خارطة حجب المواقع العالمية

إضغط هنا لمشاهدة الخارطة

لقد تحدثت في تدوينات سابقة عما بات يعرف بالويب 2.0،أو الشبكة في إصدارتها الثانية التي تتميز بالخاصية التفاعلية و المفتوحة التي تسمح لأي كان، بسهولة و بسرعة فائقة، باستهلاك و إنتاج المحتويات و إعادة صياغة ما تعرضه مواقع الخدمات و التطبيقات المشهورة و الإستفادة منها قصد تبادل الصور و الملفات السمعية و البصرية و إنشاء الخرائط التفاعلية و استيراد شتى أنواع المحتويات. و قد قمت أيضا بنشر خارطة لأهم المواقع العالمية لسنة 2007 التي قامت برسمها إحدى الشركات اليابانية و التي أبرزت فيها الدور المحوري التي باتت تلعبه مواقع الواب 2.0 إلى حد إستحال فيه تصور شبكة إنترنت بدون مواقع خدمات التدوين المجاني كبلوجر و ووردبراس و أخرى لتبادل أشرطة الفيديو كيوتيوب و دايليموشيون و أخرى لحفظ وعرض الصور كفليكر أو تطبيقات كخرائط غوغل و الويكي و مواقع المصادر المفتوحة للبمرجة.

للأسف الشديد، فقد سارعت العديد من الأنظمة القميعة في العالم لحجب مواقع الخدمات المشهورة و مواقع الشبكات الإجتماعية و بادرت بتضييق الخناق على مستخدميها حارمة إياهم من متعة الإستفادة من الثورة الرقمية التي أحدثها الجيل الثاني من الواب. و من أجل فهم طبيعة هذا الحجب و رصد المواقع المستهدفة فقد قمت بتصميم خارطة تفاعلية أحصيت فيها عدد المواقع العالمية المحجوبة و اضعا بين يدي المستخدم أهم المعطيات المتعلقة بالحجب و كذا المبادرات المدنية التي يقوم بها المدونون و نشطاء الشبكة قصد التنديد بسياسة الرقابة و ما هي التقنيات التي يتبعونها لتجاوز الحجب. و قد ركزت أيضا على تعقب التعاون الموجود بين مختلف مجموعات نشطاء الأنترنت في العالم مبرزا كيف يتعاملون مع بعضهم البعض متجاوزين الحدود اللغوية و الثقافية من أجل كسر الحجب المفروض على المواقع العالمية.

و قد أظهرت الخارطة كيف تحولت مواقع تبادل أشرطة الفيديو العالمية و مواقع خدمات التدوين إلى عدو لدود لدول عديدة حيث تم حجب هذين الصنفين في 11 بلدا. و تتقاسم مواقع الشبكات الإجتماعية المرتبة الثانية مع موقع الويكيبيديا إذ حـُجبا في ثلاث بلدان و هي الصين و باكستان و تونس.

إضغط هنا لمشاهدة الخارطة

Advertisements