المعلومة التي لا تـُقمَع

irrepressible.info

بعد مرور 45 عاما على صدورالمقال الشهير للمحامي البريطاني بيتر بننسون على صحيفة “الأوبزفر” اللندنية تحت عنوان “السجناء المنسيون” و الذي يُعد بمثابة إيذان ببدء نشاط منظمة العفو الدولية، انطلقت حملة تحسيسية جديدة للتنديد بسياسات الرقابة التي تمارسها بعض الأنظمة القمعية على الأنترنت، مثل تونس و الصين و سوريا و مصر، إلخ.

فقد أعلنت اليوم، 28 مايو 2006، في خبر قُرأ على أنه إعادة إحياء للتحالف التاريخي بين منظمة العفو الدولية و صحيفة “الأوبزفر”، انطلاق هذه الحملة من أجل أن يكون الأنترنت ” قوة تحرّر سياسية ، لا أداة رقابة و حجب”.

يدعو موقع الحملة الذي أُطلق عليه إسم”غير قابل للقمع” مستخدمي الانترنت إلى التوقيع على عريضة تطالب الحكومات باحترام حرية التعبير على الأنترنت. و ستـُقدم تواقيع هذه العريضة الى اجتماع عالمي حول الأنترنت تـُنظمه الأمم المتحدة في أثينا خلال هذه السنة.

كما يحض الموقع المدونين و مديري المواقع على وضع لافتة تحتوي على مقتطفات من بعض النصوص التي نـُشرت على مواقع طالتها يد الحجب و الرقابة. ميزة هذه الافتة تكمن في تغير المقتطفات بطريقة عشوائية كلما تم تحديث الصفحة. كما أنه يمكن إرسال هذا السكريبت (Random JavaScript) مع الرسائل الألكترونية و ذلك بمجرد نسخ الكود التالي والصاقه داخل متن الرسالة. الشيئ الذي يساعد على وصول المعلومة وجزء من النصوص الممنوعة إلى بلدان مثل تونس و مصر و سوريا.

<script src=”http://fragments.irrepressible.info/js/fragment-180.js&#8221; type=”text/javascript”>

</script>

النتيجة :
Advertisements