Tagged: blogs-tunisiens Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 11:37 am on November 6, 2009 Permalink | Reply
    Tags: arabicca, blogs-tunisiens, , ,   

    Tunisia: blogger Fatma Riahi arrested and could face criminal libel charge 

    update 1: November 6th, 2009 – Lawyer Ben Debba said fatma has been transferred to Bouchoucha police station and might be summoned to appear before a public prosecutor.

    update 2: November 7th, 2009 – Lawyer Ben Debba said that fatma has been released.

    free-arabicca4.jpg

    On Monday, November 2nd, 2009, Tunisian blogger and college Theatre professor, Fatma Riahi (34), known online as Arabicca, was summoned to appear before the Criminal Brigade of Gorjani (Tunis), where she was questioned about her online activities.

    Fatma was released the same day around 10 pm then summoned again the next day, on Tuesday November 3rd when three Security officers escorted her to her house in Monastir, located at 160 km from the capital (Tunis), to conduct a search for evidence that she may be hiding behind the pen-name of the famous Tunisian cartoonist blogger Blog de Z. They also confiscated her PC. On Wednesday, they escorted her again to her home in search for her passwords and managed to access her facebook account.

    Since then, Arabicca has not been released and has been denied to meet her lawyer, Miss Laila Ben Debba, who spoke to her only for few minutes. Arabicca is being detained in Gorjani Police Station and could face criminal libel charge that potentially carries a prison term to up to three years in prison.

    Fatma was blogging at Fatma Arabicca. A blog that she deleted three days before the arrest.

    A Free Arabicca campaign blog has been launched by fellow Tunisian bloggers in support for Fatma, as well as a facebook page.

    Advertisements
     
  • sami ben gharbia 5:03 pm on August 20, 2008 Permalink | Reply
    Tags: Berberus, blogs-tunisiens, , , ,   

    Silencing online speech in Tunisia 

    Here is my latest article about censorship In Tunisia for Global Voices Advocacy.

    Tunisia: More than just censorship

    Three more blogs have been blocked in Tunisia this week. These blogs, Mochagheb (Disturber), Ennaqed (The Critic) and Place Mohamed Ali have all been particularly active in providing news of the struggle of The Tunisian General Labour Union (UGTT), and especially about the latest social unrest in the southwestern phosphate mining region of Gafsa, where two people have been killed. One was shot dead by security forces and the other was electrocuted inside a local electric generator.

    I asked the Tunisian blogger Ennaqed about the censorship of his blog in Tunisia. He said:

    I think that the main reason of banning my blog is crossing the “red lines” that are constraining the media in Tunisia by talking about issues that are completely ignored by mainstream media. Last year, I was seriously engaged in covering the hunger strike of three Tunisian secondary school teachers who were expelled from their jobs for political reasons, and my blog was blocked temporarily. And like the rest of the Tunisian bloggers, I was blogging about the revolt in the mining region and recently about the prisoner swap between Israel and Hezbullah, and the remains of eight Tunisian men handed over by Israel. But, honestly, I think that the most direct reason for banning my blog might be my last blog post about the participation of an Israeli delegation in the 31st Congress of the International Geography Union (IGU) that is taking place in Tunisia. What I actually did is copy and re-post a press release about a group of Palestinian geographers who are boycotting the aforementioned conference because of Israeli participation.

    On June 21 the censorship passed beyond all reason and banned the first and only podcasting Tunisian blog Radyoun (Radio) run by a group of Tunisian bloggers dedicated to discussing social and cultural topics. Apparently, the podcast debate about the sporadic protests in the poor mining region of Gasfa and about the freedom of expression led to the banning of the blog.

    This is a non-comprehensive list of blocked blogs in Tunisia. Please keep in mind that the list does not include blocked websites:

    1. Citizen Zouari‬, blog of Tunisian journalist and former political prisoner, Abdallah Zouari.
    2. The Free Pen the blog of Tunisian journalist and former political prisoner, Slim Boukhdhir. In July 2007, this blog was also hacked and deleted.
    3. ‫Mokhtar Yahyaoui‬, blog of a former Tunisian judge who was dismissed after publishing an open letter to President Ben Ali criticising the lack of independence of the judiciary.
    4. Tunisia Watch, this blog is also run by Mokhtar Yahyaoui‬.
    5. Astrubal
    6. [fikra] blog of Tunisian activist and political refugee Sami Ben Gharbia.
    7. Nawaat, popular group blog about news, politics, cyber-activism and Islamic reform.
    8. Radyoun, the podcasting Tunisian blog.
    9. Moaz Jmai. (this blog has been blocked in Tunisia where I’m writing this post)
    10. Place Mohamed Ali (this blog has been blocked in Tunisia where I’m writing this post)
    11. Sofiane Chourabi.
    12. Nader.
    13. Free Race.
    14. Samsoum .
    15. Tunisian Citizen.
    16. For Gafsa.
    17. Mochagheb.
    18. Annaqued.
    19. Zabbaleh.
    20. Adam.
    21. Moumni.
    22. Free Word.

    Attacks on video-sharing websites

    Despite the fact that Tunisian authorities have permanently blocked access to both popular video-sharing websites Dailymotion and YouTube, on 3 September, 2007 and 2 November, 2007 respectively, Tunisian netizens have still managed to access these websites to either watch or share videos. And while the Tunisian government worked hard to ensure that the polished image of a “secular, modern and democratic” state would not be marred by any “negative” information disseminated by opponents on the web, Tunisian video activists and bloggers kept the spotlight on the Redeyef revolt exposing harsh repression and flooding both banned video-sharing websites Youtube and Dailymotion with footage of demonstrators, protesting against unemployment and nepotism, clashing with the police. And when the official media remained silent about the death of two demonstrators, videos of the victims, the wounded and the use of firearms against civilians, were smuggled out of Tunisia and posted on the video-sharing websites.

    The anti-censorship campaigns

    Interest in online censorship in Tunisia has never been higher since the World Summit on the Information Society (WSIS) in Tunis in November 2005 when a hardcore group of Tunisian bloggers and activists supported by sympathizers, organized a successful online campaign around Yezzi Fock Ben Ali (Enough is enough, Ben Ali) a “Freedom of Expression in Mourning!” campaign, the entire field of the online battle for freedom of speech has changed. The transformation owes to the growing number of bloggers, video and Facebook activists who are walking down the path of digital activism that was gradually and patiently traced by the first pioneers of the Tunisian online free speech movement who brilliantly used web 2.0 tools (videos, mash-ups, photos, etc.) to protest the crackdown on online free speech.

    Badges of Tunisian online anticensorship campaigns

    There is a growing number of blog posts and comments talking and/or protesting censorship. According to the advanced search engine of the recently launched North African Blogs aggregator, Berberus (Beta), of the 274 blog posts containing the word “censure” (censorship), 165 are Tunisian.

    And of the 256 comments containing the same word, 98 were left on Tunisian blogs.

    Compared with other North African Internet users, Tunisian Netizens seem to be much more interested in censorship than their counterparts in Algeria and Morocco. This trend is confirmed by the following graphs, generated by Google Insights for Search:

    Back to April 2007. Following the ban on Dailymotion, Tunisian bloggers and activists from Nawaat.org launched the “Unblock Dailymotion campaign” in order to draw public attention to the aggressive online censorship policy adopted by the Tunisian regime. Cybversion.org blog was created to protest the ban of the Dailymotion and has since evolved into a group blog documenting censorship, anti-censorship and digital activism in Tunisia.

    Fifty-one Tunisian bloggers are now running a new anti-censorship blog campaign launched on June 20 that encourages the local blogsphere to republish posts from censored blogs as part of the campaign to sensitize the public to the issue of online free speech. The blog campaign has received a lot of media attention from the Arab world and has been featured on the official website of Al Jazeera and the Qatari “Al-Arab” newspaper.

    Badges and a headline widgets that use the free Feed2JS service displaying headlines of the anti-censorship blog campaign have been designed to build community around the blogs and help Tunisian bloggers stay updated about newly published content.

    July 1st, is now “I blog for freedom of expression” day which Tunisian bloggers celebrate by blogging about free speech and/or by displaying a badge. Meanwhile, from time to time, Tunisian bloggers carry out ad-hoc campaigns to protest the banning of specific blogs or websites like the Blank Post Day that has been organized twice: the first time on 25 December 2006 and the second on 25 December 2007.

    Tunisian netizens bid farewell to Facebook

    On the social networking websites, Facebook, several groups protesting online censorship in Tunisia have been created.The most important one has so far gathered more than 620 members. Other groups have been created requesting the ATI (The Tunisian Internet Agency, which oversees Web distribution in the country) not to block Facebeook, which, unfortunately, seems to be blocked since yesterday by at least two of the country’s largest ISPs (Globalnet and PlaNet), as reported by several Tunisian bloggers and Facebook groups who were faced yesterday with the famous Tunisian 404 block page that states that the requested Web site could not be found.

    It’s far more than just censorship

    Blocking web 2.0 websites (Youtube, Dailymotion, Facebook) and barring access to local outspoken websites and blogs is the most obvious way of cracking down of the online free speech in Tunisia. It should be emphasized, however, that this is only one tool in the regime’s hand. Tunisia has adapted to the web 2.0 revolution by developing a broader strategy composed of a wide range of instruments including:

    Punishing and persecuting outspoken online writers, bloggers and dissidents:

    Between 2001 and 2008 more than 12 people have been arrested and/or sentenced because of their online activities:

    1. The seven cyber dissidents known as the Youth of Zarzis;
    2. The cyber dissident Zouhair Yahyaoui;
    3. The forum administrator Ramzi Bettibi, known as the Tunisian “prisoner of the Net;
    4. The online writer and Human rights advocate Mohamed Abbou;
    5. The online Journalist and blogger Slim Boukhdhir;
    6. The journalist and blogger Mohamed Fourati;
    7. And while the last prisoner of opinion, blogger and Internet journalist Slim Boukhdhir, has been released from jail on 21 July, the Tunisian human rights NGO, Freedom and Equity, reported that a 22-year old ICT Student, Mariam Zouaghi, has been arrested, on July 26th, 2008, for visiting banned websites.

    Creating an atmosphere of fear:

    As is the case of China, creating a strong atmosphere of fear and a climate of intimidation has led Tunisian citizen to in general adopt a low profile vis-a-vis freedom of expression. During the last 7 years, most internet users and bloggers were censoring themselves by avoiding to raise their voices to address political topics or write freely bypassing the strict state censorship. Only a handful of activists, cyber dissidents and bloggers, usually the same men, are leading the free speech movement on the Internet, going well beyond these limits and even organizing an online anti-propaganda machine to the official one.

    Hacking of dissident websites and blogs:

    Almost every single Tunisian opposition website and self-hosted blog has been the victim of one or more hacking incidents. While there is no solid evidence that the Tunisian regime is behind attempts to take down opponent websites, there is quite a strong feeling among Tunisian opposition figures that the government is carrying out cyber-attacks, given their frequency and the nature of the targeted websites and blogs.

    Moncef Marzouki, one of Tunisia’s most prominent human rights defenders (former President of the Tunisian League for Human Rights and leader of the banned opposition party Congrès Pour la République) openly accused the Tunisian regime of orchestrating and waging these destructive attacks against the opposition Web: “In a week my website was hacked four times (…) All of this, of course, happened simultaneously with the hacking of web based email accounts that the Tunisian police is carrying out against Human rights advocates and political opponents.

    Screenshots of hacked Tunisian websites

    What we have seen more recently is that the attack on collective blog Nawaat.org (deleting of the database and ftp files) happened simultaneously with the hacking of the personal blogs and email accounts of the activists running Nawaat. According to a press release issued on 16 June, 2008, Reporters Without Borders stated that:

    The Tunisian news and blog wesbite Nawaat (http://www.nawaat.org/) yesterday suffered its most serious hacker attack since its creation. Its database was erased and its home page was modified (see photo). Blogs by human rights activists Sami Ben Gharbia (http://www.kitab.nl/ ) and Astrubal (http://astrubal.nawaat.org/) were also affected. Their blogs continue to be inaccessible and their databases have been badly damaged. The websites have been restored although some dysfunction continues.

    This is a non comprehensive list of targeted blogs and websites:

  • The online protest Ben Ali Yezzi Fock! (November 7th, 2007) – the website was hacked and completely deleted.
  • Tunisnews (December 6th, 2007)
  • PDP Info (October 17th, 2007)
  • Nawaat (June 16th, 2008)
  • CPR, the website of the banned opposition party the Congress for the Republic (September 10th 2007)
  • Tunis Online (January 19th, 2008)
  • Moncef Marzouki personal website (June 9th 2008)
  • Astrubal‘s Blog (June 16th, 2008)
  • Sami Ben Gharbia Blog (June 16th, 2008)
  • Slim Boukhdhir Blog (July 6th, 2007) his blog got hacked and completely deleted.
  • Reveil Tunisien (December 21th, 2007) the website got hacked and completely deleted.
  • Liqaa (October 2nd, 2008)
  • Filtering emails:

    As reported earlier by Reporters Without Borders and some Tunisian NGOs, Tunisian human rights defenders are having trouble reading their emails on the three important web based mail clients: Yahoo, Gmail and Hotmail:

    Reporters Without Borders is also surprised by the problems Tunisian Internet users are having with their email. Messages sent to them by human rights organisations such as the International Association for Supporting Political Prisoners (AISPP), the Tunisnews website or Reporters Without Borders are illegible on arrival.

    Several sources said the messages can be seen in the inbox and can be opened, but often there is nothing inside. Once opened, they disappear from the inbox. “It looks like badly concealed filtering,” a specialist said.

    It is worth noting that the issue does not affect “fresh/new” webmail accounts and it only happens when you log in to these accounts from within Tunisia. I have personally run a test, from The Netherlands with Tunisian lawyer Abdel Wahab Maatar and Tunisian blogger, activist, and former political prisoner Abdallah Zouari. I logged into their email accounts and was able to read their emails normally. The content I saw displayed was not the same they were reading. Here are two screenshots of the test. The first is from The Netherlands where I’m base and the second from Tunisia:

    So it seems the email accounts of some Tunisian Internet users are being monitored by Deep Packet Inspection (DPI) without their knowledge. DPI is a technology that has the ability to monitor the online activity and filter the traffic on the network by removing “unwanted” material from the actual body of received emails.

    Recently, I asked Robert Guerra – a Toronto-base technologist who helps NGOs with data privacy, secure communications and information security about this. These are his comments:

    At first glance, seems that there’s some realtime interception of webmail and possibly other traffic is taking place. In a way, it looks like there’s a network neutrality issue… Perhaps Deep Packet Inspection (DPI) is being used. If indeed DPI is taking place, it might be worthwhile to raise it on the numerous DPI discussions that are taking place. The discussion in Canada is quite active, one where activists could use the Tunisian example to help their case. (…) it might be that existing accounts have been compromised in some way. Should ask if the accounts that are being affected were accessed at public (ie. net cafe) pc’s . if so, passwords might have been captured.

 
  • sami ben gharbia 6:37 pm on May 29, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , blogs-tunisiens, , , , , ,   

    À Casa j'ai pas vu Bush, mais j'ai parlé de Ben Ali 

    De gauche: Sami Ben Gharbia (Global Voices), Clothilde Le Coz (RSF), Jamal Eddine Naji (Chair UNESCO)

    Lors de l’émission sur Radioun qui a eu lieu avant le Workshop de casablanca (Journalisme Citoyen en Afrique du Nord) et qui avait réuni un représentant de Boudourou, Zizou, Normaland et moi-même, j’ai insisté sur le fait que les organisateurs dudit workshop pourraient avoir un agenda propre et qu’ils oeuvreraient à provoquer un changement au Moyen-Orient et en Afrique du Nord selon une ligne de conduite que dictent leurs intérêts nationaux, de domination, d’hégémonie, de néocolonialisme, de démocratisation ou de libération. Appelez ça comme vous voعlez. Dans le même temps, j’ai aussi souligné que nous aussi avions notre propre agenda. En ce qui me concerne, celui de parler du cas Tunisien et de soulever les problèmes liés à la liberté d’expression en Tunisie, de la censure qui sévit en ligne jusqu’à la répression qui s’abat sur ceux qui exercent leurs droits. Il n’est question ici ni d’anges, ni d’enfants de choeurs ni de philanthropie. Chacun poursuit ses propres intérêts et agit en conséquence !

    Et comme je n’ai jamais été partisan –tout comme Houssein et les autres– du principe de la chaise vide en campant sur des dogmes d’un autre temps, je me rends sans faiblesse là où on m’offre une tribune afin d’aborder les sujets qui me tiennent à coeur. Et je crois que ma participation au dit workshop a atteint ses objectifs :

    • J’ai parlé des victime de l’Internet en Tunisie, de Zouhair Yahyaoui, Ramzi Bettibi, les Jeunes de Zarzis, Slim Boukhdhir, etc.

    • En ma qualité de représentant de Global Voices au sein de la conférence, j’ai donc parlé de l’importance de cet portail de la blogsphère globale et des différents projets que Global Voices est en train de réaliser pour soutenir les blogs et le journalisme citoyen dans le monde, comme le projet Rising Voices, Lingua et Advox.
    • J’ai parlé de l’excellent travail fait, depuis 2004, par le site citoyen nawaat et son approche mettant à profil les outils web 2.0 pour soutenir la cause de la liberté en Tunisie et offrir un espace à une information alternative. La nouvelle version de nawaat dispose d’un Hub 2.0 très élaboré réalisé par Astrubal et qui vous permet de suivre les derniers billets et les derniers commentaires postés sur l’ensemble des blogs tunisiens. Le Hub 2.0 vous offre aussi la possibilité de visualiser les vidéos (proxifiées) relatives à la Tunisie publiées sur les différentes plate-formes de partage de vidéos comme Youtube, Dailymotion, Google Video, etc. (see nawaat and die).
    • Nawaat 2.0 Hub

    • J’ai parlé du journalisme citoyen et le blogging en tant qu’outils efficaces pour combattre :
      1. la corruption, et j’ai donné l’exemple marocain de Sniper de targist et du Nador

      2. la torture et le harcèlement sexuel en parlant du travail des blogueurs egyptiens à l’instar de Wael Abbas et MaLcoLM X.
      3. la désinformation en citant l’exemple chinois très original de l’anti-cnn.com qui avait comme but de dévoiler la désinformation des médias occidentaux lors de la couverture médiatique des récents événements du Tibet.
      4. la langue de bois et le journalisme à deux sous et j’ai mentionné le blog tunisien Boudourou.
      5. En réponse à la proposition de Houssein de construire un aggrégateur des blogs maghrébins, j’ai informé les présents de l’existence d’un projet (en cours de construction) techniquement très performant qui fera pénétrer les blogs maghrébins dans l’univers du web sémantique.

    J’ai aussi présenté, avec Clothilde Le Coz, Responsable du bureau Internet et libertés de Reporters sans Frontières, un workshop sur le sujet de l’anonymat et les techniques qu’il faut utiliser pour se protéger. Faisant suite aux demandes de certains blogueurs tunisiens, j’aimerai bien partager avec vous la présentation que j’ai faite sur le sujet du “Comment Bloguer Anonymement ?” Vous pouvez la visualisez ci-dessous (ou directement sur le slideshare.net). Vous pouvez aussi télécharger le fichier PDF de la présentation contenant également les notes explicatives.

    Si vous voulez approfondir vos connaissances techniques dans le domaine de l’anonymat, je vous conseille de lire le “Guide pour bloguer anonymement avec WordPress & Tor” (download PDF file) qui est disponible en français grâce à la traduction du blogueur tunisien Malek Khadhraoui.

    Le guide propose différentes méthodes pour protéger votre identité en ligne, afin d’éviter d’éventuelles  représailles. Il réduit considérablement le risque que l’identité réelle d’un blogueur puisse être liée à ses écrits, à travers des solutions techniques et quelques mesures de prudence simples.

    Hormis ce constat positif sur le plan “proffessionnel” et de la formation, le workshop était aussi un succès sur le plan humain. Le fait de rencontrer face-à-face des blogueurs et blogueuses du pays et de partager avec eux/elles des moments inoubliables d’échanges et de découvertes était pour moi, du fait de ma situation d’exil, une occasion unique pour faire la connaissance de gens très intéressant avec qui je partage un outil (blogging, le web), une culture, un pays et des idéaux.

    Et pour finir, je dirai que faire la connaissance de blogueurs et activistes comme Rachid Jankari , Othmane Boumaalif, Tarik Essaadi, Hichem Abboud, Samira Elidrissi & Jamila Lamnante de Selwane.TV et Selwane.com, Lazhar Djziri du Quotidien D’Oran, Mohamed Zainabi, etc. valait vraiment la peine.

    Merci aux organisateurs, aux participants et surtout à ce beau pays qu’est le Maroc où j’ai pas vu Bush, mais parlé de Ben Ali !!

     
    • Werewolf 8:06 pm on May 29, 2008 Permalink | Reply

      أهلا سامي حبيت نشكرك على التدوينة هاذي اللي حاولت تعرض فيها النقاط الرئيسية للملتقى على الأقل من وجهة النظر متاعك و نشكرك زادة على المتابعة فيما يخص التطرق لتعليقي. أنا نعرف اللي لازم نلقاوا كل مرة شخص جديد يستحق للمعلومة و زيادة الخير ما فيها ندامة و هنا نحكي على إعادة نشر طرق مجابهة الحجب لكن ما يخفاش عليك أنه أغلب مستعملي الأنترنيت في تونس أصبحوا اختصاصيين في البروكسيات يا سيدي هاو نطرح عليك السؤال بطريقة أخرى… انتي شاركت كمحاضر و ساهمت في ووركشوب… شنوة الجديد اللي خرجت بيه بصفتك مدون … ثماشي ووركشوب أخرين وقعوا … لأنو ثمة شكون ركزوا على نقطة الفورماسيون كإحدى مزايا الملتقى عادة ماذا بينا بالحق تكون ثمة حاجة جديدة نتعلموها لأني و بصراحة نرى الفايدة الملموسة اللي حصلت هي مقابلة المدونين المغاربة عملا بمثل “معرفتك في الرجال كنوز”…

      أما حكاية ما قابلتش بوش ما تراش فيها تهكّم على البعض ياخي هو بوش وقتلي أعلن الحرب على الارهاب يمشي شخصيا يحارب و و قتلي يبدا البرنامج هذا مدعم من الإدارة الحالية باش يقولولكم مالباب اسمعوا راوا هذا الكل بفضل بوش… يظهرلي الجملة الأخيرة زلعت التدوينة و انتي صاحب المدونة على كل حال و نعاودلك شكري

    • Houeida Anouar 11:33 am on May 30, 2008 Permalink | Reply

      @werewolf

      La dernière phrase de ce billet est en quelque sorte une figure de style, une tournure rhétorique (métonymie). Sami ne parle pas de Bush en personne, mais de tout ce que Bush représente, tout ce qu’il évoque.

      J’aimerais ajouter un commentaire sur cette assertion : “la majorité des utilisateurs d’internet en Tunisie sont devenus des experts en proxy”

      Est ce que vous pensez réellement que c’est le cas? Hors mis les “tech-savvy” qui manient internet avec beaucoup d’agilité, je dirais d’après mon expérience que la plupart des utilisateurs d’internet ne savent pas ce qu’est vraiment un proxy, comment l’obtenir, comment l’utiliser. Les choses se compliquent lorsqu’il s’agit d’outils comme Tor ou HotspotShield. Alors je ne pense réellement pas que la pointe de l’iceberg que constitue la poignée d’utilisateurs du web tunisiens les plus actifs soit représentative de l’accès des Tunisiens aux moyens de détournement de la censure!

      Pour finir, l’apprentissage minimal dans ce genre de workshop est à mon avis le dialogue et le respect. Mieux, il peut carrément aider à créer des synérgies entre les personnes, qui peuvent aboutir à des initiatives intéréssantes. Beaucoup de ce qui ce passe sur le web tunisien alternatif est né de rencontres entre personnes pleines de bonne volonté! Alors que ce soit l’IREX et le MEPI qui organisent cette fois, peu importe leur “hidden agenda” n’y change absolument rien 🙂

      Merci

    • Sami Ben Gharbia 1:11 pm on May 30, 2008 Permalink | Reply

      @werewolf

      الجملة الأخيرة ليست فيها أي نية سيئة أو إسائة لأي كان. كما قالت هويدة، إنها فقط جملة لغلق التدوينة بشكل هزلي يلخص ردي الخاص لمن ادعى بأن بمشاركتنا في “مؤتمرات بوش” هو دخول لخيمة الإدارة الأمريكية.

      Pour revenir au sujet des proxies, je rejoins ce que Houeida venait d’écrire, et en plus, lors du workshop, il ne s’agisssait pas de proxy ou de comment accéder aux sites censurés, mais du comment bloguer anonymement.

      Même si on est expert dans l’utilisation des proxies, cela ne veut pas dire qu’on est sur que notre activité sur les blogs (que ce soit en postant sur nos blogs ou en commentant sur les blogs des auttres) est vraiment anonyme et que nous n’avons pas laissé des traces susceptibles de compromettre notre sécurité personnelle (vis à vis d’une dictature je parle). Et c’est dans cet esprit que le workshop essayait de présenter les techniques offrant un miniumum d’anonymat.

    • Werewolf 10:38 pm on May 30, 2008 Permalink | Reply

      @Houeida Anouar:

      Concernant la dernière phrase, Sami m’a bien compris.

      @Sami Ben Gharbia:

      A mon avis il y a 2 types d’utilisateurs d’internet en Tunisie, ceux qui cherchent l’information et vont réussir à l’avoir en contournant la censure et ceux qui sont indifférents et peu importe que l’info soit censurée ou pas.

      Y a une règle simple “qui cherche trouve”.

      Par ailleurs, je ne vois pas de différence entre naviguer et bloguer anonymement. La différence réside réellement au niveau du proxy. Si ce dernier crypte les données, l’anonymat est garanti.

      Sauf que dans les publinets (elli yele3bou 3al marioul), les ports USB sont désactivés, tu ne peux même pas faire un clic droit!!!

  • sami ben gharbia 2:14 am on May 23, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , blogs-tunisiens, , , , ,   

    أشرطة الفيديو الحقوقية تحاصر قصر بن علي بقرطاج 

    شاهد الشريط على هذا الرابط

    لقد قامت السلطات التونسية بحجب موقعي تقاسم الفيديو، يوتيوب و دايليموشيون من أجل منع متصفحي الشبكة في تونس من مشاهدة ما يعرض هناك من أشرطة توثق محنة المساجين السياسيين و أنشطة المدافعين عن حقوق الإنسان. إلا أن نشطاء الأنترنت التونسيين و المدونين التابعين لموقع نواة التونسي تمكنوا من محاصرة قصر الرئاسة بقرطاج على خدمة غوغل إيرث بعشرات من الأشرطة الحقوقية و السياسية.

    يمكن أيضا مشاهدة عدد آخر من أشرطة فيديو الصحافة المدنية و الحقوقية من خلال التحليق على أجزاء أخرى من التراب التونسي كمدينتي بنزرت و الكاف.

    يمكنكم تنزيل هذا الملف kmz ( وهو تنسيق الملفات الأصلي لبرنامج Google Earth) على جهازكم و مشاهدة هذا الإنجاز الجديد لنشطاء الأنترنت التونسي. فتح الملف يستوجب طبعا تحميل برنامج غوغل إيرث و تثبيته.

    شاهد الملف على “غوغل أيرث” : kml: 2.0activism  نشاط ألكتروني 2.0

    و من أجل مشاهدة أشرطة يوتيوب خلال تصفح خدمة “غوغل إيرث” يجب تفعيل ميزة “اليوتيوب” عبر اختيار الخانة الخاصة بها كما توضحه هذه الصورة:

    English:

    Tunisia blocked access to both popular video-sharing websites, Youtube and Dailymotion, in order to prevent Tunisian netizens from watching video content featuring testimonies from former political prisoners and human rights activists. However, and as shown in this example, Tunisian cyberactivists from Nawaat.org are successful enough in besieging Carthage presidential palace, on Google Earth, with tens of human rights videos.

    And you can explore more human rights videos when flying over other Tunisian regions and cities Google like Bizerte, Kef, etc.

    Please, feel free to download this Google Earth kmz file (Keyhole Markup Zip) which will start Google Earth and fly you to Carthage Presidential palace.

    View on Google Earth: kml: 2.0activism  2.0 activism

    To activate the Google YouTube layer, you have to navigate to the “Layers” menu on the left-hand side of Google Earth (see image above). Expanding the “Gallery” node in the layers tree will expose the “Youtube” layer. Once you select the YouTube button all the Google YouTube icons appear all over the globe. Check the box next to Youtube Layer and have fun.

     
    • kacem 5:15 am on May 23, 2008 Permalink | Reply

      **

      راعــــــــــــــــــــــي البقــــر

      لصديقي في سجنه سليم بوخذير

      هاني جايك يا سلومه

      ما إتفدّش

      • أنا مع اليمين و مع اليسار في نفس الوقت، أنا الجسد نفسه، و لن أتخلى لا عن يساري و لا عن يميني ولا حتى عن أصبع منهما. أجسّد بهذا الكلام، ليس فقط وظوح الرّؤية و لكن المسؤولية في حد ذاتها. لن أتبرأ، لا من اليسار و لا من اليمين! هما من جمهورية قاسم و أنا منهم. كلاهما رمز! و لا نضال خارجهما، بل بهما و في قلب المواجهة ضد كل أنواع الدكتاتوريات. أليس أجدر لنا نحن معشر اللّذين لا حزب لهم أن نكون في قلب الحلبة و لنا تواصل و نجدة من عند الميمنة و من عند الميسرة، إذا إقتضى الأمر.

      نحن في حاجة لليسار كما في حاجة لليمين حتى نستطيع بناء الجسد، بل العمود الفقري للثورة و كيان المجتمع الحــــّر . لآ أقبل بمقولة : أنا لست من اليسار و لست من اليمين!!! لا أقبل بها، لأني أري فيها بعض الهروب و بعض التحفظ و بعض من ضبابية الرّؤية…قد نفشل مرّة و مرّة أخرى في إيجاد التوازن الظروري بينهما و لكن لا لنتبرأ من الجبهة. ربّما لم نستطع في بعض المحاولات إن نتفّق و لكن لو أننا إستمرّينا في تبادل الأراء لما توصّلنا لقاسم هذا القاسم المشترك. هل نرمي بهم جانبا و نبني معارضة جديدة ، ستكون كذلك يمينا و يسارو من جديدا!!!لأن الخلية المكونة لهذا و لذلك واحدة و لا طاقة لأحد في تجديها، إلا أن تستنسخو من لدن هذا الشعب معارضة بريطانية!!!!

      ما تونس ؟ بدون يسارها!!!ما تونس بدون يمينها؟ لا أراها إلا نعجة بين ذئاب الغاب كما حالها اليوم. لا أري في هذا اليوم لزوما طرح موضوع كلاسكية المعارضة التونسية ! أبدا، أراها تحاول، تتطوّر ، تبحث عن مشروع !!!!هنا سقط مفهوم الجمود عنها. لا صعود بدون جراح و لا تتطّور خارج المخزون السياسي ! أما عن أمر النضام اليوم فإني أرى، إنه قد تخلّف و أنحدر في مستنقع التّطرف و الجريمة. لم أرى نضاما متخلّفا كما اللّذي فرخّته جمهورية الشابع من نوفمبر. لقد أصبحت الديكتاتورية تجوب شوارع الجمهورية، خرجت من قصر قرطاج لتكون هذه المرّة عارية دون كساء. لقد فقد النضام شبه شرعيته و لا حل عنده …لقد تجاوزه الزّمن و فاته كل شيئ …أصبح هذا النضام ثقيل الظل على نفسه قبل الأخرين !!!! لأنه عزل سياسيا و كانت المعارضة بكل أطيافها طرفا محددا في إسراع عملية الأختناق.

      لقد إستفحل المرض بالنضام التونسي و لا أرى فيه حلا ، لا بعملية جراحية و لا حتى بقيصرية حتى نستطيع إخراج الجنين الديمقراطي منه …أبدا لا. الصّواب أن نواصل الضغط على ما تبقى منه حتى ينتهي به الأمر إلى الخروج يدا فارغة و أخرى لا شيئ فيها ….فألى الأمام …أيها الأقلام الصّامدة.

      أفلست جمهورية الشابع من نوفمبر !حيث لا مشروع لها سوى سدّة الحكم الأزلي، تفريخ ديكتاتورية أخرى و شرعنة العائلة الحاكمة.

      كانت هذه المقدّمة، و لكن جوهر هذا النص فهو في قالب فلم جديد أريد ن أقول به شيئ أخر، قد يكون في يوم ما مرجعا من مراجع الصّورة المكتوبة في ذاك الوطن اللّذي ضاق بأهله.

      و لكم مني هذه الهدية باللّغة التي أحبذها

      ألا وهي لغة قوم بعضه أقرب من البقر من الرّعاة

      شد عندك يا سي سليم….في عقلك أصبر هاني جايك في الثنية …خلّني نعمل دورة و أنحظرّك كل شيئ …خادم القوم يا سي سليمسيدهم …و أنا أخذت على عاتقي كتابة هذا الشعب برعاته ببقره بنيقيه و حتى بكلابه و ذئابه….أحدثك سيدي و أنت في سجنك على ما هم بصدد برمجته لهاذا الوطن المختل عقليا.

      2009 بدى ليه برشة و بدات الجماعة أتحضر في الأنقلاب الجاي على قدم و ساق…النوم لا و البلاد من شمالها لجنوبها إتمزقت …يا سي سليمالحاكم ضعف بشكل لم أرى من قبله مثيل !!!حاكم فقد كل شيئ ..فقد الثيقة في روحو و ولـــى إهز و ينفض كما العادة …فاش يعمل ؟ لا شيئ ّّّ!!! سوى أنو إلوج على شرعنة المافيا و بكل الوسائل !!! توريث الحكم و المحافضة على نعمة جات بالغصب و القتل و التهجير !!!!!! البوليس و الحرس و الجيش ما عاد أمثل حتى شيئ أنما مؤسسات فارغة لا تغني و لا تشبع من جوع…الحاكم يا سي سليمألوج على الشرعية متاعو و ما لقى و لا واحد من المعارضة باش إيجيه للنجدة …و حتى الجماعة الي قلنا ربما يعملوها !!! و لا كلمة بل قعدت ساكتة و فهمت قصة الغراب الأبيض …إنت ما تعرفهاش الحكاية هذه يا صحوبة، توه كي إنجي إنخرّجك نحكيلك عليها بالباء و التاء….شد عندك …برشة جماعة إتحب تلعب على الحبلين و قالت الي لا خروج من الأزمة إلا بمشاركة النضام …لا أبدا …و لن يكون هذا إلا على أجسادنا.

      برشة ناس طال بيها السّفر !!! و قالت بألي الخروج من الأزمة هذه ما إكون ان بمشاركة النضام الحاكم !!!!صوابهم بالضبط يعني لجمهورية قاسم : طرح المصالحة الفارغة و كأنك باش إداوي مرض السّــــــل كفانا و عفاك ربي بالدواء وجيعة الرّاس!!!!قالو بأن المعارضة ما عندهاش تجربة !!!!و ما هيش قادرة باش إدّور حتى بلدية صغيرة !!!!معناتها تفهم من الكلام هذا و كأن النضام هاذا قاعد إدور في حاجة ….لا أبدا، النضام هاذا ما عندوش تجربة في إدارة البلاد بالوسائل العلمية و إنما عندو تجربة في النّهب و الخطفة و الغطرسة لا أكثر و لا أقل. و جماعة التحليل هاذا، إنما فقدو الثيقة في أرواحهم و فاتهم الزمان و ما إلقاو حتى شيئ إلا أنهم أعضـــــو اليد الي في نهار من النهارات مدتلهم يد المساعدة!!!موقفهم موش حب في النضام إنمــــا (حشية ) للمعارضة بكل أطيافها …السّلم الي باش إنقولك عليه ما نجموش يطلعو عليه …قالو هي إكسرو السّلوم بالجماعة الكل …نفسية التونسي هاكي هي ( نلعب و إلا أنحــــــــــرّم). لا إناضلو و لا أخلو من إناظل …لا إنامو و لا إخلو من إنـــــــــــنام ….لا يدخلو و لا أخلو من يدخل من الباب الكبير.

      هذا واقع …حبينا و إلا كرهنا …و لازم نتعاملو معاه بكل ذكاء و بكل حنكة …برشة منهم يا سي سليمضاعو في الخوف و ضاعو في الهجرة و ما إبقالهم كان باش إكسرو …لأنهم ما نجموش يفرضو شخصهم على الساحة السياسية …في الشلاكة يا سليمو لا في السّباط …هذه هي مقولتهم.

      …لن نتورّع في ظرب و كتابة أي أحد كانت ما كانت مرتبه في سلّم المعارضة ..على علمك …كنت وددت أن أخترع هذا السّلم حتى نتبين و نتوقع و ندير المواجهة الفكرية و لكن عدلت عنها لأن بعض الملازمين للمعارضة مازالو لم ينضجو و لم يتطورو ألى درجة فهم معنى ســــــــــلّم المعارضة : قيل و سيقال، كتب و ستكتب حلقات هذه المغامرة و لكن ستبقى فكرة المرجعية و خلقها نقطة بداية السّلم …

      لقد خلقت المعارضة مرجعيات نضالية و تشكر جميل الشكر على هذا العمل الجبار …فكان زهير اليحياوي مرجعا من مراجعها و قد ثبت في مكانه إلى يوم يبعثون …سيدي، أنت يا أستاذي العزير …لقد أصبحت مرجعا كبير لشعب أكبر من كل رموزه …الأنتصار في حد ذاته يعني خلق هذه المرجعيات النضالية و كان هذا بسبب التراكم النضالي

      أذكر بن بريك، عند بداياتي و أذكر منذر صفر و إلى غير ذلك من فرسان الوطن. توالت الأشخاص على السّلم …و كانت قاعدة الهرم قد ثبتت كما سيثبت كلامي هذا للتاريخ ..لأن إنتصارنا يعني : خلق المرجعيا ت في حد ذاته …ففي كل قرية أصبح عندنا زهير يحياوي جديد و في كل حي سليم بوخذير و في كل مدينة مرزوقي ( يتشدق) بالثورة كما يريد و يرفع شعار التحدي أمام العالم أجمع…نعم لقد إنتصرنا لأننا خلقنا في كل معهد أم زياد جديدة و في كل جريدة فراتي جديدة و في كل مقهى لأنترنات سليما بوخذير جديد …أستطاعت المعارضة أن تخلق فضاء سياسي أكبر من النضام.

      كلّما إتسع الفضاء السياسي المعارض، إلا و فشلت و أجبرت الدكتاتورية على توخّي الطرّق العنيفة عبر عملية تعبأة الــــذيــــــول لهرسلة الأقلام الناطقة بالحرية و العزّة و الكرامة. نضام بن علي، أفلس منذ زمان، حيث لا يستطيع ممارسة حكمه إلا في فضاء ضيق لا يتجاوز حدود مجموعة صغيرة من رجال البوليس السياسي أو فيلق من الجيش الوطني …. ممارسة السياسية في معناها العميق تبقى بعيدة جدا …و صعبة المنال.

      إذا لن نترك لهم و لو كتابة التاريخ من جديد ، فقد إستطعنا أن نجعل من الخيال واقعا، كما خلقنا في كل بيت معارض جديد. لن تعي الديكتاتورية هذا الكلام لأنها تعتقد أنها تدير المجتمع و لكن فاتها اللّبن و قد فاتها الرّبيع أيضا….فنضام بن علي أصبح خارج اللّعبة السياسية تماما…يعيش هذا النضام في وهم كبير…لم يعد ليبيع و ليشتري شيئ.

      سيدي إستاذي محمد، إن العجلة قد تمكنت من الطريق و دارت كما يجب أن تكون ..و لا أحد بقادر على الأمساك بها …إن الخلق لا يبني الدّمار/ بل يبني في حد ذاته التّطور بالمعنى الصّحيح.

      سادتي أيها الأحبة، سأكتب لكم فلما جديدا، أردت أن يكون بهذا الشكل، حتى أتقدم و بشكل مفاجي في القصة التي ستروي لكم ….الحاكم و المحكوم …سأتكلّم على ألسنة الحيوانات و الرّعاة …أشكل صورا و أحداث …و أكتب قصّة تكون في مقام بطلها أستاذي و صديقي سليم بوخذير.

      بأسكم اللّهم !!!!!!

      سمعتوش بثــــــــــــور ياكل في الدّقلة و في البدرقان على حساب سطاش و إقول شوية …الشيئ هاذا ما عندنا كان في تونس…زيدوني العلفة و جيبولي الخيرات الكل من الشمال للجنوب…عداش من زيت الزّتونة …يشرب فيه أتقول لفعة …رعاة البقر التوانسة و لا واحد غصّبهم باش أمدو أرزاقكم كجزية في شكل علفة لقطيع من البقر مستورد من أروبا و من أميركا. كان الناس هذه ما جاتش بحق و حقيقي بقر ما إتحّي و اتزكي بأسم ثور….. و أش أشبعو؟

      لا صابة لا عشرين…و بدات إدز عليه الخيرات الكل من بطاطة متع جندوبة و عنب متع الوطن القبلي من قمح متع باجة من خظروات من سيدي بوزيد من دقلة من الجريد …في ظرف أربع سنين الثـــــــــــور ولى يوزن ماية مليون طرناطة !!!!و فرّخ الثور عجلولة ما هي عجولة يا صاحبي و عاثو في البلاد …فسّدو الزّريعة و الغلّة. و كل عام ، صابة البلاد تمشي في بطونهم…كي الجراد …معناتها السّراح بقاو سرّاح ، يخدمو في الأرض و الصابة متاعهم تكلها العجول غصبا …ماهم علفو بوهم !!!!يا سي سليم….يستاهلو العصي و أكثر….الي إربي ذيب في دارو مل ينشد على الدّجاج وين مشــــــى….صار في رعاة البقر ما صار.

      ساعات يخرج العجل من المبرط متاعو …و كل مرّة يشلم واحد بقرونو، الفرسان الكل مزّقلها كروشها !!!! و ثم حتى إشكون مات …مشى في العفس وقت الي حب ياقف في ثنبتو …مات صحوبة مجروح في الظّهــــــر و طاحت القلعة متاعو و قعد أسمو عنوان لكل الرّعاة و السّراح الي سيبو عليه كلابهم نهار العيد …الرّاجل يجري …الثور وراه …و الكلاب عاملة فستيفال في جرّتــــــو ….وقتو الي ظربو في ظهرو ..دمو شربتو الكلاب ….أنعم عندنا كلاب يا سي سليم عايشة على فضلات الثور و عايشة أتمص في الدّم متع التّلامذة و الطلبة و الموظفين و الناس الكل …كلاب مكلوبة وعجول مجنونة عاثت في الدّيار فساد…. و لا منع لا راعي و لا سارح و لا قطوس و لا حتى أرنب مسالمة …بلاد إيدك و حديدك …الللاّم أهزوه في الظلام.

      فرعن الثـــــور و النوم ما عاش جايو …يخرج في الليل ..أدور على العلفة …ياكل كل شيئ حتى من الكلاب الي تجري في جرّتو …دار عليها و كل مرّة تلقى كلب على الطريق دمــــو عامل واد…

      المرّة الي فاتت قالو كلى ناقة …إنعم ناقة كاملة …إنعم ناقة زرقاء …جابوهالو من دوز على سقيهــــا…لحم الجمل قالو دواء للسّكر!!!!!!عندو السّكر …قالولو لحم الجمل أعالج الأمراض الكل …كل مرّة القرودة الي دايره بيه إطلعولو مرض جديد…و الطبيب ينصحو باش ياكل لحم من اللّحومات …….مرّة طراش راسو وجعو قالولو : عليك بلحم القطاطس!!!! الشوارع ماعاش فيها قطوس…و حتى القطوس الي منع …تلقاه يرعش كالجريدة …عاقل بين الناس و عامل ماسك متع كلب…شوفت يا سي سليم قطّوس جارتنا …لابس برنوس أبيض باش إقولو أرنب صغير.

      وقت الي إستبرد الثور …جماعتو قالولو عليك بلحم الأرنب !!!!! و سمع قطوس جارتنا بالحكاية …و لازمو يرجع قطوس كما كان …صار فيه باش نجم إنحي البطانة متع الأرنب الي إملصّقة بالكول ….سلختـــــو يا سي سليمو الدّم شرتلة !!!! و العياط فزّع علينا الحي الكل ….من القطوس ولينا في جربوع سقيطة.

      راهو كل جمعة يا سي سليم الثور يطلع عندو مرض جديد و كل جمعة الناس إتبدل في الجبايب متاعها …دينامكية كبيرة …و لينا إنعيشو في سيـــــــــــرك …سيرك عمار….الناس ولات خايفة ..يمرضشي بمرض موش معروف …و الدواء يطلع حليب الغولة!!!!!

      باش الناس تبعد على المشاكل و تتنجنّب الثور و العجولة الي معاه…طلع واحد منهم بطلعة : قال يا جماعة أحنا لزمنا إنقدســــــــــو البقر!!!! ولاتشي البلاد ماجوس!!! سكرو الجوامع الكل و الأذان ناحوه و في كل مدينة حنطو بقرة خشينة و الناس الكل ولات تركع للبقر …الثور المقدّس ملي شاف البلاد هكاك تحت ساقيه ما عاش يمرض ياسر …و رجع للغار متاعو و ماعش يخرج إلا في مناسبات قليلة ياسر…ظربات خفاف نضاف متع ماية و إلا مائة و خمسون مليون.

      الماجوس ، عجبتهم حكاية عبادة البقر…حاجة لا تستحق لا وضوء و لا أغتسال و لا قيام الليل و لا حتى صلاة الفجر …صلاة وحدة في النهار و بالواقفة فقط…الي متعدي من وسط السوق ..ياقف دقيقة صمت أمام البقرة …يقرى الشعر هذا :

      أنت و لا أحد …أنت و ما بعدك حد

      يا سيدي يا حمد…شد من شــــــــــد

      و شاخت البلاد بالدين الجديد !!!!و رخص لحم العجول …مقدّس أشكون ياكلو …فكرة متع ثم ثم : ظربو عصفورين بحجرة الجماعة …الأقتصاد إتنعوش!!!المعارضة وفات !!!!و الأمن أستبد و الحكومة ولات أبدية و مقدسة …إتسب بقرة و لا ما تعلفهاش بالباهي ….تدخل الحبس و إصير فيك ما صار.

      ثم مواطن جدّت عليه الحكاية …و القداسة متع البقرة متاعو ..حتى أنو ولى يغتسل بي البول متاعها …و الحليب ما عاش يتباع الناس ولات تتصدق بيه لديوان الحليب، بلاش ….حليب مقدّس ما يتباعش !!!!يمشي ديريكت للديوان كهدية وفاء و إخلاص للثور الكبير ….الحليب ما عاد يشربو حد …مقدّس …اللّحم ما عاد ياكلو حد …مقدّس!!!!! الأكتفاء الذاتي !!!!أتصور وصلت الحكومة المقدسة باش إتروض شعب كامل بالديانة الجديدة و أتخليه يتخلى على المواد الأساسية لصالح الطبقة الحاكمة و العائلة المقدّسة.

      إكتشفت قداسة البقرة في الهند …وقت الي مشيت و ريت بعيوني أش عاملة البقرة في الشارع !!!!إستغربت و لا واحد إمسها و لا واحد يقربها…ثم حتى حومة في الهند تعبد في القرودة …معناتها القرودة حاكمة بأحكامها في الشارع …تاكل من النّصبات متع التجار و ما إحلش الراجل فمــــــو …ها الأيمات شوفت قرد إدور و العصى في يدو ينده في التوانسة على اليمين و على اليسار …إذّكرت الهند و قلت زعمة أنا في الهند و إلا في إفر يقيا ….ماعاش عارف أنا عايش بالضبط وين !!!!! في تونس و إلا في الهند …و أشبيه الهنود …يعبدو في البقر !!! حتى أحنا إنجمو …إنوخرو إلتالي و كان لزم نعبدو الحجر !!!!!وثنية جديدة في البلاد …أقرب لقريش من الهند.

      أيه يا صاحبي رجعنا وين ما كنــــــــــــــــــا ، قبل الجاهلية بشوية …و شاخت الجماعة مع هند !!!!! و نصبت مع أبا سفيان و كاس ماشي و كاس جاي …و قافلة ماشية و قافلة جاية …و فلوس و تجارة العبيد ….أعلو هبـــــــــــــــل ….أعلو هبل …في صورة ثور…..نساء كروشها عراية !!!!صدورات مسافرة !!!!حرابش !!!!شراب !!!!شعر …قوافي …بالعربي و بالسوري و هات أش عندك من هاك الللاوي !!!!

      أنتهى النضال !!! و الي دخل الحبس أنساتو الناس …أماشت فيه و في الحشاشة !!!ما عادش معارضة …الأقتصاد أتقوى ياسر و الفلوس يخرى عليها فوكس …ما عاد حتى واحد إتهمو الحرية و لا الدين و لا الكرامة و لا الرّذيلة و لا حتى أمو و بوه…الشعب أحب الثور و الثور عرف كيفاش إزقق الشعب.

      جنون البقر …يا سي سليم و إلا جنون البشــــر …خيرّ و أختار …أنت وحدك، أنا نكتب و العاقل يفهم و الليلة فراقها صباح …تاعب برشة يا سي سليم لأني كما تعرف نكتب ماشي …حتى فكرة ما إتجي للمخي إلا و أنا نتحرّك ….قلت برى نمشي نعمل دورة بين المجوس !!!! و لازمني نتأقلم مع الدين الجديد و الرّب الجديد كذالك ، خليني نسترجع رحلتي للهند و نلقى التّكنبينة الكبيرة و كيفاش باش أنغير مجرى الحياة و نبعث الأمل من جديد في أهل البقر …في الرّعاة …في العامة و خاصة العامة.

      .قسومة ولد الحومة

  • sami ben gharbia 6:49 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply
    Tags: blogs-tunisiens, , ,   

    قاطعو بلوغر إن كنتم صادقين 

    لقد عودتنا طبيعتنا الإنفعالية و المتشنجة على “رفض” ما هو أمريكي أو غربي عند الحاجة و القبول به… عند الحاجة أيضا. أحسن مثال على هذا هو الدعوة التي أطلقها البعض- ممن أحترم فيهم مناصرتهم لقضايا الأمة العربية- لمقاطعة الندوة التي ستنظمها الإيراكس و ليس مبادرة الشرق الأوسط الكبير

    كما يوهم البعض. و كأن من سيشارك في هذه الورشة سيدخل “خيمة الإدارة الأمريكية الحالية” مباركا مخططات بوش و بني صهيون في منطقة الشرق الأوسط التي أحببنا أم كرهنا تحكمها أمريكا و ذيولها (باستثناء بعض جيوب المقاومة في لبنان و فلسطين و إيران).

    سخافة هذه الإتهامات و حماسة دعوة المقاطعة يأتي في الوقت الذي يستعمل فيه الداعون إليها خدمة تدوين بلوغسبوت أو بلوغر التي شارك مديرها التقني و مؤسس غوغل، سيرغي برين، قبل يومين في مراسم الاحتفالات بعيد ميلاد دولة إسرائيل حيث ألقى خلالها كلمة، و إلى جانبه مارك زوكربغ، مؤسس الشبكة الإجتماعية فايس بوك التي يطوفون حولها يوميا.

    فلماذا لا يقوم هؤلاء بمقاطعة خدمات التدوين الأمريكية و “المتصهينة” التي يدونون عليها و التي يحتفل مؤسسوها بقيام دولة إسرائيل على أنقاض حقوق الشعب الفلسطيني. لماذا لا ينتقل هؤلاء الحريصين على عدم دخول الخيمة الأمريكية إلى خدمات التدوين العربية مثل مكتوب و جيران و يقبلون بشروط الإستخدام التي صُممت على قياس “أولي الأمر” و يدخلوا خيمة الطاعة العربية التي يطبل لها البعض بصمته عن مناصرة مدون تونسي و هو سليم بوخذير سجن بسبب أرائه و دافعت عنه منصات أمريكية.

    لعل البعض ممن يتابع قضايا التدوين العالمي يتذكر جيدا الموقع الذي كان يحتله المدون الإيراني و الأب الروحي لما يسمى بالبلوغستان، حسين درخشان. لقد كان من أشهر المدونين و أكثرهم حظورا في الندوات المهتمة بشؤون التدوين و حرية التعبير على الشبكة خاصة في المحافل الأمريكية الرسمية و الغير رسمية. نجم حسين درخشان “سقط” و تخلى عنه الكثيرون من أصدقائه و من المتشدقين بالدفاع عن حرية التعبير، بل باعوه و لم يساندوه عندما قرر مزود الخدمة الأمريكي شطب مدونته الشهيرة بسبب كتاباته الناقدة لبعض المعارضين الإيرانيين المتحالفين مع المحافظين الجدد بأمريكا.

    سبب هذا الإنقلاب على حسين و عزلته هو وقوفه مع حكومة إيران باعتبارها مـُنتخبة و على الرغم من صفته كلاجئ سياسي و دفاعه عن حق إيران في امتلاك التكنلوجية النووية و رفضه توظيف ملف حقوق الإنسان و حرية التعبير من أجل شن حرب على بلده إيران. فهل غيرت الندوات و الإحتفالات و النزل الفاخمة من قيم حسين درخشان و مبادئه؟

    أم هل قاطع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد جامعة هارفرد التي تعد معقل المحافظين الأمريكيين عندما ألقى كلمته في حرمها و أمام جمهور يكن له العداء؟

    لقد علمتنا الخمسون سنة الماضية من تاريخ النكبات و الهزائم العربية أن لغة الحماس و التخوين و “الذكورة السياسية” و المقاطعة المنافقة العرجاء (تلك التي تقاطع باليمنى و تأكل باليسرى) لا تصمد أمام تعقيدات الواقع و أنها لم تحل يوما قضية و لم تنتصر في المعارك التي خاضتها. بل أن أؤلائك الذين أقاموا الدنيا و لم يقعدوها ب”طزهم” الثورية ضد أمريكا هم أول من سلم عتاده و ماله إلى الأمريكان.

    فقاطعو بلوغر إن كنتم صادقين.

     
    • azwaw 8:35 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      شكرا أولا على هالبروكسي الذي مكنني من زيارة مدونتك و التعليق فيها لأول مرة و هذا يسعدني كثيرا. أما عن جوهر الموضوع أو لنقل على “ذبيحة القنفود” فالمسألة من البديهية و الوضوح و الشفافية الشيء الذي لا يترك مجالا للشك في أن الصخب و الحملة لا تتجاوز “عيطة و شهود ” و سنرى ما ستكون ردود الفعل عندما يواجه الجمع بهذه النقشة الحلوة أيضا. تحياتي.

    • free-race 10:09 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      من ذا الذي خوّن المشاركين ؟؟؟

      ليس في دعوة المقاطعة أي خطاب تخويني يا سامي و يا أزواو

      لماذا هذا التشنج في التعاطي مع رأي الذين لا يرون أي غرام جدوى من المشاركة في هذا المؤتمر المشبوه…

      نحن نخالفكم الرأي ونرى أنه من باب أولى عدم المشاكة في مؤتمر منبثق عن خزعبلات الإدارة الحالية لبوش… ونرى أنه من الحري التعامل مع المؤسسات و الجمعيات المستقلة بدل الدخول في حوار الطرشان مع موظفي السفارة في كازا

      ليس في كلامنا أي معاداة لامريكا وليس هناك أي خطاب ثوري …

      لماذا وقعتم في هذا الخلط الفادح؟؟؟

    • free-race 10:34 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      يا سي علي

      أرجو أن لا نشخصن الموضوع… لقد سبق و تشرفت بسماع رأيك حول هذا الأمر بكل ترو و هدوء عبر الهاتف… لكني بعد أن تحريت من هوية منظمي هذا المؤتمر أصبحت على يقين من عدم جدواه

      كن على يقين بأن دعوة المقاطعة غير موجهة لشخصك بل هي نداء لعموم المدونين وهي مساهمة متواضعة في التنبيه لأخذ الحيطة و الحذر … ليس من باب الوصاية ولكن من باب الأخوة و التضامن…

      أما عن الجملة التي أقلقتك

      “حتى إذا كان حامل فكر مخالف لفكر بوش”

      أردنا من خلال تلك الجملة التعبير عن الفكرة التالية:

      إن الموقف الــــمـُــشرف -الذي قد يحمله البعض تجاه جرائم بوش خلال مشاركتهم في الندوة-…سيكون للأسف موقفا غير ذي جدوى… لأن موظفي السفارة في كازا يحاورونكم بأذن صماء… وهدفهم يتلخص ,في اليوم

      الختامي للمؤتمر, يتلخص في إصطفاء بعض المدونين ليكونوا أبواقا لهم

      لذلك يبدو أن لا داع لمشاركة أشخاص عرفوا بمواقفهم الـــمـُــدافعة عن الحرية كسامي بن غربية و علي سعيدان…

    • تربل ام 10:52 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      منذ فترة و أنا منقطع عن زيارة مدونتك و لكني أشكر الصدفة التي اعادتني لزيارتها من جديد.

      موضوعك شيق كثيرا و أنا مؤيد لأفكارك حيث أن العرب كثير التناقد و كثيرا ما تظهر علامات الغباء و عدم التفكير في قراراتهم.

      فكما ذكرت و على سبيل المثال استخدامهم لمواقع الويب متمركزة في أي دولة غربية أو حتى ذات ارتباط بالكيان الصهيوني و استخدامها كأدوات مقاطعة يعتبر نوع واضح من الجهل.

      فلا طالما اعتبرت استخدام أي من المواقع غير العربية في مثل هذه الحملات نوع من أنوع النقص في الشخصية و عدم الانتماء. و انا لا أعارض بذلك استخدامها أو أقول أني لا أستخدمها و لاكني لا أحبذ استخدامها في مثل هذا النوع من التظاهرات مع العلم بوجود بديل عربي 100%.

      و بذلك نقلل من سخرية الغرب من سلوكياتنا الغير سوية في استخدام حلولهم في معاداتهم و نتجنب نوع من النفاق الواضح في تعملاتنا.

      ارجو أن لا أكون قد اطلت عليك بموضع ربما يكون قد خرج عن النطاق الاصلي للتدوينتك

    • Sami Ben Gharbia 12:04 am on May 18, 2008 Permalink | Reply

      أزواو، زارتنا البركة، هذاك راهو ما هوش بروكسي بل مرآة لمدونتي هذه

      خويا فري راس

      أريد أن أقول أولا أني لا أسعى إلى شخصنة القضية و أننا بصدد مناقشة أمر جدي لكل من الحق في تأويله،

      و الله إن لم يكن هناك تصريح بالتخوين فثمة تلميح. دعني أسرد هنا فقرتين، الأولى من بودورو و الثانية من مدونتك:

      -1-

      مجرّد المشاركة يـُـــعد إسهاما في إنجاح المؤتمر(حتى لو كان المـُــــدوّن المشارك حاملا لفكرة مـُــــخالفة لإدارة بوش)… جمع شمل المدونين المغاربة تحت خيمة الإدارة الأمريكية الحالية قد يــُــعد في نظر الساهرين على مخططات بوش خطوة ناجحة في إستراتيجيتها الفاشلة.

      -2-

      من يرى جدوى في المساهمة في هذا المؤتمر المشبوه , فهو حــُــــر في خياراته و لينعم بالسفرة مدفوعة الأجر

      ——

      أولا فالمشاركون لن يجتمعوا تحت الخيمة الأمريكية.

      ثانية لا أرى أية علاقة بين سياسات بوش الفاشلة و التي نناهضها و بين ورشة عمل كهذه

      ثالثا هذا المؤتمر غير مشبوه فأهدافه و كذا برنامجه واضح

      و رابعا فإني لا أعتقد أن ثمن المشاركين رخيص إلى رجة أنهم سيبيعون ضمائرهم من أجل سفرة مدفوعة الأجر أو قضاء ليلة في فندق فخم. فكل من شارك قبل في ندوة إعلامية يعلم أن هذا الأمر عادي و معمول به. و لا أعتقد أن مصاريف هذه الورشة تفوق ما تنفقه بعض القنوات الفضائية العربية المعروفة التي يحج و يعتمر إليها البعض عدة مرات في السنة.

      لقد سافرت لإلى منتدي الجزيرة و إلى فضائية دبي و شاهدت حجم الترف و الإسراف.

      تربل ام، مرحبا بك مجددا

    • free-race 9:54 am on May 18, 2008 Permalink | Reply

      يا سامي

      سأعيد تفسير معنى الجمل التي أثارت قلقكم رفعا للبس

      -1-”

      مجرّد المشاركة يـُـــعد إسهاما في إنجاح المؤتمر(حتى لو كان المـُــــدوّن المشارك حاملا لفكرة مـُــــخالفة لإدارة بوش)… جمع شمل المدونين المغاربة تحت خيمة الإدارة الأمريكية الحالية قد يــُــعد في نظر الساهرين على مخططات بوش خطوة ناجحة في إستراتيجيتها الفاشلة.

      أردنا من خلال تلك الجملة التعبير عن الفكرة التالية:

      إن الموقف الــــمـُــشرف -الذي قد يحمله البعض تجاه جرائم بوش خلال مشاركتهم في الندوة-…سيكون للأسف موقفا غير ذي جدوى… لأن موظفي السفارة في كازا يحاورونكم بأذن صماء… وهدفهم يتلخص ,في اليوم

      الختامي للمؤتمر, يتلخص في إصطفاء بعض المدونين ليكونوا أبواقا لهم

      لذلك يبدو أن لا داع لمشاركة أشخاص عرفوا بمواقفهم الـــمـُــدافعة عن الحرية كسامي بن غربية و علي سعيدان

      -2-”

      من يرى جدوى في المساهمة في هذا المؤتمر المشبوه , فهو حــُــــر في خياراته و لينعم بالسفرة مدفوعة الأجر”

      طبعا يا سامي…فالسفرة مدفوعة الأجر من طرف هيئة تابعة لل سي أي أي و لذلك فالمؤتمر مشبوه

      لماذا لا نسمى الأسماء بمسمياتها??

      أن نطرح مواضيع مهمة على جدول أعمال المِؤتمر..فذلك لا يعطي مصداقية أو مشروعية لهذا المؤتمر

      كان من باب أولى أن نناقش هذه المواضيع في إطار مستقل مع هياكل المجتمع المدني في العالم و ليس مع هياكل أثبتت أنها تدافع عن كلمات حق لتنشر الباطل بقوة السلاح

      رجاءا لا تفهموا خلافنا معكم في تناول الموضوع بأنه رمي لإتهامات لشخصكم أو لشخص على سعيدان أو غيركم ..إنه مجرد خلاف خول المبدأ

    • Sami Ben Gharbia 1:52 pm on May 18, 2008 Permalink | Reply

      شكرا فريراس على التوضيح، دعني أعيد للأذهان أن الطرف الذي ينظم هذه الورشة هو الإرياكس “الصحافة المواطنية في شمال افرقيا” وهي منظمة كمعظم المنظمات الأمريكية تعتمد على الدعم المالي الحكومي و غير الحكومي. و هي المنظمة التي اتصلت بي و استدعتني للورشة.

      نعم، فالطرف الذي بدو أنه يمول هذه الورشة ليس سوى مبادرة الشرق الأوسط الكبير و هذا لا يحولها إلى طرفا منظما على الرغم من الدعوات التي وجهتها هذه الجهة مباشرة إلى بعض مدوني الداخل.

      شيئ آخر، يجب الوعي به: شبكة منظمات المجتمع المدني الأمريكي و الأوروبي معقدة للغاية و كلها تعتمد بشكل أو بآخر على تمويل حكومي (بمعنى: عن…عن…عن…عن…عن الحكومة). فهل تظن أن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان لا تستلم تمويلها من الإتحاد الأروبي و كذا الشأن بالنسبة لجمعيات الصحفيين التونسيين، حتى المستقلين منهم ؟؟؟

      فإن كان هذه المؤتمر مشبوها كما تقول لأنه ممول من جهة رسمية أمريكية فماذا نقول عن حال المنظمات التونسية المستقلة كالرابطة و جمعية الصحفيين و غيرها كثير؟

      أم ماذا نقول عن موقع مغاربية الذي يعمل منذ سنوات على اختراق المدونات المغاربية و هو موقع ترعاه القيادة العسكرية الأمريكية الإفريقية و يصفق له البعض؟

    • Sadok 8:44 pm on May 19, 2008 Permalink | Reply

      Comment peut-on comparer les programmes de coopération de l’UE à ceux de la USAID? Est-ce la même qualité de coopération? Les mêmes priorités? L’aide américaine à la coopération est la plus conditionnée (économiquement et politiquement) et la meilleure qualité de coopération est au nord au de l’Europe (voir tous les annuaires de cette branche).

      Dans la coopération pour le développemnt avec les ONG européennes, les ONG du nord décident avec leurs partenaires du Sud le contenu de cette coopération. Dans le cas qui nous occupe, le contenu est dicté.

      Les “ONG” du genre IREX sont des multinationales qui font de la sous-traitance de la coopération officielle.

      Quelques inerrogations en vrac:

      Savez-vous que les USA financent plus de 85% de l’aide destinée a la consolidation des sociétés civiles? (voir rapports des dernières années du Comité d’Aide au Développement de l’OECD). The hidden agenda en est-il pour quelque chose?

      Pourquoi ce genre de programmes vise seulement les pays post-socialistes et les pays arabo-musulmans?

      Pourquoi utilise-t-on le terme MENA et non la région arabe ou les pays arabes?

      Finalement, une activité de formation de leaders de mouvements sociaux du Tiers Monde est elle compatible avec le luxe d’un hôtel 5* de Luxe?

    • Sami Ben Gharbia 12:26 am on May 20, 2008 Permalink | Reply

      Sadok,

      1- je ne suis pas ici pour défendre les USA, ni leur politique ni les ONGs qui les servent. Je suis peu-être plus critique envers eux que ne laisse penser ce post. Faut peut-être prendre le temps pour faire un tour dans ce blog est lire ce que j’ecris sur le sujet de l’impérialsime américain.

      2-pour moi, L’Europe et les US (qui forment l’occident officiel) suivent les mêmes politiques de domination. Les US sont peut-être plus puissants, plus arrogants et plus directes dans la poursuite de leur stratégie. L’Europe c’est le centre de l’hypocrisie, et pourtant, ils suivent les US comme un caniche dans toutes ses conquêtes coloniales, de l’ Afghanistan à l’Irak.

      3- pour le MENA (Middle East and North Africa ), je suis tout à fait d’accord avec toi. D’ailleurs ce n’est pas les US qui ont inventé le concept du “moyen-orient” c’est l’Europe !

      4- Tu crois que l’Europe va supporter ton ONG à poursuivre des objectifs qui ne soient pas, politiquement ou idéologiquement ou économiquement profitables? faut être un peu naïf pour croire à la “mission humanitaire” de l’europe ou des US 😉

    • Sadok 7:38 pm on May 20, 2008 Permalink | Reply

      Bonjour Sami,

      1- Je ne le doute pas, mais cette activité qui a fait couler beaucoup d’encre, elle entre dans le cadre de la coopération internationale américaine que gère la USAID.

      2- D’abord, il n’y a pas d’Europe, il y a un marché, une monnaie uniques, il n’ont pas de politique extérieure commune (et la coopération bilatérale fait partie de cette politique).

      Au niveau de la politique de coopération multilatérale (via les différents DG de la CE), la qualité est de loin meilleure que celle de la politique bilatérale des pays membres et cette dernière est à son tour meilleure que celles des US comme commenté dans ma 1ère intervention.

      En tous les cas, je ne partage pas votre opinion sur “l’Europe (…) suit les US comme un caniche”, je ne crois pas que l’Espagne de Zapatero ou la France de Chirac l’a fait. L’Afghanistan, c’est une autre histoire, on ne peut pas comparer ça avec le cas de l’Irak.

      3- A ma connaissance, ce sont des think-tank israéliens relayés par d’autres des US qui ont popularisé cette dénomination qui n’est pas du tout neutre.

      4- Je ne vois pas ça en noir ou blanc, il y a c’est sûr des intérêts derriére plusieurs projets de coopération, mais il y a aussi des projets qui visent le développement des pays du Tiers Monde, et certainement que tu en connais au moins quelques uns.

    • عاشور الناجي 8:34 am on May 21, 2008 Permalink | Reply

      مرحبا سامي

      تركت تعليقا منذ أول يوم لكن يبدوا أني لم أنشره كما يجب

      المهم و كما قلت على مدونة بيغ أعتبر تدوينتك هذه و بدون مجاملة مثالا يحتذى لغة و أسلوبا و براهين

      خصوصا طبعا أني من رأيك

    • Random_moods 10:37 pm on May 28, 2008 Permalink | Reply

      Activism 2.0 ? ya dhnounbi.. this sounds like Desperate 0.1.

      The price is just too expensive… overdoing it (attacking people who courageously refuse free trips) makes it look worse!

      Sorry for this “hate note”; but my Web 2.x hero is a confident blogger, environmentally friendly, and does not settle for a free trip just to feel busy and important!

    • Sami Ben Gharbia 11:41 pm on May 28, 2008 Permalink | Reply

      عاشور أخي، مرحبا بك على مدونتي و شكرا على تعليقك . لقد قرأت ما كتبت على مدونة ب.ت.ب.

      شكرا

      Random_moods: welcome man! Your comment is not a “hate note” it’s simply a 2.0 bullshit. I never saw a conference without free trip (except the one that we will be organizing and for only special NGOs folks who can afford to cover their own costs). Well, if you will be the first to organize an undesperate conference for environmentally friendly bloggers carrying solar laptops, please don’t forget me; I will pay my trip, just to see your work.

    • Random_moods 9:18 am on May 29, 2008 Permalink | Reply

      Dear Sami,

      I have been to a few conferences and meetings (well technical ones), and I have never seen any that offers free registration, not to mention free trips. Usually, it’s yourself or your sponsoring university/company/govenment pays the fees, that way you ensure some nominal neutrality in the proceedings and outcome of the debates/discussions/resolutions.

      Now if I understood correctly, you’re claiming you can outsmart those guys that lured you with the free trip and the fake status… Well good luck David!

      P.S. I like way more the Budapest 2.x stuff :).. and I sincerely wish you success in all your initiatives!

    • Sami Ben Gharbia 11:23 am on May 29, 2008 Permalink | Reply

      I think we are talking about two different things. You are talking about professional/corporate model of conferencing and I’m talking about NGOs stuff. I was invited for tens of conferences, as a speaker/panelist and/or as an attendee. And I never covered my costs. They are maybe luring me, as you said. Well, I won’t argue!!

      Regarding the “fake status”, the “real status”, the “fake feeling of being busy and important”, as you said, these are very relative terms. Either you got it or you don’t got it. And once you have it, no one can take it from you.

      thanks for the sincere wishes. Keep on the good and random mood 🙂

    • Random_moods 9:32 pm on May 29, 2008 Permalink | Reply

      Sami, thanks for enlightening me about the NGO model and hats off for your drive and passion…

      Don’t get me wrong: I would personally love to get invited to a panel talk in a respected technical meeting; it’s just that I am not there (yet). What “I complained about” is your free attack towards the boudourou boycott call (which I think is very legitimate). I thought you overspiced it… Anyway, the motto nowadays is to never look back, so just keep it rolling… there is nothing more human than making mistakes!

      That was random stuff!

  • sami ben gharbia 5:13 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply
    Tags: blogs-tunisiens, , ,   

    BoingBoing: Tunisian vloggers pwn us at the art of political remixes 

    Xeni Jardin from Boing Boing, has this video interview with Ethan Zuckerman, co-founder of Global Voices, about videoblogging culture in Tunisia.

    Despite intense restrictions on freedom of speech there, and extreme risks for critics of the political status quo, bloggers there are finding innovative uses for video online, as a method of cultural commentary and activism. Using tools like Tor and SipPhone to ensure anonymity, they have proven themselves to be several steps ahead of their US counterparts — as evidenced by a story Zuckerman shares about an Apple ad remix.

    Of course I didn’t know what “pwn‘ meant, so I checked the wikipedia article: “Pwn is a leetspeak slang term that implies domination or humiliation of a rival, used primarily in the Internet gaming culture to taunt an opponent who has just been soundly defeated.”

     
    • sarah 7:54 pm on April 4, 2008 Permalink | Reply

      thanks for sharing this

    • :o 10:59 am on April 12, 2008 Permalink | Reply

      Ahla Sami,

      Je n’arrive pas à m’abonner à ton fil RSS, qui semble être erroné [ voir ici ].

      Please fix the error.

    • Sami Ben Gharbia 8:38 pm on April 12, 2008 Permalink | Reply

      merci pour l’alerte. Y avait un script injecté dans le code qui empechait cela. Je l’ai localisé et modifié. Pour ce qui est de la validation, c’est aussi Google analytics qui pose un petit problème . J’espère que tu arrives à t’inscrire maintenant.

      amitiés

    • :o 1:52 pm on April 13, 2008 Permalink | Reply

      Le problème existe toujours.

      Tu utilises WordPress ?

      Evite de mettre le script dans le fichier index.php de la racine de ton site.

      Met le plutôt dans le fichier footer.php du theme que tu utilises.

      😉

    • Sami Ben Gharbia 2:10 pm on April 13, 2008 Permalink | Reply

      Bizzare! je ne peux pas parler des ces choses en public, le problème est beaucoup plus complexe que ça, c’est des tentatives quotidiennes de hacking et de destruction, tu comprends 🙂

      pour les scripts, ils sont dans le footer et non dans l’index. Je crois que j’ai résolu le problème. merci pour le feedback

    • lirun 12:41 pm on April 21, 2008 Permalink | Reply

      interesting

  • sami ben gharbia 7:41 pm on March 27, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , blogs-tunisiens, , ,   

    قطع الماء عن زنزانة الصحفي و المدوّن سليم بوخذير 

    Dry cell for Slim Boukhdhir
    Uploaded by fikrat

    لمشاهدة الفيديو على يوتيوب إضغط هنا

    لا يزال مسلسل الإنتقام من الصحفي و المدون التونسي سليم بوخذير مستمرا منذ أن تجاوز هذا الأخير الخطوط الحمر التي رسمتها السلطة . فبعد أن فُصل من عمله بجريدة أخبار الجمهورية ثم جـُوّع هو و ذويه و اعتـُدي عليه بالعنف مرارا و خـُرب بيته و نصب له كمين بات من اختصاص عصابات الأمن (كالذي نصب للفكاهي التونسي الهادي ولد باب الله من أجل تقليده للرئيس بن على و الحكم عليه سنة سجنا بتهمة “حيازة مادة مخدّرة” ) لفقت له بمقتضاه تهم باطلة، بعد أن وعدوه كذبا باسترجاع جواز سفره مقابل تعليق إضراب عن الطعام كان قد خاضه معية الحقوقي و المحامي محمد النوري.

    فبعد أن فبركت ضده يوم 04 ديسمبر 2007 مسرحية “عدلية” لفقت له خلالها تهم “الإعتداء على البوليس و الأخلاق الحميدة” و “رفض الإدلاء ببطاقة هويته” و من ثم الزج به في السجن دون موجب و لا مبرر لمدة عام واحد، ها هي الدولة التونسية تستفرد به في زنزانته التي باتت فضاءا، لا للعقوبة و الإصلاح كما تتدعي، بل للانتقام و التشفي من الخصماء السياسين و سجناء الرأي.

    إذ لا يكفي أن حرمته إدارة السجن من ملاقات طبيبه الخاص و نقله إلى زنزانة ضيقة و مظلمة بعد أن سدت عليه نافذة الإنارة و التهوئة الوحيدة و الصغيرة، ها هي تحرمه حتى من الماء لمدة ثلاث أيام.

    إلا أنه حسب قول السيد رضا خماخم، المسؤول عن حقوق الإنسان في وزارة العدل التونسية (إستمع فوق لحديث السيد رضا خماخم لقناة الجزيرة ) فإن سليم بوخذير يقيم في غرفة و ليس في زنزانة و هذه الغرفة “تتوفر فيها كافة شروط الإقامة القانونية المنسجمة مع المعايير الدولية و فيها تلفزيون و فيها ظروف إقامة طيبة، و هو يتمتع بالفسحة اليومية.”

    و لم يبقى لسليم سوى سلاح الإضرابات المتكررة عن الطعام للتعبير عن استنكاره لهذه الإنتهاكات لأبسط حقوقه الإنسانية، كان آخرها يوم 22 فيفري 2008.

    أنشر هنا إتصالي الهاتفي بزوجته السيدة دلندة التي سألتها عن سليم و عن الزيارة التي يعتزم وفد من الصليب الأحمر القيام بها إلى سجن صفاقس أين يقضي سليم بوخذير عقوبته.

    (يمكنكم الإستماع إلى شهادتها فوق أو أسفل أو على هذا الرابط على يوتيوب)

     
  • sami ben gharbia 4:43 am on January 28, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , blogs-tunisiens, ,   

    المدونون التونسيون في الصحافة العالمية 

    لقد أثارت قضية اعتقال المدون السعودي فؤاد الفرحان ضجة لم يسبق لها مثيل على صعيد الإعلام و تغطية لمحنة التدوين في العالم العربي أسالت كثيرا من الحبر. و في مقابل صمت الإعلام الرسمي و حتى غير الرسمي العربي عن قضية فؤاد، تحدثت أغلب الصحف الرئيسية في العالم، المطبوعة منها و الألكترونية، عن فؤاد و عن المخاطر التي يتعرض لها مدونو منطقتنا من اضطهاد و حبس في حال تجاوزهم للخطوط الحمر التي ترسمها السلطة السياسية أو الدينية أو كليهما.

    و في معرض الحديث عن فؤاد و عن المدونين العرب تعرض العديد من الصحفيين إلى ظاهرة التدوين و ضحايا الأنترنت في تونس التي كانت سبّاقة كعادتها في سياسة تعقب و محاكمة نشطاء الأنترنت، بدءا باعتقال الفقيد زهير اليحياوي سنة 2002 من أجل نشاطه على موقع تونيزين الذي كان يديره – و خاصة التصويت الذي كان قد نشره داعيا زوار الموقع إلى التصويت عما إذا كانت تونس جمهورية أم مملكة أم سجنا أم حديقة حيوانات- و وصولا إلى آخر ضحايا الكتابة على الشبكة، الصحفي و المدوّن سليم بوخذير الذي حوكم بسنة نافذة بتهم ملفقة: “الإعتداء على البوليس و الأخلاق “الحميدة و رفض الإدلاء ببطاقة هويته.

    لنبدأ بعرض أهم ما كتبته الصحف العالمية عن المدونين و المدونة التونسية.

    فقد تحدث مجلة «السياسة الخارجية» الأمريكية الشهيرة في عددها الحالي (جانفي | فيفري 2008) و الموجود في الأكشاك عن قضية استعمال طائرة الرئاسة التونسية مخصصة ركنا على الصفحة 104 إلى ما قام به المدونون التونسيون من فضح لأسلوب من أساليب استنزاف الثروة الوطنية. المقال موجود أيضا على موقع المجلة:

    Caught in the Net: Tunisia’s First Lady

    January/February 2008

    Tunisian President Zine elAbidine Ben Ali isn’t exactly a jetsetter. He rarely leaves Tunisia. So the country’s bloggers were surprised to find that his state airplane logs as many miles as it does. They used planespotting Web sites such as Airliners.net and Planepictures.net to track the jet’s movements between 2001 and 2007 and found it made frequent stops in Paris, Milan, Geneva, and elsewhere. The trips, however, are nowhere to be found in the president’s official travel itinerary. But Tunisia’s bloggers think they recognize the frequent flyer: First Lady Leila Ben Ali. She is an unabashed shopaholic, and it may be no coincidence that so many of these unofficial trips were to Europe’s fashion capitals.

    الطريف في الأمر أن تقوم المجلة بدعوة مدوني البلدان الأخرى إلى احتذاء أسلوب المدونين التونسين مقدمة بعض النصائح العملية عن كيفية تعقب طائرات رؤساء العالم عارضة قائمة من طراز عشرات منهم. يمكنكم مشاهدة القائمة و النصائح على هذه الصفحة.

    How to Do It: Be a Presidential Plane Spotter

    Want to track the movements of your president’s plane? Here’s how to do it.

    Heads of state have always liked to travel in style. Former Zairian President Mobuto Sese Seko, for instance, leased himself a supersonic Concorde to get around in the late 1980s and early 1990s. President George W. Bush flies around the world in two Boeing 747s. And Saudi Arabia’s King Abdullah travels in a notoriously plush jumbo jet.

    But how did a group of enterprising Tunisian bloggers find out just where their president’s plane was flying—and when? A few online tools make it simple. Web sites run by plane-spotting hobbyists, such as Airliners.net, allow users to search for photos of aircrafts, accompanied by the date and the location where the photo was taken.

    Some simple information can be helpful when tracking a president’s plane, including the type of aircraft, who operates it, the plane’s tail number, and its “CN” or construction number, essentially a serial number unique to each aircraft. To get you started, FP has compiled this information for the airplanes of 20 heads of state, listed below, along with links to photos of the leaders’ high-flying homes.

    صحيفة الواشنطن بوست و الواشنطن تايمز، كذا الحال بالنسبة لأشهر المدونات الأمريكية “هافنغتون بوست” و مدونة “التعليق حر” التابعة لجريدة الجارديان البريطانية، قد لمحت كلها، دون ذكر الإسم، إلى اعتقال تونس للمدون سليم بوخذير.

    الوكالة الفرنسية للأنباء « يه اف بي» تحدثت بدورها عن أول سجين الشبكة في تونس، زهير اليحياوي، و عن التدوين التونسي مبينة، دون ذكر المصدر الذي اعتمده، أن عدد المدونات التونسية لم تبلغ الألف على أقصى تقدير:

    Tunisia is barely breaking the thousand threshold. […] Blogs in Tunisia and Egypt are more akin to citizen journalism sites […] And in 2002, Tunisian blogger Zouhair Yahyaoui was given a two-year sentence on charges of “publishing false information” about alleged human rights violations but released on bail a year later after three hunger strikes. He has since died.

    موقع س.ن.ن بالعربية تعرض بأكثر دقة إلى مأساة المرحوم زهير اليحياوي معطية الكلمة إلى خاله القاضي و المدون مختار اليحياوي:

    وفي تونس، لا يوجد سوى نحو 1000 مدونة، لكن مع الأخذ بعين الاعتبار حكم السكان الذي يناهز 10 ملايين.

    كما أنّ تونس تضمّ عددا من ألمع المدونين، ينشط بعضهم من خارجها، واشهرهم سامي بن غربية، ومدونته التي يطلق عليها بالعربية: “فكرة

    على أنّ من يصحّ عليه لقب عميد المدونين التونسيين، هو من دون شكّ زهير اليحياوي، الذي توفي عن عمر 36 عاما قبل عامين، بعد أسابيع من خروجه من السجن، إذ أتهمته السلطات التونسية بنشر أخبار كاذبة على مدونته التي تحولت إلى منتدى نقاش للشأن العام في تونس، وأثّرت في النقاش السياسي والاجتماعي في البلاد بنهاية القرن الماضي وبداية الحالي.

    ويوجد الآن على صفحة المدونة المنتدى تونيزين ، “تونس الزين (الرئيس التونسي زين العابدين بن علي)، كلمة “نهاية”، في إشارة إلى نهاية المدونة برحيل صاحبها وتفرّق زملائه من بعده، ومن ضمنهم الشهير المجهول “عمر الخيام” و”لومومبا” و”يوغرطة.”

    ويقول المدون التونسي مختار اليحياوي، وهو قاض، قيل إنه ” تمّت إقالته بعد أن توجه برسالة إلى الرئيس زين العابدين بن علي يطلب فيها إجراء بعض الإصلاحات في ميدان القضاء”، وهو خال المدون الراحل زهير، إنّ ما كان يعوز هؤلاء هو التنظّم.

    وأضاف في تصريحاته سنن بالعربية: “عندما تمّ سجن زهير نشرنا نداءات تلفت النظر إلى وضعه الصحي، حيث أنّه قام بسبعة إضرابات للجوع، رغم بنيته الجسدية الغضّة، التي لم ترق إلى مستوى ضخامة عزمه وصلابة رأيه.”

    وتعرّض زهير اليحياوي في سجنه إلى ثلاث أزمات قلبية، وهو ما أدى بالسلطات التونسية، بضغط من حكومات غربية، أبرزها باريس، إلى إطلاقه قبل عام من إتمام المدة المحكوم عليه بها.

    وتحاكي مدونته حالة زهير بعد رحيله، حيث أنّها صامتة صمت القبور، باستثناء ما تركه مدونها من معلومات، وروابط وكتابات تعدّ من أجمل وألذع ما كتب في تاريخ الصحافة التونسية، بأسلوب مشوّق وهزلي وساخر، ببصمة اللهجة التونسية.

    ويواصل خال زهير، مختار اليحياوي، مسيرة ابن شقيقته بمدونة يقول إنّها تستقطب يوميا 1000 قارئ مميّز، وهو “ما يعدّ أكثر مما تستقطبه مواقع جميع أحزاب المعارضة” وفقا لليحياوي.

    ويضيف “سيكون من السخرية أن تواجه الحكومات، وخاصة التونسية ثورة المدونات.. لقد سار القطار ولن يتوقف.. وبدلا من القمع يتعين النظر في الأسباب، وتوفير أسباب المواطنة التي لا تستقيم بدون وجود لحرية الرأي.”

    ويختتم حديثه بالقول:” عندما تغلق أبواب السياسة، يصبح كلّ شيء سياسة.”

    أما موقع إسلام أون لاين فقد سلط الضوء على مدونة “المواطن زواري” للمدون و الصحفي التونسي المنفي في وطنه عبد الله الزواري.

    و على الرغم من بعض المعلومات الخاطئة التي تخللت المقال فإن مجرد الحديث عنه، كمدوّن و صحفي تونسي هضمت كل حقوقه المدنية و السياسة، حتى حقه في العيش مع عائلته، يعد أمرا إيجابيا:

    الإنترنت ممنوع

    بداية حملات التضييق في ديسمبر الجاري شهدتها تونس، أكثر الدول العربية حجبا للمواقع العربية على الإنترنت، حسب تقرير “المبادرة العربية لإنترنت حر” التابعة لـ”الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” غير الحكومية.

    فوفق هذا التقرير يعد “النشر عبر الإنترنت في تونس عملية محفوفة بالمخاطر، وتؤدى غالبا إلى عواقب وخيمة، وذلك علي الرغم من أن تونس كانت من أوائل الدول العربية التي اتخذت مبادرات هامة لنشر الثقافة الرقمية، ومن أبرزها انطلاق المشروع الرئاسي للحاسب العائلي في أبريل 2001 الذي أتاح لأكثر من مليون و700 ألف الاستفادة من الخدمات الإلكترونية، فإنها مع عام 2003 استحدثت ما يسمي “بقانون الإرهاب”.

    وبموجب هذا القانون اعتقلت السلطات يوم 8-12-2007 الصحفي والمدون عبد الله الزواري بعد نشره سلسلة مقالات علي مدونته التي تحمل اسم “المواطن زواري”.

    وللزواري قصة طويلة مع السلطات بسبب آرائه المعارضة للنظام الحاكم، إذ سبق سجنه 12 سنة، منها 7 سنوات في زنزانة انفرادية، كما أنه يقضى حاليا عقوبة النفي القسري في مدينة جرجيس شمالي تونس بعيدا عن زوجته وأولاده الموجودين بالعاصمة.

    ويشمل قرار نفي الزواري حرمانه من ولوج الإنترنت ودخول المقاهي المقدمة لهذه الخدمة، وذلك من خلال فرض ثلاث دورات مراقبة عليه، غير أنه غافل هذه المراقبة، ونشر عدة مقالات عبر مدونته هاجم فيها نظام الرئيس زين العابدين بن علي.

    ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ تحدث لقناة فضائية عن معاناته مع السلطات؛ ليتم اعتقاله، والتحقيق معه حتى يوم 20-12-2007.

    وعقب الإفراج عنه، نظم المدونون التونسيون احتفالية احتجاجية يوم 25-12-2007 تحت اسم “يوم التدوينة البيضاء” هاجموا فيها سياسة التضييق على حرية التعبير عبر الإنترنت، وقبل الزواري اعتقلت السلطات 10 مدونين آخرين.

     
  • sami ben gharbia 12:27 am on October 30, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , blogs-tunisiens, ,   

    فرططـّو حجبوه 

    fartattou.comوفي النهاية كما تنبأت في تدوينتي قبل الأخيرة، سارعت يد الرقابة مجددا لتحجب الموقع العاكس لمدونتي هذه، فرططـّو، و الذي لم يعمّر أكثر من 6 أيام.

    سرعة الحجب هذه أُرجعها شخصيا لمراسلة تونس نيوز التي قامت بنشر تدوينتي حول فرططـّو و أوصلت خبرها بطريقة غير مباشرة و دون سوء نية لعيون شرطة الأنترنت الساهرة. كما قامت تونس نيوز بإضافة رابط فرططـّو لقائمة روابطها. و لا أدري لماذا تقوم تونس نيوز بدون إذني بنشر النص في الوقت الذي لم أقم بنشر تدوينتي تلك على موقع و منتدى نواة الذان أديرهما و ذلك تجنبا للفت إنتباه شرطة الأنترنت التي تراقب مواقعنا الإخبارية المحجوبة باستمرار.

    المهم، أنا لن ألوم تونس نيوز أكثر من لومي جهاز الحجب التونسي، و لكنني أدعو إلى مزيد من الحيطة في التعامل مع مكافحة الرقابة. و كما كتبت سابقا فإن حجب فرططـّو لن يوقف تواصلي مع الداخل التونسي إذ يمكن لمن شاء أن يصل إلى مدونتي عبر http://1.fartattou.com أو عبر fartattou.com بدون www.

     
  • sami ben gharbia 5:06 am on October 23, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , blogs-tunisiens, ,   

    fartattou.com 

    تعني كلمة فرططـّو في الدارجة التونسية فراشة و أصل اللفظ بربري أو أمازيغي. أما فرططـّو هنا فهو الموقع العاكس لمدونتي “فكرة” التي تم حجبها في تونس منذ أربع سنوات.

    fartattou.com = fartattou.com

    http://www.kitab.nl = http://www.fartattou.com

    لقد أشرت في تدوينة سابقة إلى فرططـّو، إلا أنني لم أجد الوقت و لا الجهد لإنهاء المشروع الذي كنت أنوي القيام به.

    فرططـّو ليس نسخة طبق الأصل من ملفات مدونتي “فكرة” بل هو مرآتها أو قل نسخة إفتراضية أصلية لها تمكن مستخدمي الأنترنت في تونس من الوصول إلى محتويات مدونتي دون المرور بخادم البروكسي لتجاوز الحجب الذي تفرضه شرطة الشبكة هناك.

    فرططـّو هو الخطوة الثانية التي أخطوها قصد كسر الحجب المضروب على مدونتي و الذي بدأ قبل إنشاء هذا الموقع الخاص إذ حـُجبت قبل هذا مدونتي على بلوغر.

    فبعد إعادة تصميم الموقع و اختيار هذا القالب البسيط الذي أخليته من الصور و السكريبتات التي كانت تحول دون مشاهدته الكاملة في تونس بالرغم من استعمال خادم البروكسي، هأنذا أتمكن من “مراوغة” حائط النار التونسي و لو مؤقتا. إذ باستطاعتهم أن يحجبوا فرططـّو في تونس كما حجبوا فكرة. إلا أن سهولة تغيير عنوان الموقع التي اكتشفتها مؤخرا جعلت من مهمة كسر الحجب أسهل من كتابة هذه التدوينة. لهذا السبب لم أقم بهذه التجربة سابقا، لأني لم أكن متأكدا من نجاحها، على عكس هذه المرة.

     
  • c
    Compose new post
    j
    Next post/Next comment
    k
    Previous post/Previous comment
    r
    Reply
    e
    Edit
    o
    Show/Hide comments
    t
    Go to top
    l
    Go to login
    h
    Show/Hide help
    shift + esc
    Cancel