Tagged: Arabic Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 7:45 pm on March 20, 2009 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , ,   

    الإستقلال من البيت إلى الشارع 

    20 mars

    كنت قد كتبت هذه التدوينة يوم 20 مارس 2004 بمناسبة عيد إستقلال تونس، أو قل عيد دخولنا عهد الإستعمار الداخلي و هيمنة الحزب الواحد و جيوش “القوّادة” و “البيّوعة” الذين فرّخهم و لا يزال. أعيد نشره هنا لتشبثي بكل ما جاء فيه و لإيماني بأحقية النضال من أجل تحقيق الإستقلال الثاني و من أجل إعادة كرامة و مكانة المواطن على أرضه. و كما قال الدكتور منصف المرزوقي: “الوطنية اليوم هي المواطنية لا غير” :

    لا شك أن كلمة الإستقلال من أُولى المفردات السياسية التي نطقناها و ألفناها منذ طفولتنا. إلى تلك الطفولة سأعود بكم لأروي كيف تقبلت، طفلاً ثم شاباً، ذلك اللفظ و ما حمله من معنى. أستسمحكم لكي أمزج ما هو ذاتي بما هو موضوعي سارداً الأُمور كما هي متجنـباً متاهات التنظير و تعقيدات السياسة.

    لقد كان أبي من رجالآت حزب الدستورفي مدينة بنزرت. دستوريا ً نشأ و دستوريا ًمات. حمل في مسيرته السلاح و العلَـَم. و طبعت قضية الإستقلال كيانه و كل ما حام حوله، حتى أن قماش الوسادة التي أوسدتني نُسجت من العلَـَم التونسي. أغرا ضه، كتبه، صوره، علاقاته، حكاياته…كل أشياءه كانت تروي قصة الوطن. سِجل صورالعائلة إختلط بسجل الحركة الوطنية. صوره مع حشاد و بورقيبة و شاكر و غيرهم من وجوه الحركة ملأت، و لا تزال، رفوف أثاث بيتنا. لم أكن أميز بين كل تلك الوجوه الغريبة والأليفة في آن واحد. و كانت أمي تصلحني تارةً و تلقنني أخرى : ” لا، ذاك فرحات حشاد و ليس عمك…بلى هذا هو الهادي شاكر…”

    بقدر ما كان أبي دستورياً، أو قل بورقيبياً، بقدر ما كانت أمي يوسفية. نجحت، وهي الطرف الأضعف في تلك المعادلة، في أن تخلق في بيتنا نوعا من التوازن السياسي. على العكس، لم يتمكن أبي رغم موقعه من أن يفرض القيم البورقيبية على العائلة. ظلت أمي ترتدي السفساري، و ظل بن يوسف بطلها. ظلت تقيم الصلوات الخمس و تنشأنا عليها. و ظل صيام الإثنين و الخميس سنتها رغم جرعات بورقيبة الرمضانية. صورة ” المجاهد الأكبر”، التي كانت تعبير ولاء البيوت الدستورية لبورقيبة، لم تستطع أن تحتل مكانها على جدران بيتنا رغم إصرار أبي. ” تهديد” أمي كان كافيا : ” لا يجتمع وجهي و وجه بورقيبة تحت سقف واحد.”

    على هذا الوجه، لم تكن الرواية الرسمية للحركة الوطنية وحدها التي دخلت بيتنا وعقولنا، فقد زاحمها الصوت الآخر. الإمتحان الأول الذي اعترضته الدولة التونسية الفتية، و الذي تمثل آن ذاك في الصراع اليوسفي البورقيبي، أثر إيجابيا على أجواء العائلة حتى أن أمي، عندما كانت حرارة الجدل السياسي تصل ذروتها، تُضرب عن طبخ الطعام و تقول لأبي : ” إذهب إلى بورقيبية ليطبخ لك الغذاء.” أمي التي لا تحسن القراءة و لا الكتابة و التي لا تخرج من بيتها إلا بسفساريها، رغم قدرتها على خلعه، أدخلت لبيتنا ثقافة المعارضة وتقاليد الإضراب. و رغم حبها الكبيرلأبي و سلامة علاقتهما الزوجية فإنها لم تتنازل قط عن قناعاتها و رؤيتها السياسية على بساطتها. حريتها لم تأخذها من يدي بورقيبة. كل أدبيات حزب الدستور و أجهزته الجهوية و مؤتمراته خرجت في بداية السبعينات وراء جثمان أبي. عند بداية الحصة اليومية من مسلسل التوجيهات الرئاسية كانت هي التي تأمرنا بإطفاء الشاشة و إخراس صوة عدوها بورقيبة. و كنا نلبي الواجب بسرور وطني. الإستقلال الداخلي عن الدولة و حزبها و زعيمها، كسبته أمي.

    خرجت إلى الشارع و في صدري كلمة قالتها أمي لم أعيها في حينها : ” إن البلاد التي تجعل من يوم إستقلالها إسم علبة سجائر تتقاذفها أقدام المارة بلاد لا تحترم استقلالها.” الشارع الذي تلقفني لم يكن كغيره من شوارع الجمهورية، رغم الأعداد الهائلة من علب السجائر 20 مارس (قبل أن تُصبح دولية) المتناثرة كغيرها من الفضلات هنا و هناك. إنه شارع بنزرت. تلك المدينة التي لم يشملها الإستقلال.

    للإستقلال في بنزرت مذاق آخر. كيف لا و تونس استقلت و احتفلت، ثم أعلنت قيام جمهوريتها و احتفلت، و بنزرت ظلت قابعة ً تحت نير الإستعمار. تخلى بورقيبة عنها ثم عاد لها ليخوض معركة الجلاء بعد ضغوط داخلية و خارجية مارسها عبد الناصر معية بن يوسف. بدأت لعبة بورقيبة الخسيسة بمجزرة الجلاء وانتهت باغتيال بن يوسف مروراً بإعدام و حبس و نفي الكثيرين من أتباعه المنتمين إلى ما أطلق عليه آن ذاك ” مؤامرة بنزرت”. عرس الإستقلال في بنزرت، الذي كان جلاءً، نام على أجساد الأبرياء الذين التهمتهم بالوعة بورقيبة السياسية ليغدو على معانات العائلات التي لسوء طالعها أنجبت يوسفياً.

    لدهشتي، وبمجرد دخولي حلبة الشارع، إكتشفت أن الرواية التي قدمتها لي أمي عن الحركة الوطنية لم تكن فريدة، إذ ما لبثت أن سمعتها من أحبة جمعتني بهم الصداقة أو الدراسة. غالباً ما كان سرد هؤلاء لأحداث الحركة الوطنية أجلى و أقسى من سرد أمي. فهذا أُعدم أباه، و ذاك مات عمه في منفاه الدمشقي والآخر لا زال يقبع خاله في غياهب سجن ” بنزرت المحررة”، برج الرومي. لكلٍِ من هؤلاء قصة مع الإستقلال أو فصل قصة. لكلٍ ذكرياته المريرة التي تقاسمناها على هامش الرواية الرسمية و تقيأتها أفواه غضبنا و تمردنا.

    عندما وصلنا إلى السنة السابعة من التعليم الثانوي، كانت دراستنا لتاريخ الحركة الوطنية تسلينا حيناً وتغضبنا آخر. و كنا في كلتا الحالتين نتعمد إثارة أستاذ التاريخ الذي كان يجهل ما يدور في خواطرنا و يجهل أيـضاً أن والد أحد تلامذته أعدمه بورقيبة. إجابتنا على أسئلة الإمتحانات كانت تتجنب التبويح بحقيقة ما كنا مقتنعين به. فضلنا، خوفا من الرسوب و طمعاًً في النجاح، الرواية الرسمية على كل الروايات الأخر. مارسنا على أنفسنا فن الرقابة الذاتية. وكان حالنا كحال صحافيي الشروق و الخبر: أبدلنا الدينار بالنقاط و النجاح المدرسي بالنجاح المهني. واكتشفنا يومها أن الرقابة شرطي و أستاذ و دولة و نص وامتحان في التاريخ.

    في يوم من الأيام، عندما قررت إدارة معهدنا إقامة مراسم يومية لرفع العلَـَم، فررنا، واعتبرنا أن رفع العلَـَم خيانة ً للوطن. الوطن و العلَـَم لا يلتقيان لفضاحة سطو الدولة و حزب الدولة و رئيس الدولة على العلَـَم. العلَـَم في عقولنا كان شعاراً لحزب الدستور، تـُزين به الشُعب الحزبية و يـُعلق في الأماكن التي يـُكذب فيها و يـُنافق فيها، و يُـصفق فيها، و يـَجتمع تحته سماسرة الوطن. العلَـَم كان نشاناً بورقيبياً شأنه شأن النشيد الوطني يحبه رئيس الشعبة و عمدة الجهة و واشي الحارة. و نحن و هؤلاء لا نجتمع على حب شيء واحد. بغضناهم في الوطن ثم في الله و كفرنا بطقوس أعيادهم و جاهلية إستقلالهم. بالنسبة لنا، لم يكن عيد الإستقلال سوى عيد ميلاد ثان لبورقيبة، يحتفل به من كان وليـًا له. هذا ما علمـَناه شارع و حارات بنزرت العتيقة. كان عيدنا عيد جلاء بنزرت. عيد سرقه منا زين العابدين بن علي ليـحل محلـه عيد سابع نوفمبرِه. لكل رئيس عيدان و ولادتان و نهايتان. تلك هي سنة الأولين من حكام العرب.

    خرجت من بنزرت إلى تونس عبر الجسر المتحرك الذي سـُمي رسميـًا على إسم بورقيبة. أهالي مدينة بنزرت، كعادتهم، لم يأبهوا بهذا الإسم. تجاهلوه ليطلقوا عليه إسم جسر بنزرت.

    دهشتي الثانية كانت عندما صادفت رواية أمي عند طلبة أصيلي العاصمة و الكاف و قفصة و قابس و غيرها من المدن التي لم ترضى بهيمنة بورقيبة. إكتشفت أن مدينتي لم تكن وحدهاالثائرة بل لم تكن أثأر المدن التونسية. كبرت و كبرت أعداد الذين لم يصدقوا يوماً أسطورة الإستقلال، إذ سرعان ما قاسمت نفس شجون السياسة مع طلبة من الساحل. و كانت دهشتي أكبر.

    شارع بنزرت الذي علمني أن الإستقلال قناع الإستعمار الأمثل إمتد إلى الوسط و الجنوب طولاً، ثم إلى الشمال الغربي و الساحل عرضاً. إلتصق بشوارع أخرى، بمدن ، بقرى و بحارات عتيقة. كلها تحمل سمة الإستقلال التي روتها أمي : علب سجائر تتقاذفها أقدام المارة. تبول عليها قطط الليل حيناً و كلاب الشارع حنينًا.

    سامي بن غربية…

    20 مارس 2004

     
  • sami ben gharbia 3:26 pm on February 13, 2009 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , , , , , , , ,   

    إسترتيجيات القمع و المقاومة على الشبكة التونسية 

    أنشر هنا تسجيلا مصورا للكلمة التي ألقيتها خلال المنتدى العربي الثالث للصحافة الحرة، الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت بين 12 و13 ديسمبر/كانون الأول 2008. الجلسة التي خصصت لمناقشة موضوع المعالم المتغيرة للتدوين العربي، ضمت كل من المدونة المصرية و نورة يونس، و المدونة السودانية كيزي شوكت، صاحبة مدونة “لا قبيلة لي“، و المدون السوري محمد عبد الله، صاحب مدونة “رايح ومش راجع“.

    و قد تحدثت في مداخلتي عن إستراتيجيات القمع التي تتبعها السلطة التونسية من أجل فرض قيود على حرية التعبير على الشبكة و الإستراتيجيات المضادة التي يتوخاها المدونون و النشطاء الرقميون التونسيون لممارسة حقهم في الوصول إلى المعلومة و إيصالها و التنديد بسياسة الحجب و الرقابة.

    و إثر الكلمة، إتهمني أحد “الصحفيين” التونسيين، الذين بعثهم النظام التونسي للتشويش على أعمال المنتدى، بكوني “ذيلا” من أذيال حركة النهظة الإسلامية، و بأن النشاط الألكتروني التونسي يمثل نموذجا من نماذج إستعمال القاعدة و المجموعات الإرهابية لتكنولوجيات الإتصال الحديثة.

    أكثر ما أغضبهم هو عندما عرضت شريط تتبع طائرة الرئاسة التونسية و استعمالها المشبوه الذي فضحه صديقي صدربعل و كذا شريط استعمال خدمة جوجل أرث لعرض أشرطة الفيديو الحقوقية التي حاصر بها نشطاء موقع نواة قصر الرئاسة بقرطاج.

    و كنت قد نشرت أيضا شريطا يعرض تصرفات هؤلاء “الصحفيين” التونسيين إثر مداخلة نزيهة رجيبة و مداخلة سهام بن سدرين خلال اجتماع مجموعة آيفكس لمراقبة أوضاع حرية التعبير بتونس. و كانت السلطات التونسية قد منعت الأستاذ محمد عبو و الصحفي لطفي الحيدوري من السفر إلى بيروت و حضور المنتدى.

     
    • عم 11:33 am on February 24, 2009 Permalink | Reply

      برأيي سياسة القمع هذه ستنتهي ولو بعد حين ‘ من حق الشعوب أن تدافع وتغلق المواقع التي تضر بسمعتها لكن ليس كل من هب ودب من المواقع تغلق وفي دولنا العربية بينما بعض المواقع التي تروج لدمار مجتمعاتنا تترك مفتوحة للجميع .

      برأيي مداخلة رائعة واتمنى استمرار هذه الفعاليات الجميلة حتى لو منع من منع المهم أن يعرف العالم حقيقة ما نشاهده بأعين التدوين لا بأعين لاترى ولو بعد حين ؟

  • sami ben gharbia 6:51 pm on January 12, 2009 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , , , , , , , ,   

    لقاء تلفزي حول المدونين العرب مع الصحفية نجاة شرف الدين 

    لماذا تحول المدوِِِِّنون العرب الى مطاردين من قبل الحكومات؟ ما الذي يجعل من المدوّنات في دول كتونس ومصر وسوريا مواقع مزعجة الى درجة حجبها ومنعها وقرصنتها؟ نجاة شرف الدين، مقدمة برنامج ترنزيت “Transit” على قناة المستقبل اللبنانية ألتقت، على هامش المنتدى العربي الثالث للصحافة الحرة، الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت بين 12 و13 ديسمبر/كانون الأول 2008، بمدوّنين عرب:

    نورة يونس من مصر

    كيزي شوكت من السودان، صاحبة مدونة “لا قبيلة لي

    محمد عبد الله من سوريا، صاحب مدونة “رايح ومش راجع

    سامي بن غربية، صاحب مدونة “فكرة“، من تونس

     
    • emad 6:00 am on July 9, 2009 Permalink | Reply

      ارجو التواصل لدى مدونة عبارة عن مقالات واخرى خاصة بالقصص القصيرة

  • sami ben gharbia 12:47 am on August 9, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , , , , , ,   

    صفحات من تاريخ الكفاح القلمي بتونس منذ… 87 عاما 

    صفحات من تاريخ  الكفاح القلمي بتونس منذ 35 عاما

    إضغط على الصورة للتكبير

    يمكنكم تحميل صورة من المقال الأصلي من على هذا الرابط أو هذا

    أعيد نشر مقال صدر على صحيفة “كل شيء بالمكشوف” التونسية بتاريخ 23 أفريل 1957 كتبه صحفي يدعى “ناقوبة” و يروي فيه كيف تسببت قصيدة هجائية للشاعر المتمرد عبد الرحمان الكافي، ناظم الملزومة الشهيرة “الزبوبية“، نُشرت يوم 20 جانفي 1921 على صفحات جريدة “جحا”، التونسية أيضا، في إثارة حفيظة المستعمر الفرنسي الذي عمد على مصادرة أعداد الجريدة و حجزها – و هي عادة “حميدة” درجت عليها شرطة دولة الإستقلال تحت نظام بن علي و قبله بورقيبة.

    القصيدة التي تهجي أحد “قوادة” فرنسا، المدعو محسن زكريا، المقرب من العائلة الحسينية تسببت إذا في تعطيل الجريدة و في تتبع مديرها و الشاعر عبد الرحمان الكافي عدليا بتهمة المس بالعائلة المالكة.

    لن أعيد هنا كتابة المقال و سأترككم تستمتعون به من مصدره الأصلي، أريد فقط أن أشاطركم بإيجاز بضع المشاعر التي انتابتني أثناء قراءة هذه المقالة :

    • 87 سنة مرت على حادث مصادرة جريدة “جحا” بسبب قصيدة هجائية و وضع حرية التعبير في تونس على حاله، بل ساء، على الرغم من التضحيات الجسام التي بذلتها نخبنتا الوطنية و شعبنا من أجل تحقيق الإستقلال و تحرير الإنسان التونسي من القهر.
    • طينة عملاء الإستعمار الفرنسي و “مثقفيه” و صحفييه كطينة عملاء النظام التونسي الحالي و الشحاذين على عتبات العائلات الحاكمة و المستفيدين من نفوذها. و كم يذكرني بيت القصيد الذي يهجو فيه عبد الرحمان الكافي بيوع فرنسا و العائلة الحسينية بصحفيي السابع من نوفمبر و طابور الدفاع عن “مكتسبات” المافيا الطرابلسية من أمثال برهان بسيس و غيره:

    سمعتوش بالقعر يا من حضر . عقلو انخمر. كذاب و سفيه كذبو انتشر

    سمعتوش بالقعر يا من حطب . عقلو انخرب . كذاب و سفيه صادو الكلب

    خلالنا العار بين العرب . ليلو قبر . و لا عادشي يشوف نوع البشر

    • – –

    سمعتوش بالوغد يا مسلمين . ناقص الدين . كذاب و سفيه يعطيه بين

    (موسى) و لا هوش م المحسنين . جنسو نكر . لا يهود و لا قبط منهم ظهر

    سمعتوش بالوغد يا عباد . ذهبلو الرشاد . كذاب و سفيه جابو عناد

    فدم و عكس ناس البلاد . ليس جعر . قواد و بليد ما هوش حر

    سمعتوش بالجغر ها يا صغار . خاين جهار. كذاب و سفيه قعر الأقعار

    لاجل وظيف ولا حمار. جاه الكدر . ما بقاش في الناس عندو قدر

    (…)

    • – –

    ناظم القول مشهور دامي . نرتب كلامي . عالمخلص للوطن نقرا سلامي

    الكافي عرف واحد خصامي . ندير القهر . بلسان ماضي مثيل الشفر !

     
  • sami ben gharbia 3:37 pm on June 8, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , , ,   

    دليل التدوين من أجل قضية الآن متوفر باللغة العربية 

    لقد تعرضت في تدوينة سابقة إلى دليل دون من أجل قضية! الصادر عن قسم الدفاع عن الشبكة التابع لمنظمة أصوات عالمية و كيف أننا في أمس الحاجة إلى ترجمة مثل هذه الأدبيات المهتمة بشؤون التدوين و الصحافة المواطنة إلى اللغة العربية التي تشهد فقرا في هذا المجال. و يسعدني أن أعلمكم أن هذا الدليل أصبح الآن متوفرا باللغة العربية بفضل هذه الترجمة من الصحفي والمدون المصري عمر مجدي .

    و يذكر، لمن يحتاج ذلك، أنه قد تمت ترجمة دليل دون من أجل قضية! إلى كل من الفرنسية و الإسبانية، و نحن الآن قيد ترجمته إلى اللغتين الصينية والبنغالية.

    لما هذا الدليل:

    لنفترض أنك أردت أن تنشأ مدونة من أجل الدفاع عن قضية ما، كالمطالبة بتحرير مدون اعتقل بسبب آرائه، أو من أجل حماية البيئة من التلوث و التغيّر المناخي أو قصد التنديد بسياسة الحجب و الرقابة على الأنترنت، أو من أجل رفع مظلمة ما.

    إنشاء مدونة من هذا النوع يختلف عن التدوين الشخصي من حيث المحتوى و من حيث المنهجية المتبعة و التقنيات المستعملة و حتى من حيث تصميم المدونة و صياغة الخطاب الذي يراد ترويجه.

    إلى جانب هذا فإنه يتطلب معرفة بالقضية التي يراد الدفاع عنها و إلماما بمحيطها و حيثياتها. كما أنه يستوجب جهدا خاصا عند كتابة المحتوى، و دراسة مدى فاعليته و ترجمته إلى لغات أخرى إذا ما كانت هناك حاجة ما إلى لفت انتباه الرأي العام العالمي و إلى ممارسة كل أساليب الضغط على صانعي القرار للإستجابة للمطالب الشرعية التي تسعى إلى تحقيقها المدونة.

    إنشاء مدونة من هذا القبيل و ضمان نجاحها أمران مختلفان يترتب أحدهما على الآخر. إذ لا يمكن تحقيق المطالب التي أنشأت من أجلها المدونة بطريقة عشوائية و دون الإلتزام بقواعد هذا الصنف من التدوين. فلا يمكن التأثير على صانعي القرار دون المرور ببعض المحطات الرئيسية التي قد تختصر لك المسافة. و كما يتبيّن من الرسم البياني الموالي فإن إيصال صوتك إلى مسامع المعنيين قد يستوجب بعض الوسائط التي أثبتت بحكم التجربة و النفوذ قدرتها على ذلك:

    الطريق إلى صناع القرار

    و يقدم الدليل نصائح حول كيفية أستخدام نشطاء الأنترنت للمدونات كأداة دفاع عن قضية عادلة. فالتدوين، إلى جانب مجانيته، قادر على خلق فضاء على الأنترنت صالح لنشر معلومات و نتظيم حملات دعائية هدفها التأثير على صانعي القرار.

    و يهدف الدليل، عبر الأمثلة و النصائح العملية التي يحتويها، إلى إلهام و إعلام نشطاء الشبكة و إرشادهم إلى أنجع الطرق لاستعمال التدوين الملتزم. و ينقسم إلى خمسة أجزاء:

    • الأسئلة الشائعة حول ماهية التدوين من أجل قضية
    • الخطوات الرئيسية الخمس من أجل إنشاء مدونة ناجحة.
    • إنشاء مدونة في أربع خطوات.
    • كيف تجعل من مدونتك مركزا حيويا للنشطاء المتطوعين.
    • نصائح من أجل حماية هوية المدونين.

    و إلى جانب النصائح المذكورة أعلاه يقدم الدليل عددا من الأمثلة العالمية من تجارب المدونات التي تدافع عن قضية و التي قد تستوحي قراء الدليل إلى السبل التي يمكن اعتمادها و التقنيات التي يمكن

    الإستفادة منها عند تصميم المدونة، من التفاصيل المتعلقة بتكوين الفريق و تقسيم المهام بين أعضائه إلى متطلبات العلاقات العامة و فنون النشر و الدعاية.

    يمكن تحميل “دون من أجل قضية!” كملف بي.دي.أف. و من أجل عرضه يجب تحميل و تثبيت قارئ ملفات البي.دي.أف.

    لمزيد من المعلومات حول الدليل أو حول إمكانية ترجمته للغات أخرى، يرجى الإتصال بـي على:

    advocacy [at]globalvoicesonline[dot]org

     
    • تربل ام 4:42 pm on June 8, 2008 Permalink | Reply

      بارك الله فيك

      بالفعل كنا في جاجة لترجمة مثل هذا النوع من الكتب التي تشمل شق كبير من مجتمعاتنا العربية المقموعة تحت وطئة حكوماتها..

    • Sami Ben Gharbia 6:42 pm on June 8, 2008 Permalink | Reply

      Thanks MMM and welcome here

  • sami ben gharbia 11:26 pm on April 23, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, ,   

    التحفة الطرابلسية في عتق الرقاب التونسية 

    نفحة من تاريخ مستقبل مملكة الديار التونسية. و لمن لا يعلم فالملقب بالعبعاب هو السيد عبدالوهاب عبدالله[Abdelwaheb Abdallah, 68 ans. Ennemi juré des libéraux et de tous les partisans de l’ouverture du régime, il passe pour l’architecte et le maître d’oeuvre de la politique de verrouillage de l’information. Décrit comme l’âme damnée ou le mauvais génie du Président, ce monastirien habile et intelligent, ancien professeur à l’Institut de presse et des sciences de l’information (Ipsi), ancien directeur de la TAP, l’agence de presse officielle, intègre le gouvernement, en septembre 1987, comme… ministre de l’Information. Après un intermède de deux ans à Londres, entre 1988 et 1990, il devient ministre-conseiller et porte-parole du président de la République, poste éminemment stratégique, qu’il conserve treize ans. Plus apparatchik qu’électron libre, l’inamovible « AA » connaît pourtant une semi-disgrâce en novembre 2003, quand les attributions de porte-parole lui sont brutalement retirées pour être confiées à Abdelaziz Ben Dhia. Mais il conserve son bureau au palais de Carthage et continue d’exercer son influence en coulisses. Dix-huit mois plus tard, début 2005, il est nommé aux Affaires étrangères. Un poste auquel il n’était pas spécialement prédisposé. Le choix d’« AA » ne doit cependant rien au hasard : Zine el-Abidine Ben Ali veut un homme sûr pour piloter la réussite du Sommet mondial sur la société de l’information, organisé à Tunis, du 16 au 18 novembre 2005. Décrit comme un véritable Mazarin, Abdelwaheb Abdallah, dont la femme, Alia, préside le conseil d’administration de l’Union internationale de banques (UIB), passe aussi pour être un proche de Leïla Trabelsi- Ben Ali. (Source : Afrik.com)]، وزير الإعلام السابق. الكنية من خيال المرحوم زهير اليحياوي.

    Roi Ben Ali

    أخبرنا صخر الواشي عن جلافة ابن المُخبرعن أبي العينين قال : حدثني أبي عن جدي أمير أهل التحقيق و قطب أهل التدقيق شديد ابن علي القـنزوعي قال ” كنت بين يدي من لـِزمت طاعته ملك تونس زين العابدين ابن علي رحمه الله عندما أمر بإحضار سفيه ابن عبد الجاه العبعاب، الإمام الحافظ المتبحـّر صاحب كتاب “العبر في الأحلام السلطانية ومناسك المظالم الأزلية”. وعندما دخل عليه سفيه حَمَدَ زين العابدين ربّه و أثنى عليه ثم همس و قد بدت عليه علامات الحيرة :

    ” يا سفيه، لقد رأيت في منامي رجلا مـُقبلا علي، أبيض الوجه باسم الثغر مشرق القسمات، فلما رآني اسودّ لونه وانطفئ نوره و أمسك برقبتي يهزها مرددا الآية {وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون}. ثم أدبر فهبت ريح من قبل الجنوب أذرت ما بين السماء والأرض و أنا واقف و على يميني ابني محمد و على شمالي قمر اكتملت دورته ‏‏. أستيقظت وكأني لم أر من الدنيا إلا سفه زينتها و من الآخرة إلا حقيقة أهوالها.”

    “إخبرني يا سفيه فقد أكرمك الله بنور العلم و منّ عليك بسعة الفهم. من هو ذاك الرجل ؟ و ما سر هذه الرؤية ؟”

    فقال سفيه ابن عبد الجاه العبعاب و كان خير ما نطق به لسانه إلى أن لاق ربه مؤمنا:

    ” يا أمير المؤمنين إن لهذه الرؤية أسرار و عبر و حِكم.

    فأما الرجل فهو شجع ابن الجائع الطرابلسي. ولي من أولياء الله الصالحين عرف بتصنيفه “كتاب المصالح في وضع الجزية والخراج و في أحكام الحسب و المرابح”. و الدليل على نسبته لبني الطرابلسي ريحه التي أقبلت جنوبا من جهة طرابلس و أذرت شمالا شطر قرطاج كعبتك و كعبة سلفنا من أولي الأمر منا.

    واعلم حفظك الله أن الريح طليقة غير حبيسة، فهي من نفس الرحمان لقوله تعالى: {وهو الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته}. و منها الروح والراحة و الإستراحة و الريحان.

    و أما الرقبة فسرها عظيم لقربها من الوريد و من الذات القدسية فهي كالبرزخ معلقة بين عالمين. فالرقاب بالقطع و بالمسك و بالتحرير الذي يخص مقامنا هذا لقوله سبحانه :{فتحرير رقبة مؤمنة}.

    و أما الأرقام فهي كالروح من أمر ربي و {قل ربي أعلم بعدتهم}. و ما التخصيص بالألـْف إلا لطفا و جمالا إلهيين. فكن جميلا لطيفا و تعدّ حدّ اليوم الذي هو تارة ألفا و تارة ألفا و خمس مائة و لا تبخل و ابسط يدك تخرج روحك من قفص الدنيا بيضاء من غير سوء.

    و أما إبنك ودورة القمر فسنته الأولى وهي ميقاتك وابتلاؤك.

    وكأني يا أمير المؤمنين بشجع ابن الجائع الطرابلسي يأمرك بتحرير ما لا يقل عن 1500 رقبة بمناسبة عيد ميلاد أبنك محمد أدام الله ظلّه على أهل تونس.

    هذا ما عبرته من رؤياك فانظر إلى مقاصد الحِكــَم و اقطع بمصالح الحـُكْم و خذ الكتاب كما عهدناك بقوة.”

    و ما أن أكمل سفيه ابن عبد الجاه العبعاب حديثه حتى أجهش زين العابدين بالبكاء. بكى حتى جردت عيناه و سقطت أشفاره و أنشد رُباعيته الشهيرة :

    شربت مُدام الحُكم ليلا ً و استوى * * * على العرش أمرٌ راق لصبحه بطشي

    و لا زلت أهوى النهي و الأمر سوا * * * كعشقي لِليلـَى سُكرٌ زاد من عطشي

    ثم التفت في انحنائة أبوية إلى خاصته و معاونيه : “و الله ما أرهبتني زيارة ملك الموت و قاطف أرواح المسلمين وزير الحرب الأمريكي رامسفيلد الأخيرة إلى أرض تونس بقدر ما أرهبتني فصاحة العبرة البعبعية. يا ابن القـنزوعي، أأمر زبانيتك بعتق 1657 رقبة مؤمنة من سجون تونس. خلوا سبيلهم 3 أيام بعد الإحتفال بعيد ميلاد ابني محمد. أفرنقعوا الآن عني فأن لي ميقاتا آخر مع شجع ابن الجائع الطرابلسي. رزقنا الله و إياكم من علمه و فتح علينا و عليكم خزائن خيره.”

    أنتهت رواية صخر الواشي إمام محدثي البلاد التونسية و ذلك في سنة 19 من الزحف الزعبعي على بلاط الملك بقرطاج.

    هذا و قد أكتشف علماء حفريات العهد الزعبعي نسخة سمع- بصرية من حفل عيد ميلاد محمد ابن زين العابدين إبن علي، آخر أمراء السلالة الزعبعية قبل اندلاع ثورة الزنج الثانية:

     
  • sami ben gharbia 4:29 am on April 18, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, ,   

    عائلات تونسية تلجئ إلى الجزائر هربا من الفقر و تونس تتهمها بالتهريب و الخروج عن القانون 

    المصدر: يومية الخبر

    لقد اتهمت السلطات التونسية عشرات العائلات التونسية، من الشيوخ و النساء و الأطفال و حتى الرضع، التي كانت قد هربت من الفقر و الجوع لاجئة إلى الجزائر الشقيقة بأنها من “مخترقي الحدود و مجرد مهربين وخارجين عن القانون”. فقد صرح مصدر من سفارة الجمهورية التونسية بالجزائر أمس، ردا على الأنباء التي أوردتها يومية “الخبر” الجزائرية و التي زارت الخيم الذي نصبتها العائلات التونسية بالأراضي الجزائرية، بأن هذه “العائلات ممن تم تضييق الخناق عليهم من قبل قوات الحدود التونسية والجزائرية، ومنعهم من المتاجرة بالسلع المهربة وإلحاق المزيد من الأضرار باقتصاد البلدين”. و قالت السفارة التونسية “أن النظام التونسي حرص على القضاء على كل مظاهر الفقر والعوز منذ فجر الاستقلال” نافية الأخبار التي تحدثت عن انتشار الأمراض وتدني الأوضاع المعيشية في الجنوب التونسي، مؤكدة في نفس الوقت بأن ”النهضة الشاملة في تونس انتفعت بها كل الجهات والشرائح”.

    الهروب إلى الجزائر

    المصدر: يومية الخبر

    و قالت جريدة الخبر أن ما يزيد عن مائة مواطن تونسي قد عبروا الحدود الجزائرية و تمركزوا بمنطقة عائشة أم شويشة بقرية عقلة أحمد التابعة لولاية تبسة الجزائرية. و قالت هذه العائلات أنها فرت من “جحيم البطالة والفقر وانتشار الأمراض و تفشي الأمية” و من “وحرمان أبنائهم من الحق في الدراسة والعمل”.

    و طالبت العائلات مقابلة والي قفصة التونسي الذي رفض التوجه إليهم و الإستماع لمطالبهم. و قد روت أحد النساء اللاجئات أن أعوان الأمن التونسي قد اعتدو عليها بالضرب قائلة: ”أنظروا، أبنائي الصغار تعرضوا للضرب أيضا لحظة فرارنا، واستخدم الأمن التونسي الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، غير أن التعتيم الإعلامي وسياسة تكميم الأفواه ما زالت تحاصر التونسيين”.

    المصدر: يومية الخبر

    و فيما منعت قوات الشرطة التونسية أهالي بعض الفارين من الإلتحاق بذويهم صوب الجزائر رفض الفارون العودة إلى تونس رافعين العلم الجزائري و مطالبين بمنحهم الجنسية الجزائرية:

    وأكد مواطن تونسي يبلغ من العمر 60 سنة ويدعى غوادية محمد الصغير لـ”الخبر”، أن الحفرة التي تعيشها مداشرهم من خلال تفشي الأمية والبطالة والفقر وغياب المشاريع التنموية وحرمان أبنائهم من الدراسة ويأسهم من النداءات المتكررة للسلطات التونسية، تقف وراء هذه الحركة الاحتجاجية ”التي لن نتراجع عنها ولن نعود إلى تونس حتى وإن كلفنا ذلك السجن أو الموت، لأنهما أرحم من ظروف معيشة متدنية ترفضها حتى الحيوانات، ونرجو من السلطات الجزائرية أن تمنحنا الجنسية حتى نتمكن من الإقامة بصفة قانونية”.

    و ليست هذه هي المرة الأولى التي تضطر فيها عائلات تونسية بأكملها إلى الهجرة الجماعية و طلب اللجوء بالجزائر أملا في العمل و توفير لقمة العيش و هربا من آفة الفقر و القهر الإجتماعي التي تفتك بتلك المناطق النائية. فقد فر في أواخر سنة 2003 ما يزيد عن 60 مواطنا تونسيا من أهالي دوّار البراهمة، و هي منطقة حدودية تقع بسيدي رابح بمعتمدية ساقية سيدي يوسف بولاية الكاف. و قد قامت وقتها السلطات الجزائرية بإحالتهم على محكمة سوق هراس بتهمة إجتياز الحدود بدون رخصة و حوكموا بستة أشهر سجن مع تأجيل التنفيذ. و بعد إعادتهم قسرا إلى تونس، على رغم امتناعهم و مخاوفهم، قامت السلطات التونسية بإحالتهم على التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بالكاف بتهم “تكوين عصابة مفسدين و مغادرة التراب التونسي بدون وثيقة سفر و عقد إجتماعات بدون رخصة”. و قد تعرض بعضهم إلى التعنيف و الضرب أثناء التحقيق. و قد روت إحدى الأمهات وقتها أنها لا تملك أية لقمة عيش بوطنها تونس و أنها تقتصر على طبخ الحشائش البرية لتغذية أبنائها.

    و يأتي هذا الحادث في الوقت الذي شهدت فيه أهمّ مدن الحوض المنجمي بولاية قفصة (الرديف و أم العرائس) مظاهرات و أضرابا عاما احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية بالجهة خاصة بعد تزوير نتائج المناظرة التي نظمتها شركة فسفاط قفصة. و فيما واجهت السلطات التونسية موجة الإحتجاجات تلك بالقمع و اعتقال النشطاء النقابيين التزم طابورها الصحفي الرسمي و شبه الرسمي بالصمت و كأن ما يحدث بقفصة و الحوض المنجمي لا يهم الشأن التونسي. فهل نعجب أن تلجئ العائلات التونسية الموزعة إلى الجزائر بعد أن ضاق بها وطنها؟ أم هل نعجب أن يهرب النظام التونسي من تحمل مسؤولياته في تأمين لقمة العيش الكريم لكل مواطنيه بدل اتهام المقهورين منهم بالمهربين و الخارجين عن القانون و بدل تبذير الثروة الوطنية، على تواضعها، في تشييد القصور الرئاسية و صرف المليارات في ترميم كذبة “النموذج التونسي” و “جمهورية الغد” التي لم و لن تأتي.

     
  • sami ben gharbia 8:01 pm on March 31, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , , , ,   

    خدمات تدوين عربية على قياس "أولي الأمر" و "اتحاد مدونين عرب" يدعو لحجب المدونات المارقة 

    صورة وصلتني من أحد الأصدقاء المصريين على خلفية هذه التدوينة

    خدمات مدونات عربية على القياس

    لقد أثار قرار إدارة مدونات مكتوب بإلغاء مدونة المدون و االناشط السعودي مسفر الوادعي موجة من الإستياء في أوساط بعض المدونين العرب، و خاصة السعوديين منهم، وصلت إلى دعوة مستخدمي هذه الفضاء إلى الإتنقال إلى خدمات المدونات الأجنبية، وبالتحديد إلى وورد براس، إلى أن يرتفع سقف حرية التعبير على فضاءات مزودي المدونات العربية.

    صورة من مدونة مسفر الوادعي مأخوذة من أرشيف الشبكة

    سبب حذف مدونة مسفر الوادعي، حسب الرد الذي أرسله فريق إدارة مكتوب إلى المدون السعودي ماشي صح، يعود إلى شكوى كانت قد تقدمت بها إحدى السلطات الرسمية العربية آمرة بإغلاق المدونة. و على ما يبدو ليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها إدارة مكتوب بغلق مدونة، فقد حذفت قبلها مدونة “لسان العرب“للمدون أحمد شوقي ثم عادت بعد أن احتج مدونو مكتوب على ذلك.

    و كما نبه إلى ذلك المدون السعودي ملياني فإن على المدونين العرب أن يقرؤوا جيدا شروط إستخدام مدونات مكتوب قبل الموافقة على اتفاقية الإستخدام التي تمنع ابتداءا “المساس” بولاة الأمر و التعرض لأية ديانة سماوية. و لا ندري ماذا سيبقى من الشعار الفضفاض “منبر حرية الفكر والكتابة.. مدونات بلا حدود” الذي يزين مدونات مكتوب في حال التزم المدونون بكل هذه الشروط المجحفة و التي إن خولفت تعطي كامل الصلاحية إلى إدارة مكتوب في حذف أو نقل أو إغلاق المدوّنة.

    من بين الشروط و القوانين الواجب الالتزام بها من قبل مستخدمي مدوّنة مكتوب نجد:

  • مراعاة الآداب العامة: عند كتابة أي إدراج يجب عدم استخدام كلام بذيء، أوالشتائم، أو المواضيع الجنسية الإباحية.
  • الإساءة أو التشهير: عند كتابة أي إدراج يجب احترام الذات الإلهية ومراعة هيبة الأنبياء والرسل ويجب عدم التعرض لأية ديانة سماوية أو أي مذهب ديني أو المساس بولاة الأمر بالإساءة من خلال السب أو التجريح، أو التعرض لأي شخص بالإهانة أو الإيذاء أو التشهير، أو كتابة ما يتعارض مع القوانين المتعارف عليها رسمياً.

  • مخالفة الشروط العالمية لإستخدام الإنترنت: عند كتابة أي إدراج يجب عدم التطرق إلى أية مواضيع تختص بطرق وكيفية تجاوز البروكسي (…)
  • هذا طبعا إلى جانب “حرمة” التعرض للمشرفين على مكتوب إذ يُمنع “طرح أية شكوى ضد أي مشرف أو عضو علناً على صفحات المدوّنات. إذ قل ما نجد مثل هذه الشروط على خدمات المدونات الأجنبية.

    و من الطريف كما أشارت إلى ذلك مدونة مبادرة الشبكة المنفتحة أن الصيغة الأنجليزية من شروط الإستخدام لمدونات مكتوب لا تشير إلى حرمة المساس بولاة الأمر. و كأن إدارة مكتوب حريصة على إخفاء دورها المحافظ و تقديم نفسها كأداة لثورة التدوين في العالم العربي كما ادعت سابقا.

    تصميم تضامني مع المدون السعودي مسفر الوادعي. المصدر: مدونة إبراهيم عبد الغني

    و لم يكتفي الأمر بمنع المساس بولاة الأمر بل قد قامت إدارة مدونات مكتوب باستغلال فضاء التدوين الذي تمنحه من أجل دعاية سياسية لصالح ملك الأردن إذ وضعت لافتة “حملة المليون توقيع إلكتروني بمناسبة العيد السادس والأربعين لمولد حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه” على كل المدونات التي تستضيفها و دون علم أو مشاورة أصحابها، الشيء الذي تسبب في موجة استنكار داخل أوساط المدونين العرب. فقد علّق أحد المدونين قائلا:

    مع كل إحترامنا لجلالة الملك (ملك الأردن) إلا أننا لسنا معنيين بحملة المليون توقيع فمادمتم تقدمون خدمات للعالم العربي كافة فلما تخصيص هذه المساحة الإشهارية فرجاءاً على الأقل سيادة مسؤولي مكتوب أخبرونا عن سر هذه الحملة وأقنعونا بمغزاها والفائدة المرجوة منها , لعلنا سنشارك أو ننضم حملة مليونية للتوقيع لصالح كل الزعماء العرب من المحيط إلى الخليج , أحدهم بعيد ميلاده وآخر بعيد جلوسه والكثير منهم بمناسبة عيد خلودهم

    اللافتة التي وضعتها إدارة مدونات مكتوب على جميع المدونات التي تستضيفها.

    و كما كان متوقعا لم تولي إدارة مكتوب قيمة لرسائل الإحتجاج و طلبات التوضيح التي أرسلها عدد من مدوني مكتوب.

    و لا يقتصر غلق المدونات “المغضوب عليها” على فضاء مكتوب فقد تم حذف مدونة المدون و الصحفي اللبناني سـيـمون وهـبـي من مدونات جيران بحجة وجود صورة عارية لزوجة السياسي اللبناني وليد جنبلاط و “مقالات مسيئة للدين و كذا تسامحه مع عدد من التعليقات التي تخدش الحياء” على حسب قول مسؤولين عن مدونات جيران .

    الصورة و المقال اللذان تسببا في حذف مدونة سـيـمون وهـبـي من جيران. مأخوذ من أرشيف الشبكة.

    أتحاد مدونين عرب يدعو إلى حجب ما “مرق” من المدونات

    محاولة التكلم باسم المدونين و السعي لإنشاء إتحادات “رسمية” أو شبه تجمعهم أو تمثلهم ليست بجديدة و قد بائت أغلبها بالفشل لتعارضها الشديد مع روح و خاصية التدوين التي ترفض العقلية المؤسساتية و البيروقراطية التي يسعى البعض، بحسن أو بسوء نية، لفرضها على المدونات العربية. و لا أذكر أنني سمعت يوما بوجود مثل هذه المبادرات خارج العالم العربي الذي يبدو و كأنه فـُطم على أنشاء الإتحادات الفاشلة على شاكلة الجامعة العربية و اتحاد المغرب العربي و غيرها من آليات “التأطير”. و كنا قد تابعنا كيف حاول المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين ( أوكساب ) الإلتفاف على التدوين السعودي عبر أهداف تتراوح بين “نشـر وتطوير ثقافة التدوين، و رعاية شؤون المدونين” و بين ” تأطير الكتابة في المدونات ضمن إطـار الشريعة الإسلامية و العادات و التقاليد الصحيحة ” ثم كيف ووجهت هذه المبادرة بالرفض من قبل فؤاد الفرحان و زملاءه أحمد العمران و غيرهم من الذين رفضوا الإنزواء تحت لواء “المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين”.

    فقد تهالت علينا أنباء إنشاء إتحاد للمدونين العرب و اتحادات فرعية في كل من المغرب و اليمن و لجان خاصة بالعضوية و التنظيم و أخرى خاصة بالإعلان و لجنة الدراسات والمشاريع و لجنة الفروع القطرية و هيئة إشراف على انتخابات الهيئة الادارية و هياكل تذكرنا بالبيرقراطية العربية العقيمة.

    و في حوار أجراه مع جريدة “الصحافة” التونسية المختصة في اللغة الخشبية، صرح الدكتور محمد شادي كسكين مؤسس اتحاد المدونين العرب أن أتحاده:

    يضم حاليا حوالي 530 عضوا من مختلف انحاء العالم، تقوم على ادارة امور الاتحاد هيئة ادارية منتخبة تتكون من تسعة اعضاء اساسيين وعضوين مراقبين وست لجان هي لجنة العضوية والتنظيم ولجنة للدراسات والمشاريع ولجنة الاعلام ولجنة العلاقات العامة ولجنة الفروع القطرية للاتحاد ولجنة حماية المدونين التي نعمل على انشائها قريبا.

    و طبعا يجب على كل من أراد الإنتساب للإتحاد أن “يلتزم بالمبادئ العامة لحرية التعبير والنشر، وعدم التعرض للدين الإسلامي أو الأديان الأخرى بأي مس أو تحقير، وعدم الخروج عن ضوابط الأدب والأخلاق.”

    الشيء الذي يقصي و بشكل آلي اللادينيون العرب و كل من انتقد وجها من وجوه التديّن.

    و ليس من الغريب إذا أن يدعو السيد محمد شادي كسكين، الرئيس العام لإتحاد المدونين العرب، إدارة مدونات مكتوب إلى ” حذف اي مدونة تتجاوز حدود إختلاف الرأي والإعتقاد إلى التطاول على الذات الإلهية والرسل الكرام صلوات الله عليهم والأديان والكتب السماوية والأخلاق والقيم ويطالب بحظر تسجيل أصحابها مرة أخرى في موقع مكتوب”. بل إنه طالب المدونين العرب المسجلين على مكتوب بمراقبة المدونات التي لا تلتزم بهذه المعايير المحافظة و الوشاية بها لدى الإتحاد. و هذا ما ورد في الرسالة التي وجهها الرئيس العام لإتحاد المدونين العرب إلى إدارة مدونات مكتوب

    يتابع إتحاد المدونين العرب ببالغ الأسف ظهور بعض المدونات المسيئة التي تكيل الإتهامات والهرطقات والشتائم للأديان والرسل والمعتقدات والمقدسات متطاولة على الذات الإلهية مشككة في قيم الأمة ومقدساتها متجاوزة ثوابتنا وأخلاقياتنا.

    ولأننا نثق أن موقع ” مكتوب” هو موقع تدويني عربي خالص يلتزم المسجلون فيه بهذه الثوابت والقيم فإن إتحاد المدونين العرب وهو بيت كل مدون وخط الدفاع عن حقوق المدونين وأراءهم ومع كل إلتزامه بحرية المعتقد والرأي والإختلاف الإيجابي البناء يناشد موقع مكتوب حذف اي مدونة تتجاوز حدود إختلاف الرأي والإعتقاد إلى التطاول على الذات الإلهية والرسل الكرام صلوات الله عليهم والأديان والكتب السماوية والأخلاق والقيم ويطالب بحظر تسجيل أصحابها مرة أخرى في موقع مكتوب, كما يناشد الإتحاد السادة المدونين الكرام إبلاغ الإتحاد بريدياً عن أي مدونة من ذا النوع دون نشر رابطها بين المدونات أو الترويج غير المتعمد لإدراجاتها المسيئة وهو هدف كل مسيء ومتطاول, ويلتزم إتحاد المدونين العرب بإبقاء الباب مفتوحاً أمام التعاون مع إدارة مكتوب لوقف هذه الإساءات التي لا تقل عن الحملة العدائية والإستهداف المستمر لأمتنا وقيمنا وأخلاقنا وثوابتنا.

    دمتم ودام إتحادكم

    الرئيس العام

    د.محمد شادي كسكين

    و إلى جانب الدعوة التي وجهها المدون السوداني إلى التنديد بإدارة مكتوب و الإعتراض على ما يسمى ب “إتحاد المدونين العرب” كتب أحد المدونين معلقا: “اتحاد مدونين يطالب بحذف مدونات ! و يطالب المدونين بالعمل كرقباء و مخبرين على المدونات للمساعدة في حذف أكبر عدد من المدونات !! عفارم و الله !!”

     
    • Ladeeni, der Kameltreiber ولد الصحرا 11:40 pm on March 31, 2008 Permalink | Reply

      لا, الشي هضايا يفرح و يبشر ياسر ياسر

      ما صدقنا لربي خرجنا من سلطة الرقيب الورقي و رقيب 404 الالكتروني, تجينا الرقابة من بين صفوفن

      شكرا على هذه المدونة الرائعة و هذا المزضوع المتميزا

    • Sami Ben Gharbia 5:32 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply

      شكرا لاديني على الزيارة

    • أحمد غربية 7:01 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply

      يا ولد عمي،

      اتحادات التدوين العربية هي منظمات الهدف منها وضع لوائح لعقاب و فصل أعضائها.

      تفسيري لهذا السلوك هو أن الشباب العرب المحرومين من التنظيم و الممارسة السياسية الديمقراطية باغتتهم حرية الحركة و التنظيم و الاتصال التي توفرها إنترنت، و في ذات الوقت و لأجل كسب مصداقية و دعم وسط أقرانهم الذين يمدونهم بالمشروعية جاءت أطروحاتهم بهذا الشكل المحافظ، كما أنه يسهل عليهم كذلك الدخول إلى المجتمعات التقليدية عبر بوابة العمل السيبري، و هو ما لن يكون حال المتمردين الرقميين الذين ينظر إليهم المجتمع على أنهم صايعين عاطلون يضيعون وقتهم فيما لا يفيد.

      لذات هذه الأسباب فإن لا تجد صدى يذكر للتدوين بين شباب أوربا الغربية اللذين لديهم من سبل العمل السياسي و التنظيم و التعبير في الشارع ما حرم منه نظراؤهم العرب.

      مسخرة تصميم مكبوت تلك بزغت لي أثناء إحدى جلسات التبشير التدويني عندما طرأ موضوع المفاضلة بين خدمات التدوين عموما.

    • Sami Ben Gharbia 1:03 am on April 3, 2008 Permalink | Reply

      أهلا أحد و شكرا على الوضيح

      بالمناسبة ، هل من مجال لكتابة سكريبت خاص ب”تهجير ” المدونين الغلابة من مدونات مكبوت للوورد براس أو لبوغر؟؟

      والله أنا على قناعة أنو لو كان فيه سكريبت سهل مع طريقة ستخدام معربة و فيديو لشرح طريقة الإنتقال إلى خدمات تدوين تحترم حقوق التعبير لشاهدنا أكبر عملية تهجير جماعي و هروب من مكبوت قد تنسينا في التهجير اللي حصل سنة 1948

    • اتحاد المدونيين المصريين 12:17 am on May 28, 2008 Permalink | Reply

      شكرا لكم الاخوة الاعزاء اسلوبكم الراق فى الحوار والذى اثلج صدرى على المستقبل الذى تمثلونه جيل الشباب ؟

      كنت اتمنى ان نتناقش او نتحاور ويمكنك التاكد من الاسماء الوهميه التى يضمها الاتحاد بزيارة مدوناتهم والاطلاع على الشعار فى مغظمها واعتقد لو شرفنا بحضوركم الاجتماعات والنقاشات ربما لم يجرء احد على التطاول على هذا هو الاسلوب الامثل للحوار لقد قمت بعمل مدونة على البلوجر للتواصل معك وكى لا يقتصر الاتحاد على مدونى مكتوب وجيران فقط ولكن للاسف يبدو اننى اخطات الطريق

      وللعلم لو كلف احكم نفسه واطلع على ما يقوم به الزميل محمد جرامون لشكره

      لى سؤال

      هل نقابه الصحفيين تعمل على فصل الصحفيين او حبس الصحفين ؟

      على الاقل هذا هو الدور الذى نسعى له

      الوقوف صفا واحدا بجوار المدون لحمايته

      و الاستاذ محمد كلف نفسه ووضع امامكم كل المواد القانونية التى تستخدم لحبس الصحفيين كى نتجنبها ولا نقع فيها وحاول جاهدا ان يشرح لنا قانون نقابة الصحفيين ومجهوده لابد من شكره عليه

      وهناك نقطة اخرى

      نحن مجموعة تطوعت واعلنت عن تاسيس الاتحاد منذ اول نوفمبر 2007

      ولم نقل ان هناك رئيس كلنا مؤسسون

      الى ان ننتهى من التاسيس ويتم عمل انتخابات ولوقراء احدكم المقترحات لوجد اننا لا نسعى لمنصب فنحن لا ينقصنا المناصب ولا نسعى لمال كما اتهمتنى بلدياتى للاسف فنحن لسنا جمعية حقوق انسان علشان نخاطب السفارات للمعونة

      ولم نقل اننا سوف نفرض اشتراك علشان نصرف معاشات كل همنا الاساسى راى الجميع وانتم اولنا لتصور الهدف من الاتحاد وكيفية القيام بدوره شكرا لكم واسف للاطاله

      واتمنى ان تزوروا مدونتى على البلوجر

      http://elbayomy.blogspot.com

      وهناك مدونتى القديمة على مكتوب

      http://elbayomy1.maktoobblog.com

      ربما يعجبكم احد بتوع الخضار الذين يعملون على خدمة الاخر بدون مقابل او اجر الا من عند الله فقط وسعيد بالاختلاف فى الراى دون تجاوز لانى لن انزلق لهذا المنزلق

  • sami ben gharbia 7:41 pm on March 27, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , , ,   

    قطع الماء عن زنزانة الصحفي و المدوّن سليم بوخذير 

    Dry cell for Slim Boukhdhir
    Uploaded by fikrat

    لمشاهدة الفيديو على يوتيوب إضغط هنا

    لا يزال مسلسل الإنتقام من الصحفي و المدون التونسي سليم بوخذير مستمرا منذ أن تجاوز هذا الأخير الخطوط الحمر التي رسمتها السلطة . فبعد أن فُصل من عمله بجريدة أخبار الجمهورية ثم جـُوّع هو و ذويه و اعتـُدي عليه بالعنف مرارا و خـُرب بيته و نصب له كمين بات من اختصاص عصابات الأمن (كالذي نصب للفكاهي التونسي الهادي ولد باب الله من أجل تقليده للرئيس بن على و الحكم عليه سنة سجنا بتهمة “حيازة مادة مخدّرة” ) لفقت له بمقتضاه تهم باطلة، بعد أن وعدوه كذبا باسترجاع جواز سفره مقابل تعليق إضراب عن الطعام كان قد خاضه معية الحقوقي و المحامي محمد النوري.

    فبعد أن فبركت ضده يوم 04 ديسمبر 2007 مسرحية “عدلية” لفقت له خلالها تهم “الإعتداء على البوليس و الأخلاق الحميدة” و “رفض الإدلاء ببطاقة هويته” و من ثم الزج به في السجن دون موجب و لا مبرر لمدة عام واحد، ها هي الدولة التونسية تستفرد به في زنزانته التي باتت فضاءا، لا للعقوبة و الإصلاح كما تتدعي، بل للانتقام و التشفي من الخصماء السياسين و سجناء الرأي.

    إذ لا يكفي أن حرمته إدارة السجن من ملاقات طبيبه الخاص و نقله إلى زنزانة ضيقة و مظلمة بعد أن سدت عليه نافذة الإنارة و التهوئة الوحيدة و الصغيرة، ها هي تحرمه حتى من الماء لمدة ثلاث أيام.

    إلا أنه حسب قول السيد رضا خماخم، المسؤول عن حقوق الإنسان في وزارة العدل التونسية (إستمع فوق لحديث السيد رضا خماخم لقناة الجزيرة ) فإن سليم بوخذير يقيم في غرفة و ليس في زنزانة و هذه الغرفة “تتوفر فيها كافة شروط الإقامة القانونية المنسجمة مع المعايير الدولية و فيها تلفزيون و فيها ظروف إقامة طيبة، و هو يتمتع بالفسحة اليومية.”

    و لم يبقى لسليم سوى سلاح الإضرابات المتكررة عن الطعام للتعبير عن استنكاره لهذه الإنتهاكات لأبسط حقوقه الإنسانية، كان آخرها يوم 22 فيفري 2008.

    أنشر هنا إتصالي الهاتفي بزوجته السيدة دلندة التي سألتها عن سليم و عن الزيارة التي يعتزم وفد من الصليب الأحمر القيام بها إلى سجن صفاقس أين يقضي سليم بوخذير عقوبته.

    (يمكنكم الإستماع إلى شهادتها فوق أو أسفل أو على هذا الرابط على يوتيوب)

     
  • sami ben gharbia 12:30 am on March 11, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Arabic, , ,   

    أوروبا: الرقابة على الشبكة قد تشكل عائقاً أمام التبادل التجاري 

    صادق البرلمان الأوروبي في أواخر الشهر الماضي، فبرياري 2008، بأغلبية 571 مقابل 38 لصالح مشروع قرار يتعلق بملف حرية التعبير على الأنترنت كان قد تقدم به جول ماتن نائب عن حزب الشعب من اجل الحرية و الديموقراطية الهولندي المحافظ. و يدعو المشروع الإتحاد الأوروبي إلى اعتبار سياسة الحجب على الشبكة التي تتبعها الأنظمة المستبدة حاجزا للتعاون التجاري.

    و سيُحال مشروع القرار على المفوضية الأوروبية للمصادقة عليه. و في حال اعتماده سيؤثر هذا القانون على مستقبل العلاقات التجارية التي تربط الإتحاد بالأنظمة التي تضيق على حرية التعبير و الوصول إلى المعلومات على الأنترنت. إلى جانب هذا فقد طالب النائب الهولندي أوروبا إلى مساندة نشطاء الأنترنت داعيا المفوضية الأوروبية إلى تخصيص 20 مليون يورو لتطوير و نشر تكنلوجيا تساعد نشطاء الأنترنت في الصين و إيران و غيرها من البلدان على تجاوز الحجب و القيود التي تفرضها أنظمتهم على تصفح الشبكة.

    و قد دعى النائب إلى صيغة أوروبية من مشروع القانون الأمريكي للحرية العالمية للإنترنت: ” حرية التعبير يجب أن تبقى ركيزة الشبكة، و على الإتحاد الأوروبي أن يجعل من مساندة الصحفيين و نشطاء الأنترنت أولوية. كما عليه أن يحذو حذو الولايات المتحدة أين يعمل مشرّعوها على إصدار مشروع قانون للحرية العالمية للإنترنت يهدف إلى حماية حقوق مستخدمي الشبكة و تعزيز حريتهم في تلقي المعلومة و نقلها.”

    و خلال جلسة استماع عمومي، حول موضوع “الحجب و النشاط الألكتروني: الحرية على الأنترنت في ظل الأنظمة الاستبدادية”، كانت قد انعقدت بالبرلمان الأوروبي في السابع من شهر نوفمبر 2007، استمع البرلمانيون إلى شهادات (شاهد الفيديو المرافق) أدلت بها كل من سهام بن سدرين الناطقة الرسمية باسم “المجلس الوطني للحريات” بتونس، و يو شانغ عن رابطة القلم الدولية فرع الصين، و ممثلين عن منظمة “صحفيون بدون حدود” و عن مزود خدمة الأنترنت الهولندي XS4ALL.

    و كنت قد أجريت حوارا مقتضبا مع ياترو فان هاردفلد المستشار السياسي لنائب البرلمان الأوروبي جول ماتن، سألته فيه عن خلفية مشروع القرار و ما قد يعنيه بالنسبة لمستقبل العلاقات التجارية بين بلدان الإتحاد الأوروبي و الأنظمة التي اشتهرت بفرض قيود على استخدام الشبكة. و هذا أهم ما ورد فيه بعد أن قمت بترجمته إلى العربية:

    سؤال: ما سبب كل هذا التركيز على الصين الذي يبدو مستهدفا من قبل مشروع القرار هذا، أم أنه يشمل غيره من البلدان كتلك الموصوفة عادة ب”الأنظمة المعتدلة” على غرار المغرب و تونس و المملكة السعودية و الإمارات العربية المتحدة؟

    جواب: مشروع القرار لا يستهدف بلدا بعينه، بل إنه يدعو المفوضية الأوروبية إلى التعاطي مع إشكالية الحجب و الرقابة خارج أوروبا في إطار السياسة التجارية الخارجية للإتحاد. فالصين ليس مستهدفا على الإطلاق. نعم، لقد أشار تصريح السيد جول ماتن إلى الحائط الناري الصيني كمثال واقعي و كنموذج شهير في ميدان الرقابة على الشبكة.

    سؤال: على الرغم من أن اتفاقيات التعاون الأوروبية مع تونس و غيرها من البلدان التي انخرطت في مسيرة الشراكة تتضمن بنودا تُلزم حكوماتها على احترام حقوق الإنسان و ضمان الحريات السياسية، إلا أن الأتحاد الأوروبي عجز عن إيجاد الآلية التي يمكن من خلالها تتبع الإنتهاكات التي تـُمارس هناك، فكيف ستتعاملون مع سياسية حجب المواقع و التضييق على الشبكة؟ هل ستمارس أوروبا ضغوطا قد تصل إلى حد فرض عقوبات أو تطبيق مقاطعة تجارية؟

    جواب: لقد دعونا الإتحاد الأوروبي إلى اعتماد وثيقة مماثلة لقانون الحرية العالمية للإنترنت التي يسعى الأمريكيون إلى سنه. فباعتقادنا يجب أن يواجه التشريع الأوروبي قضية الرقابة على الأنترنت التي تمارسها الشركات الأوروبية في البلدان الأخرى. و عليه أن يتضمن بنودا توجب بمقتضاها هذه الشركات على تثبيت أجهزتها المزودة داخل بلدان غير استبدادية أو غير غربية تفاديا لوقائع كتلك التي أدت إلى اعتقال شي تاو (الناشط الصيني الذي اعتقل و حوكم بسبب تعاون شركة ياهو الأمريكية مع السلطات الصينية) بل إن المفوضية الأوروبية قد اعترفت ضمنيا في سياق إجابتها على الأسئلة التي تقدم بها النائب جول ماتن بأن سياسة التنظيم و الضبط الذاتي المعمول بها من قبل قطاع الأنترنت الأوروبي قد فشلت. فقد صرحت المفوضية بأنها “ترحب بهذا البيان الصريح و تدعو قطاع الأنترنت الأوروبي إلى تعاون وثيق مع المنظمات الأهلية و الغير الحكومية بهدف اعتماد مدوَّنة سلوك كفيلة بحماية الشبكة و مستخديمها من القمع. هذا و تأسف المفوضية لعدم وقوع تقدم في هذا المجال.”

    و بما أن القرار المصادق عليه مؤخرا و القاضي باعتبار الحجب على الشبكة كحاجز للتبادل التجاري ليس سوى إرادة البرلمان الأوروبي،إذ لم يتم إدراجه في الأطار التشريعي الأوروبي بعد، إلا أننا سنواصل الضغط على المفوضية و المجلس الأوروبي من أجل اعتماد مشروع القرار كقانون أوروبي.

     
c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
Reply
e
Edit
o
Show/Hide comments
t
Go to top
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
Cancel