Tagged: blogsphere Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 12:55 pm on December 21, 2009 Permalink | Reply
    Tags: blogsphere, cyberdissidents, , , ,   

    Internet et la reconfiguration de l’espace public tunisien : le rôle de la diaspora 

    Après sa première étude “Internet et Espace public : Le cyberactivisme tunisien” publiée en 2007, le sociologue Romain Lecomte, qui mène une thèse de doctorat à l’Université de Liège sur les nouvelles formes d’engagement et de critique émergeant au sein du cyberespace tunisien, vient de publier une seconde étude très intéressante dans la revue tic&société (Vol. 3, n° 1-2 | 2009 consacré au TIC et diasporas) intitulée Internet et la reconfiguration de l’espace public tunisien : le rôle de la diaspora :

    Dans une approche sociologique, nous montrons comment des Tunisiens de la diaspora profitent de l’internet pour s’impliquer, s’informer et dénoncer ce qu’ils considèrent comme des injustices dans leur pays d’origine. Nous décrivons le style de discours critique privilégié par ces internautes militants, ainsi que le type d’espace public qu’ils revendiquent. Nous nous penchons sur le parcours militant de certains d’entre eux et analysons les rapports qu’ils entretiennent avec les internautes résidant en Tunisie, dans un premier temps, surtout, moins enclins à dénoncer ouvertement (recours à la critique indirecte) le régime autoritaire. Nous montrons cependant comment ces internautes en Tunisie vont jouer un rôle de plus en important au sein de ce nouvel espace contestataire.

    La revue tic&société est consacrée à l’analyse des rapports entre les technologies de l’information et de la communication (TIC) et la société.

    Lire le texte intégral de l’étude sur le site tic&société ou télécharger la version PDF de l’étude.

    Advertisements
     
    • Jacinta 9:58 pm on January 4, 2010 Permalink | Reply

      Sorry, but my comment is actually about something you posted on Twitter, and I don’t have a way to send you a DM because you are not my follower… you mention a friend is looking for bloggers como middle and south america for a German NGO, I’m from El Salvador and very interested, could you please send me more information? Thanks!

  • sami ben gharbia 11:37 am on November 6, 2009 Permalink | Reply
    Tags: arabicca, , blogsphere, ,   

    Tunisia: blogger Fatma Riahi arrested and could face criminal libel charge 

    update 1: November 6th, 2009 – Lawyer Ben Debba said fatma has been transferred to Bouchoucha police station and might be summoned to appear before a public prosecutor.

    update 2: November 7th, 2009 – Lawyer Ben Debba said that fatma has been released.

    free-arabicca4.jpg

    On Monday, November 2nd, 2009, Tunisian blogger and college Theatre professor, Fatma Riahi (34), known online as Arabicca, was summoned to appear before the Criminal Brigade of Gorjani (Tunis), where she was questioned about her online activities.

    Fatma was released the same day around 10 pm then summoned again the next day, on Tuesday November 3rd when three Security officers escorted her to her house in Monastir, located at 160 km from the capital (Tunis), to conduct a search for evidence that she may be hiding behind the pen-name of the famous Tunisian cartoonist blogger Blog de Z. They also confiscated her PC. On Wednesday, they escorted her again to her home in search for her passwords and managed to access her facebook account.

    Since then, Arabicca has not been released and has been denied to meet her lawyer, Miss Laila Ben Debba, who spoke to her only for few minutes. Arabicca is being detained in Gorjani Police Station and could face criminal libel charge that potentially carries a prison term to up to three years in prison.

    Fatma was blogging at Fatma Arabicca. A blog that she deleted three days before the arrest.

    A Free Arabicca campaign blog has been launched by fellow Tunisian bloggers in support for Fatma, as well as a facebook page.

     
  • sami ben gharbia 3:26 pm on February 13, 2009 Permalink | Reply
    Tags: , , blogsphere, , , , , , ,   

    إسترتيجيات القمع و المقاومة على الشبكة التونسية 

    أنشر هنا تسجيلا مصورا للكلمة التي ألقيتها خلال المنتدى العربي الثالث للصحافة الحرة، الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت بين 12 و13 ديسمبر/كانون الأول 2008. الجلسة التي خصصت لمناقشة موضوع المعالم المتغيرة للتدوين العربي، ضمت كل من المدونة المصرية و نورة يونس، و المدونة السودانية كيزي شوكت، صاحبة مدونة “لا قبيلة لي“، و المدون السوري محمد عبد الله، صاحب مدونة “رايح ومش راجع“.

    و قد تحدثت في مداخلتي عن إستراتيجيات القمع التي تتبعها السلطة التونسية من أجل فرض قيود على حرية التعبير على الشبكة و الإستراتيجيات المضادة التي يتوخاها المدونون و النشطاء الرقميون التونسيون لممارسة حقهم في الوصول إلى المعلومة و إيصالها و التنديد بسياسة الحجب و الرقابة.

    و إثر الكلمة، إتهمني أحد “الصحفيين” التونسيين، الذين بعثهم النظام التونسي للتشويش على أعمال المنتدى، بكوني “ذيلا” من أذيال حركة النهظة الإسلامية، و بأن النشاط الألكتروني التونسي يمثل نموذجا من نماذج إستعمال القاعدة و المجموعات الإرهابية لتكنولوجيات الإتصال الحديثة.

    أكثر ما أغضبهم هو عندما عرضت شريط تتبع طائرة الرئاسة التونسية و استعمالها المشبوه الذي فضحه صديقي صدربعل و كذا شريط استعمال خدمة جوجل أرث لعرض أشرطة الفيديو الحقوقية التي حاصر بها نشطاء موقع نواة قصر الرئاسة بقرطاج.

    و كنت قد نشرت أيضا شريطا يعرض تصرفات هؤلاء “الصحفيين” التونسيين إثر مداخلة نزيهة رجيبة و مداخلة سهام بن سدرين خلال اجتماع مجموعة آيفكس لمراقبة أوضاع حرية التعبير بتونس. و كانت السلطات التونسية قد منعت الأستاذ محمد عبو و الصحفي لطفي الحيدوري من السفر إلى بيروت و حضور المنتدى.

     
    • عم 11:33 am on February 24, 2009 Permalink | Reply

      برأيي سياسة القمع هذه ستنتهي ولو بعد حين ‘ من حق الشعوب أن تدافع وتغلق المواقع التي تضر بسمعتها لكن ليس كل من هب ودب من المواقع تغلق وفي دولنا العربية بينما بعض المواقع التي تروج لدمار مجتمعاتنا تترك مفتوحة للجميع .

      برأيي مداخلة رائعة واتمنى استمرار هذه الفعاليات الجميلة حتى لو منع من منع المهم أن يعرف العالم حقيقة ما نشاهده بأعين التدوين لا بأعين لاترى ولو بعد حين ؟

  • sami ben gharbia 6:51 pm on January 12, 2009 Permalink | Reply
    Tags: , , blogsphere, , , , , , ,   

    لقاء تلفزي حول المدونين العرب مع الصحفية نجاة شرف الدين 

    لماذا تحول المدوِِِِّنون العرب الى مطاردين من قبل الحكومات؟ ما الذي يجعل من المدوّنات في دول كتونس ومصر وسوريا مواقع مزعجة الى درجة حجبها ومنعها وقرصنتها؟ نجاة شرف الدين، مقدمة برنامج ترنزيت “Transit” على قناة المستقبل اللبنانية ألتقت، على هامش المنتدى العربي الثالث للصحافة الحرة، الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت بين 12 و13 ديسمبر/كانون الأول 2008، بمدوّنين عرب:

    نورة يونس من مصر

    كيزي شوكت من السودان، صاحبة مدونة “لا قبيلة لي

    محمد عبد الله من سوريا، صاحب مدونة “رايح ومش راجع

    سامي بن غربية، صاحب مدونة “فكرة“، من تونس

     
    • emad 6:00 am on July 9, 2009 Permalink | Reply

      ارجو التواصل لدى مدونة عبارة عن مقالات واخرى خاصة بالقصص القصيرة

  • sami ben gharbia 6:37 pm on May 29, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , , blogsphere, , , , ,   

    À Casa j'ai pas vu Bush, mais j'ai parlé de Ben Ali 

    De gauche: Sami Ben Gharbia (Global Voices), Clothilde Le Coz (RSF), Jamal Eddine Naji (Chair UNESCO)

    Lors de l’émission sur Radioun qui a eu lieu avant le Workshop de casablanca (Journalisme Citoyen en Afrique du Nord) et qui avait réuni un représentant de Boudourou, Zizou, Normaland et moi-même, j’ai insisté sur le fait que les organisateurs dudit workshop pourraient avoir un agenda propre et qu’ils oeuvreraient à provoquer un changement au Moyen-Orient et en Afrique du Nord selon une ligne de conduite que dictent leurs intérêts nationaux, de domination, d’hégémonie, de néocolonialisme, de démocratisation ou de libération. Appelez ça comme vous voعlez. Dans le même temps, j’ai aussi souligné que nous aussi avions notre propre agenda. En ce qui me concerne, celui de parler du cas Tunisien et de soulever les problèmes liés à la liberté d’expression en Tunisie, de la censure qui sévit en ligne jusqu’à la répression qui s’abat sur ceux qui exercent leurs droits. Il n’est question ici ni d’anges, ni d’enfants de choeurs ni de philanthropie. Chacun poursuit ses propres intérêts et agit en conséquence !

    Et comme je n’ai jamais été partisan –tout comme Houssein et les autres– du principe de la chaise vide en campant sur des dogmes d’un autre temps, je me rends sans faiblesse là où on m’offre une tribune afin d’aborder les sujets qui me tiennent à coeur. Et je crois que ma participation au dit workshop a atteint ses objectifs :

    • J’ai parlé des victime de l’Internet en Tunisie, de Zouhair Yahyaoui, Ramzi Bettibi, les Jeunes de Zarzis, Slim Boukhdhir, etc.

    • En ma qualité de représentant de Global Voices au sein de la conférence, j’ai donc parlé de l’importance de cet portail de la blogsphère globale et des différents projets que Global Voices est en train de réaliser pour soutenir les blogs et le journalisme citoyen dans le monde, comme le projet Rising Voices, Lingua et Advox.
    • J’ai parlé de l’excellent travail fait, depuis 2004, par le site citoyen nawaat et son approche mettant à profil les outils web 2.0 pour soutenir la cause de la liberté en Tunisie et offrir un espace à une information alternative. La nouvelle version de nawaat dispose d’un Hub 2.0 très élaboré réalisé par Astrubal et qui vous permet de suivre les derniers billets et les derniers commentaires postés sur l’ensemble des blogs tunisiens. Le Hub 2.0 vous offre aussi la possibilité de visualiser les vidéos (proxifiées) relatives à la Tunisie publiées sur les différentes plate-formes de partage de vidéos comme Youtube, Dailymotion, Google Video, etc. (see nawaat and die).
    • Nawaat 2.0 Hub

    • J’ai parlé du journalisme citoyen et le blogging en tant qu’outils efficaces pour combattre :
      1. la corruption, et j’ai donné l’exemple marocain de Sniper de targist et du Nador

      2. la torture et le harcèlement sexuel en parlant du travail des blogueurs egyptiens à l’instar de Wael Abbas et MaLcoLM X.
      3. la désinformation en citant l’exemple chinois très original de l’anti-cnn.com qui avait comme but de dévoiler la désinformation des médias occidentaux lors de la couverture médiatique des récents événements du Tibet.
      4. la langue de bois et le journalisme à deux sous et j’ai mentionné le blog tunisien Boudourou.
      5. En réponse à la proposition de Houssein de construire un aggrégateur des blogs maghrébins, j’ai informé les présents de l’existence d’un projet (en cours de construction) techniquement très performant qui fera pénétrer les blogs maghrébins dans l’univers du web sémantique.

    J’ai aussi présenté, avec Clothilde Le Coz, Responsable du bureau Internet et libertés de Reporters sans Frontières, un workshop sur le sujet de l’anonymat et les techniques qu’il faut utiliser pour se protéger. Faisant suite aux demandes de certains blogueurs tunisiens, j’aimerai bien partager avec vous la présentation que j’ai faite sur le sujet du “Comment Bloguer Anonymement ?” Vous pouvez la visualisez ci-dessous (ou directement sur le slideshare.net). Vous pouvez aussi télécharger le fichier PDF de la présentation contenant également les notes explicatives.

    Si vous voulez approfondir vos connaissances techniques dans le domaine de l’anonymat, je vous conseille de lire le “Guide pour bloguer anonymement avec WordPress & Tor” (download PDF file) qui est disponible en français grâce à la traduction du blogueur tunisien Malek Khadhraoui.

    Le guide propose différentes méthodes pour protéger votre identité en ligne, afin d’éviter d’éventuelles  représailles. Il réduit considérablement le risque que l’identité réelle d’un blogueur puisse être liée à ses écrits, à travers des solutions techniques et quelques mesures de prudence simples.

    Hormis ce constat positif sur le plan “proffessionnel” et de la formation, le workshop était aussi un succès sur le plan humain. Le fait de rencontrer face-à-face des blogueurs et blogueuses du pays et de partager avec eux/elles des moments inoubliables d’échanges et de découvertes était pour moi, du fait de ma situation d’exil, une occasion unique pour faire la connaissance de gens très intéressant avec qui je partage un outil (blogging, le web), une culture, un pays et des idéaux.

    Et pour finir, je dirai que faire la connaissance de blogueurs et activistes comme Rachid Jankari , Othmane Boumaalif, Tarik Essaadi, Hichem Abboud, Samira Elidrissi & Jamila Lamnante de Selwane.TV et Selwane.com, Lazhar Djziri du Quotidien D’Oran, Mohamed Zainabi, etc. valait vraiment la peine.

    Merci aux organisateurs, aux participants et surtout à ce beau pays qu’est le Maroc où j’ai pas vu Bush, mais parlé de Ben Ali !!

     
    • Werewolf 8:06 pm on May 29, 2008 Permalink | Reply

      أهلا سامي حبيت نشكرك على التدوينة هاذي اللي حاولت تعرض فيها النقاط الرئيسية للملتقى على الأقل من وجهة النظر متاعك و نشكرك زادة على المتابعة فيما يخص التطرق لتعليقي. أنا نعرف اللي لازم نلقاوا كل مرة شخص جديد يستحق للمعلومة و زيادة الخير ما فيها ندامة و هنا نحكي على إعادة نشر طرق مجابهة الحجب لكن ما يخفاش عليك أنه أغلب مستعملي الأنترنيت في تونس أصبحوا اختصاصيين في البروكسيات يا سيدي هاو نطرح عليك السؤال بطريقة أخرى… انتي شاركت كمحاضر و ساهمت في ووركشوب… شنوة الجديد اللي خرجت بيه بصفتك مدون … ثماشي ووركشوب أخرين وقعوا … لأنو ثمة شكون ركزوا على نقطة الفورماسيون كإحدى مزايا الملتقى عادة ماذا بينا بالحق تكون ثمة حاجة جديدة نتعلموها لأني و بصراحة نرى الفايدة الملموسة اللي حصلت هي مقابلة المدونين المغاربة عملا بمثل “معرفتك في الرجال كنوز”…

      أما حكاية ما قابلتش بوش ما تراش فيها تهكّم على البعض ياخي هو بوش وقتلي أعلن الحرب على الارهاب يمشي شخصيا يحارب و و قتلي يبدا البرنامج هذا مدعم من الإدارة الحالية باش يقولولكم مالباب اسمعوا راوا هذا الكل بفضل بوش… يظهرلي الجملة الأخيرة زلعت التدوينة و انتي صاحب المدونة على كل حال و نعاودلك شكري

    • Houeida Anouar 11:33 am on May 30, 2008 Permalink | Reply

      @werewolf

      La dernière phrase de ce billet est en quelque sorte une figure de style, une tournure rhétorique (métonymie). Sami ne parle pas de Bush en personne, mais de tout ce que Bush représente, tout ce qu’il évoque.

      J’aimerais ajouter un commentaire sur cette assertion : “la majorité des utilisateurs d’internet en Tunisie sont devenus des experts en proxy”

      Est ce que vous pensez réellement que c’est le cas? Hors mis les “tech-savvy” qui manient internet avec beaucoup d’agilité, je dirais d’après mon expérience que la plupart des utilisateurs d’internet ne savent pas ce qu’est vraiment un proxy, comment l’obtenir, comment l’utiliser. Les choses se compliquent lorsqu’il s’agit d’outils comme Tor ou HotspotShield. Alors je ne pense réellement pas que la pointe de l’iceberg que constitue la poignée d’utilisateurs du web tunisiens les plus actifs soit représentative de l’accès des Tunisiens aux moyens de détournement de la censure!

      Pour finir, l’apprentissage minimal dans ce genre de workshop est à mon avis le dialogue et le respect. Mieux, il peut carrément aider à créer des synérgies entre les personnes, qui peuvent aboutir à des initiatives intéréssantes. Beaucoup de ce qui ce passe sur le web tunisien alternatif est né de rencontres entre personnes pleines de bonne volonté! Alors que ce soit l’IREX et le MEPI qui organisent cette fois, peu importe leur “hidden agenda” n’y change absolument rien 🙂

      Merci

    • Sami Ben Gharbia 1:11 pm on May 30, 2008 Permalink | Reply

      @werewolf

      الجملة الأخيرة ليست فيها أي نية سيئة أو إسائة لأي كان. كما قالت هويدة، إنها فقط جملة لغلق التدوينة بشكل هزلي يلخص ردي الخاص لمن ادعى بأن بمشاركتنا في “مؤتمرات بوش” هو دخول لخيمة الإدارة الأمريكية.

      Pour revenir au sujet des proxies, je rejoins ce que Houeida venait d’écrire, et en plus, lors du workshop, il ne s’agisssait pas de proxy ou de comment accéder aux sites censurés, mais du comment bloguer anonymement.

      Même si on est expert dans l’utilisation des proxies, cela ne veut pas dire qu’on est sur que notre activité sur les blogs (que ce soit en postant sur nos blogs ou en commentant sur les blogs des auttres) est vraiment anonyme et que nous n’avons pas laissé des traces susceptibles de compromettre notre sécurité personnelle (vis à vis d’une dictature je parle). Et c’est dans cet esprit que le workshop essayait de présenter les techniques offrant un miniumum d’anonymat.

    • Werewolf 10:38 pm on May 30, 2008 Permalink | Reply

      @Houeida Anouar:

      Concernant la dernière phrase, Sami m’a bien compris.

      @Sami Ben Gharbia:

      A mon avis il y a 2 types d’utilisateurs d’internet en Tunisie, ceux qui cherchent l’information et vont réussir à l’avoir en contournant la censure et ceux qui sont indifférents et peu importe que l’info soit censurée ou pas.

      Y a une règle simple “qui cherche trouve”.

      Par ailleurs, je ne vois pas de différence entre naviguer et bloguer anonymement. La différence réside réellement au niveau du proxy. Si ce dernier crypte les données, l’anonymat est garanti.

      Sauf que dans les publinets (elli yele3bou 3al marioul), les ports USB sont désactivés, tu ne peux même pas faire un clic droit!!!

  • sami ben gharbia 6:49 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , blogsphere, ,   

    قاطعو بلوغر إن كنتم صادقين 

    لقد عودتنا طبيعتنا الإنفعالية و المتشنجة على “رفض” ما هو أمريكي أو غربي عند الحاجة و القبول به… عند الحاجة أيضا. أحسن مثال على هذا هو الدعوة التي أطلقها البعض- ممن أحترم فيهم مناصرتهم لقضايا الأمة العربية- لمقاطعة الندوة التي ستنظمها الإيراكس و ليس مبادرة الشرق الأوسط الكبير

    كما يوهم البعض. و كأن من سيشارك في هذه الورشة سيدخل “خيمة الإدارة الأمريكية الحالية” مباركا مخططات بوش و بني صهيون في منطقة الشرق الأوسط التي أحببنا أم كرهنا تحكمها أمريكا و ذيولها (باستثناء بعض جيوب المقاومة في لبنان و فلسطين و إيران).

    سخافة هذه الإتهامات و حماسة دعوة المقاطعة يأتي في الوقت الذي يستعمل فيه الداعون إليها خدمة تدوين بلوغسبوت أو بلوغر التي شارك مديرها التقني و مؤسس غوغل، سيرغي برين، قبل يومين في مراسم الاحتفالات بعيد ميلاد دولة إسرائيل حيث ألقى خلالها كلمة، و إلى جانبه مارك زوكربغ، مؤسس الشبكة الإجتماعية فايس بوك التي يطوفون حولها يوميا.

    فلماذا لا يقوم هؤلاء بمقاطعة خدمات التدوين الأمريكية و “المتصهينة” التي يدونون عليها و التي يحتفل مؤسسوها بقيام دولة إسرائيل على أنقاض حقوق الشعب الفلسطيني. لماذا لا ينتقل هؤلاء الحريصين على عدم دخول الخيمة الأمريكية إلى خدمات التدوين العربية مثل مكتوب و جيران و يقبلون بشروط الإستخدام التي صُممت على قياس “أولي الأمر” و يدخلوا خيمة الطاعة العربية التي يطبل لها البعض بصمته عن مناصرة مدون تونسي و هو سليم بوخذير سجن بسبب أرائه و دافعت عنه منصات أمريكية.

    لعل البعض ممن يتابع قضايا التدوين العالمي يتذكر جيدا الموقع الذي كان يحتله المدون الإيراني و الأب الروحي لما يسمى بالبلوغستان، حسين درخشان. لقد كان من أشهر المدونين و أكثرهم حظورا في الندوات المهتمة بشؤون التدوين و حرية التعبير على الشبكة خاصة في المحافل الأمريكية الرسمية و الغير رسمية. نجم حسين درخشان “سقط” و تخلى عنه الكثيرون من أصدقائه و من المتشدقين بالدفاع عن حرية التعبير، بل باعوه و لم يساندوه عندما قرر مزود الخدمة الأمريكي شطب مدونته الشهيرة بسبب كتاباته الناقدة لبعض المعارضين الإيرانيين المتحالفين مع المحافظين الجدد بأمريكا.

    سبب هذا الإنقلاب على حسين و عزلته هو وقوفه مع حكومة إيران باعتبارها مـُنتخبة و على الرغم من صفته كلاجئ سياسي و دفاعه عن حق إيران في امتلاك التكنلوجية النووية و رفضه توظيف ملف حقوق الإنسان و حرية التعبير من أجل شن حرب على بلده إيران. فهل غيرت الندوات و الإحتفالات و النزل الفاخمة من قيم حسين درخشان و مبادئه؟

    أم هل قاطع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد جامعة هارفرد التي تعد معقل المحافظين الأمريكيين عندما ألقى كلمته في حرمها و أمام جمهور يكن له العداء؟

    لقد علمتنا الخمسون سنة الماضية من تاريخ النكبات و الهزائم العربية أن لغة الحماس و التخوين و “الذكورة السياسية” و المقاطعة المنافقة العرجاء (تلك التي تقاطع باليمنى و تأكل باليسرى) لا تصمد أمام تعقيدات الواقع و أنها لم تحل يوما قضية و لم تنتصر في المعارك التي خاضتها. بل أن أؤلائك الذين أقاموا الدنيا و لم يقعدوها ب”طزهم” الثورية ضد أمريكا هم أول من سلم عتاده و ماله إلى الأمريكان.

    فقاطعو بلوغر إن كنتم صادقين.

     
    • azwaw 8:35 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      شكرا أولا على هالبروكسي الذي مكنني من زيارة مدونتك و التعليق فيها لأول مرة و هذا يسعدني كثيرا. أما عن جوهر الموضوع أو لنقل على “ذبيحة القنفود” فالمسألة من البديهية و الوضوح و الشفافية الشيء الذي لا يترك مجالا للشك في أن الصخب و الحملة لا تتجاوز “عيطة و شهود ” و سنرى ما ستكون ردود الفعل عندما يواجه الجمع بهذه النقشة الحلوة أيضا. تحياتي.

    • free-race 10:09 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      من ذا الذي خوّن المشاركين ؟؟؟

      ليس في دعوة المقاطعة أي خطاب تخويني يا سامي و يا أزواو

      لماذا هذا التشنج في التعاطي مع رأي الذين لا يرون أي غرام جدوى من المشاركة في هذا المؤتمر المشبوه…

      نحن نخالفكم الرأي ونرى أنه من باب أولى عدم المشاكة في مؤتمر منبثق عن خزعبلات الإدارة الحالية لبوش… ونرى أنه من الحري التعامل مع المؤسسات و الجمعيات المستقلة بدل الدخول في حوار الطرشان مع موظفي السفارة في كازا

      ليس في كلامنا أي معاداة لامريكا وليس هناك أي خطاب ثوري …

      لماذا وقعتم في هذا الخلط الفادح؟؟؟

    • free-race 10:34 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      يا سي علي

      أرجو أن لا نشخصن الموضوع… لقد سبق و تشرفت بسماع رأيك حول هذا الأمر بكل ترو و هدوء عبر الهاتف… لكني بعد أن تحريت من هوية منظمي هذا المؤتمر أصبحت على يقين من عدم جدواه

      كن على يقين بأن دعوة المقاطعة غير موجهة لشخصك بل هي نداء لعموم المدونين وهي مساهمة متواضعة في التنبيه لأخذ الحيطة و الحذر … ليس من باب الوصاية ولكن من باب الأخوة و التضامن…

      أما عن الجملة التي أقلقتك

      “حتى إذا كان حامل فكر مخالف لفكر بوش”

      أردنا من خلال تلك الجملة التعبير عن الفكرة التالية:

      إن الموقف الــــمـُــشرف -الذي قد يحمله البعض تجاه جرائم بوش خلال مشاركتهم في الندوة-…سيكون للأسف موقفا غير ذي جدوى… لأن موظفي السفارة في كازا يحاورونكم بأذن صماء… وهدفهم يتلخص ,في اليوم

      الختامي للمؤتمر, يتلخص في إصطفاء بعض المدونين ليكونوا أبواقا لهم

      لذلك يبدو أن لا داع لمشاركة أشخاص عرفوا بمواقفهم الـــمـُــدافعة عن الحرية كسامي بن غربية و علي سعيدان…

    • تربل ام 10:52 pm on May 17, 2008 Permalink | Reply

      منذ فترة و أنا منقطع عن زيارة مدونتك و لكني أشكر الصدفة التي اعادتني لزيارتها من جديد.

      موضوعك شيق كثيرا و أنا مؤيد لأفكارك حيث أن العرب كثير التناقد و كثيرا ما تظهر علامات الغباء و عدم التفكير في قراراتهم.

      فكما ذكرت و على سبيل المثال استخدامهم لمواقع الويب متمركزة في أي دولة غربية أو حتى ذات ارتباط بالكيان الصهيوني و استخدامها كأدوات مقاطعة يعتبر نوع واضح من الجهل.

      فلا طالما اعتبرت استخدام أي من المواقع غير العربية في مثل هذه الحملات نوع من أنوع النقص في الشخصية و عدم الانتماء. و انا لا أعارض بذلك استخدامها أو أقول أني لا أستخدمها و لاكني لا أحبذ استخدامها في مثل هذا النوع من التظاهرات مع العلم بوجود بديل عربي 100%.

      و بذلك نقلل من سخرية الغرب من سلوكياتنا الغير سوية في استخدام حلولهم في معاداتهم و نتجنب نوع من النفاق الواضح في تعملاتنا.

      ارجو أن لا أكون قد اطلت عليك بموضع ربما يكون قد خرج عن النطاق الاصلي للتدوينتك

    • Sami Ben Gharbia 12:04 am on May 18, 2008 Permalink | Reply

      أزواو، زارتنا البركة، هذاك راهو ما هوش بروكسي بل مرآة لمدونتي هذه

      خويا فري راس

      أريد أن أقول أولا أني لا أسعى إلى شخصنة القضية و أننا بصدد مناقشة أمر جدي لكل من الحق في تأويله،

      و الله إن لم يكن هناك تصريح بالتخوين فثمة تلميح. دعني أسرد هنا فقرتين، الأولى من بودورو و الثانية من مدونتك:

      -1-

      مجرّد المشاركة يـُـــعد إسهاما في إنجاح المؤتمر(حتى لو كان المـُــــدوّن المشارك حاملا لفكرة مـُــــخالفة لإدارة بوش)… جمع شمل المدونين المغاربة تحت خيمة الإدارة الأمريكية الحالية قد يــُــعد في نظر الساهرين على مخططات بوش خطوة ناجحة في إستراتيجيتها الفاشلة.

      -2-

      من يرى جدوى في المساهمة في هذا المؤتمر المشبوه , فهو حــُــــر في خياراته و لينعم بالسفرة مدفوعة الأجر

      ——

      أولا فالمشاركون لن يجتمعوا تحت الخيمة الأمريكية.

      ثانية لا أرى أية علاقة بين سياسات بوش الفاشلة و التي نناهضها و بين ورشة عمل كهذه

      ثالثا هذا المؤتمر غير مشبوه فأهدافه و كذا برنامجه واضح

      و رابعا فإني لا أعتقد أن ثمن المشاركين رخيص إلى رجة أنهم سيبيعون ضمائرهم من أجل سفرة مدفوعة الأجر أو قضاء ليلة في فندق فخم. فكل من شارك قبل في ندوة إعلامية يعلم أن هذا الأمر عادي و معمول به. و لا أعتقد أن مصاريف هذه الورشة تفوق ما تنفقه بعض القنوات الفضائية العربية المعروفة التي يحج و يعتمر إليها البعض عدة مرات في السنة.

      لقد سافرت لإلى منتدي الجزيرة و إلى فضائية دبي و شاهدت حجم الترف و الإسراف.

      تربل ام، مرحبا بك مجددا

    • free-race 9:54 am on May 18, 2008 Permalink | Reply

      يا سامي

      سأعيد تفسير معنى الجمل التي أثارت قلقكم رفعا للبس

      -1-”

      مجرّد المشاركة يـُـــعد إسهاما في إنجاح المؤتمر(حتى لو كان المـُــــدوّن المشارك حاملا لفكرة مـُــــخالفة لإدارة بوش)… جمع شمل المدونين المغاربة تحت خيمة الإدارة الأمريكية الحالية قد يــُــعد في نظر الساهرين على مخططات بوش خطوة ناجحة في إستراتيجيتها الفاشلة.

      أردنا من خلال تلك الجملة التعبير عن الفكرة التالية:

      إن الموقف الــــمـُــشرف -الذي قد يحمله البعض تجاه جرائم بوش خلال مشاركتهم في الندوة-…سيكون للأسف موقفا غير ذي جدوى… لأن موظفي السفارة في كازا يحاورونكم بأذن صماء… وهدفهم يتلخص ,في اليوم

      الختامي للمؤتمر, يتلخص في إصطفاء بعض المدونين ليكونوا أبواقا لهم

      لذلك يبدو أن لا داع لمشاركة أشخاص عرفوا بمواقفهم الـــمـُــدافعة عن الحرية كسامي بن غربية و علي سعيدان

      -2-”

      من يرى جدوى في المساهمة في هذا المؤتمر المشبوه , فهو حــُــــر في خياراته و لينعم بالسفرة مدفوعة الأجر”

      طبعا يا سامي…فالسفرة مدفوعة الأجر من طرف هيئة تابعة لل سي أي أي و لذلك فالمؤتمر مشبوه

      لماذا لا نسمى الأسماء بمسمياتها??

      أن نطرح مواضيع مهمة على جدول أعمال المِؤتمر..فذلك لا يعطي مصداقية أو مشروعية لهذا المؤتمر

      كان من باب أولى أن نناقش هذه المواضيع في إطار مستقل مع هياكل المجتمع المدني في العالم و ليس مع هياكل أثبتت أنها تدافع عن كلمات حق لتنشر الباطل بقوة السلاح

      رجاءا لا تفهموا خلافنا معكم في تناول الموضوع بأنه رمي لإتهامات لشخصكم أو لشخص على سعيدان أو غيركم ..إنه مجرد خلاف خول المبدأ

    • Sami Ben Gharbia 1:52 pm on May 18, 2008 Permalink | Reply

      شكرا فريراس على التوضيح، دعني أعيد للأذهان أن الطرف الذي ينظم هذه الورشة هو الإرياكس “الصحافة المواطنية في شمال افرقيا” وهي منظمة كمعظم المنظمات الأمريكية تعتمد على الدعم المالي الحكومي و غير الحكومي. و هي المنظمة التي اتصلت بي و استدعتني للورشة.

      نعم، فالطرف الذي بدو أنه يمول هذه الورشة ليس سوى مبادرة الشرق الأوسط الكبير و هذا لا يحولها إلى طرفا منظما على الرغم من الدعوات التي وجهتها هذه الجهة مباشرة إلى بعض مدوني الداخل.

      شيئ آخر، يجب الوعي به: شبكة منظمات المجتمع المدني الأمريكي و الأوروبي معقدة للغاية و كلها تعتمد بشكل أو بآخر على تمويل حكومي (بمعنى: عن…عن…عن…عن…عن الحكومة). فهل تظن أن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان لا تستلم تمويلها من الإتحاد الأروبي و كذا الشأن بالنسبة لجمعيات الصحفيين التونسيين، حتى المستقلين منهم ؟؟؟

      فإن كان هذه المؤتمر مشبوها كما تقول لأنه ممول من جهة رسمية أمريكية فماذا نقول عن حال المنظمات التونسية المستقلة كالرابطة و جمعية الصحفيين و غيرها كثير؟

      أم ماذا نقول عن موقع مغاربية الذي يعمل منذ سنوات على اختراق المدونات المغاربية و هو موقع ترعاه القيادة العسكرية الأمريكية الإفريقية و يصفق له البعض؟

    • Sadok 8:44 pm on May 19, 2008 Permalink | Reply

      Comment peut-on comparer les programmes de coopération de l’UE à ceux de la USAID? Est-ce la même qualité de coopération? Les mêmes priorités? L’aide américaine à la coopération est la plus conditionnée (économiquement et politiquement) et la meilleure qualité de coopération est au nord au de l’Europe (voir tous les annuaires de cette branche).

      Dans la coopération pour le développemnt avec les ONG européennes, les ONG du nord décident avec leurs partenaires du Sud le contenu de cette coopération. Dans le cas qui nous occupe, le contenu est dicté.

      Les “ONG” du genre IREX sont des multinationales qui font de la sous-traitance de la coopération officielle.

      Quelques inerrogations en vrac:

      Savez-vous que les USA financent plus de 85% de l’aide destinée a la consolidation des sociétés civiles? (voir rapports des dernières années du Comité d’Aide au Développement de l’OECD). The hidden agenda en est-il pour quelque chose?

      Pourquoi ce genre de programmes vise seulement les pays post-socialistes et les pays arabo-musulmans?

      Pourquoi utilise-t-on le terme MENA et non la région arabe ou les pays arabes?

      Finalement, une activité de formation de leaders de mouvements sociaux du Tiers Monde est elle compatible avec le luxe d’un hôtel 5* de Luxe?

    • Sami Ben Gharbia 12:26 am on May 20, 2008 Permalink | Reply

      Sadok,

      1- je ne suis pas ici pour défendre les USA, ni leur politique ni les ONGs qui les servent. Je suis peu-être plus critique envers eux que ne laisse penser ce post. Faut peut-être prendre le temps pour faire un tour dans ce blog est lire ce que j’ecris sur le sujet de l’impérialsime américain.

      2-pour moi, L’Europe et les US (qui forment l’occident officiel) suivent les mêmes politiques de domination. Les US sont peut-être plus puissants, plus arrogants et plus directes dans la poursuite de leur stratégie. L’Europe c’est le centre de l’hypocrisie, et pourtant, ils suivent les US comme un caniche dans toutes ses conquêtes coloniales, de l’ Afghanistan à l’Irak.

      3- pour le MENA (Middle East and North Africa ), je suis tout à fait d’accord avec toi. D’ailleurs ce n’est pas les US qui ont inventé le concept du “moyen-orient” c’est l’Europe !

      4- Tu crois que l’Europe va supporter ton ONG à poursuivre des objectifs qui ne soient pas, politiquement ou idéologiquement ou économiquement profitables? faut être un peu naïf pour croire à la “mission humanitaire” de l’europe ou des US 😉

    • Sadok 7:38 pm on May 20, 2008 Permalink | Reply

      Bonjour Sami,

      1- Je ne le doute pas, mais cette activité qui a fait couler beaucoup d’encre, elle entre dans le cadre de la coopération internationale américaine que gère la USAID.

      2- D’abord, il n’y a pas d’Europe, il y a un marché, une monnaie uniques, il n’ont pas de politique extérieure commune (et la coopération bilatérale fait partie de cette politique).

      Au niveau de la politique de coopération multilatérale (via les différents DG de la CE), la qualité est de loin meilleure que celle de la politique bilatérale des pays membres et cette dernière est à son tour meilleure que celles des US comme commenté dans ma 1ère intervention.

      En tous les cas, je ne partage pas votre opinion sur “l’Europe (…) suit les US comme un caniche”, je ne crois pas que l’Espagne de Zapatero ou la France de Chirac l’a fait. L’Afghanistan, c’est une autre histoire, on ne peut pas comparer ça avec le cas de l’Irak.

      3- A ma connaissance, ce sont des think-tank israéliens relayés par d’autres des US qui ont popularisé cette dénomination qui n’est pas du tout neutre.

      4- Je ne vois pas ça en noir ou blanc, il y a c’est sûr des intérêts derriére plusieurs projets de coopération, mais il y a aussi des projets qui visent le développement des pays du Tiers Monde, et certainement que tu en connais au moins quelques uns.

    • عاشور الناجي 8:34 am on May 21, 2008 Permalink | Reply

      مرحبا سامي

      تركت تعليقا منذ أول يوم لكن يبدوا أني لم أنشره كما يجب

      المهم و كما قلت على مدونة بيغ أعتبر تدوينتك هذه و بدون مجاملة مثالا يحتذى لغة و أسلوبا و براهين

      خصوصا طبعا أني من رأيك

    • Random_moods 10:37 pm on May 28, 2008 Permalink | Reply

      Activism 2.0 ? ya dhnounbi.. this sounds like Desperate 0.1.

      The price is just too expensive… overdoing it (attacking people who courageously refuse free trips) makes it look worse!

      Sorry for this “hate note”; but my Web 2.x hero is a confident blogger, environmentally friendly, and does not settle for a free trip just to feel busy and important!

    • Sami Ben Gharbia 11:41 pm on May 28, 2008 Permalink | Reply

      عاشور أخي، مرحبا بك على مدونتي و شكرا على تعليقك . لقد قرأت ما كتبت على مدونة ب.ت.ب.

      شكرا

      Random_moods: welcome man! Your comment is not a “hate note” it’s simply a 2.0 bullshit. I never saw a conference without free trip (except the one that we will be organizing and for only special NGOs folks who can afford to cover their own costs). Well, if you will be the first to organize an undesperate conference for environmentally friendly bloggers carrying solar laptops, please don’t forget me; I will pay my trip, just to see your work.

    • Random_moods 9:18 am on May 29, 2008 Permalink | Reply

      Dear Sami,

      I have been to a few conferences and meetings (well technical ones), and I have never seen any that offers free registration, not to mention free trips. Usually, it’s yourself or your sponsoring university/company/govenment pays the fees, that way you ensure some nominal neutrality in the proceedings and outcome of the debates/discussions/resolutions.

      Now if I understood correctly, you’re claiming you can outsmart those guys that lured you with the free trip and the fake status… Well good luck David!

      P.S. I like way more the Budapest 2.x stuff :).. and I sincerely wish you success in all your initiatives!

    • Sami Ben Gharbia 11:23 am on May 29, 2008 Permalink | Reply

      I think we are talking about two different things. You are talking about professional/corporate model of conferencing and I’m talking about NGOs stuff. I was invited for tens of conferences, as a speaker/panelist and/or as an attendee. And I never covered my costs. They are maybe luring me, as you said. Well, I won’t argue!!

      Regarding the “fake status”, the “real status”, the “fake feeling of being busy and important”, as you said, these are very relative terms. Either you got it or you don’t got it. And once you have it, no one can take it from you.

      thanks for the sincere wishes. Keep on the good and random mood 🙂

    • Random_moods 9:32 pm on May 29, 2008 Permalink | Reply

      Sami, thanks for enlightening me about the NGO model and hats off for your drive and passion…

      Don’t get me wrong: I would personally love to get invited to a panel talk in a respected technical meeting; it’s just that I am not there (yet). What “I complained about” is your free attack towards the boudourou boycott call (which I think is very legitimate). I thought you overspiced it… Anyway, the motto nowadays is to never look back, so just keep it rolling… there is nothing more human than making mistakes!

      That was random stuff!

  • sami ben gharbia 8:01 pm on March 31, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , , blogsphere, , ,   

    خدمات تدوين عربية على قياس "أولي الأمر" و "اتحاد مدونين عرب" يدعو لحجب المدونات المارقة 

    صورة وصلتني من أحد الأصدقاء المصريين على خلفية هذه التدوينة

    خدمات مدونات عربية على القياس

    لقد أثار قرار إدارة مدونات مكتوب بإلغاء مدونة المدون و االناشط السعودي مسفر الوادعي موجة من الإستياء في أوساط بعض المدونين العرب، و خاصة السعوديين منهم، وصلت إلى دعوة مستخدمي هذه الفضاء إلى الإتنقال إلى خدمات المدونات الأجنبية، وبالتحديد إلى وورد براس، إلى أن يرتفع سقف حرية التعبير على فضاءات مزودي المدونات العربية.

    صورة من مدونة مسفر الوادعي مأخوذة من أرشيف الشبكة

    سبب حذف مدونة مسفر الوادعي، حسب الرد الذي أرسله فريق إدارة مكتوب إلى المدون السعودي ماشي صح، يعود إلى شكوى كانت قد تقدمت بها إحدى السلطات الرسمية العربية آمرة بإغلاق المدونة. و على ما يبدو ليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها إدارة مكتوب بغلق مدونة، فقد حذفت قبلها مدونة “لسان العرب“للمدون أحمد شوقي ثم عادت بعد أن احتج مدونو مكتوب على ذلك.

    و كما نبه إلى ذلك المدون السعودي ملياني فإن على المدونين العرب أن يقرؤوا جيدا شروط إستخدام مدونات مكتوب قبل الموافقة على اتفاقية الإستخدام التي تمنع ابتداءا “المساس” بولاة الأمر و التعرض لأية ديانة سماوية. و لا ندري ماذا سيبقى من الشعار الفضفاض “منبر حرية الفكر والكتابة.. مدونات بلا حدود” الذي يزين مدونات مكتوب في حال التزم المدونون بكل هذه الشروط المجحفة و التي إن خولفت تعطي كامل الصلاحية إلى إدارة مكتوب في حذف أو نقل أو إغلاق المدوّنة.

    من بين الشروط و القوانين الواجب الالتزام بها من قبل مستخدمي مدوّنة مكتوب نجد:

  • مراعاة الآداب العامة: عند كتابة أي إدراج يجب عدم استخدام كلام بذيء، أوالشتائم، أو المواضيع الجنسية الإباحية.
  • الإساءة أو التشهير: عند كتابة أي إدراج يجب احترام الذات الإلهية ومراعة هيبة الأنبياء والرسل ويجب عدم التعرض لأية ديانة سماوية أو أي مذهب ديني أو المساس بولاة الأمر بالإساءة من خلال السب أو التجريح، أو التعرض لأي شخص بالإهانة أو الإيذاء أو التشهير، أو كتابة ما يتعارض مع القوانين المتعارف عليها رسمياً.

  • مخالفة الشروط العالمية لإستخدام الإنترنت: عند كتابة أي إدراج يجب عدم التطرق إلى أية مواضيع تختص بطرق وكيفية تجاوز البروكسي (…)
  • هذا طبعا إلى جانب “حرمة” التعرض للمشرفين على مكتوب إذ يُمنع “طرح أية شكوى ضد أي مشرف أو عضو علناً على صفحات المدوّنات. إذ قل ما نجد مثل هذه الشروط على خدمات المدونات الأجنبية.

    و من الطريف كما أشارت إلى ذلك مدونة مبادرة الشبكة المنفتحة أن الصيغة الأنجليزية من شروط الإستخدام لمدونات مكتوب لا تشير إلى حرمة المساس بولاة الأمر. و كأن إدارة مكتوب حريصة على إخفاء دورها المحافظ و تقديم نفسها كأداة لثورة التدوين في العالم العربي كما ادعت سابقا.

    تصميم تضامني مع المدون السعودي مسفر الوادعي. المصدر: مدونة إبراهيم عبد الغني

    و لم يكتفي الأمر بمنع المساس بولاة الأمر بل قد قامت إدارة مدونات مكتوب باستغلال فضاء التدوين الذي تمنحه من أجل دعاية سياسية لصالح ملك الأردن إذ وضعت لافتة “حملة المليون توقيع إلكتروني بمناسبة العيد السادس والأربعين لمولد حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه” على كل المدونات التي تستضيفها و دون علم أو مشاورة أصحابها، الشيء الذي تسبب في موجة استنكار داخل أوساط المدونين العرب. فقد علّق أحد المدونين قائلا:

    مع كل إحترامنا لجلالة الملك (ملك الأردن) إلا أننا لسنا معنيين بحملة المليون توقيع فمادمتم تقدمون خدمات للعالم العربي كافة فلما تخصيص هذه المساحة الإشهارية فرجاءاً على الأقل سيادة مسؤولي مكتوب أخبرونا عن سر هذه الحملة وأقنعونا بمغزاها والفائدة المرجوة منها , لعلنا سنشارك أو ننضم حملة مليونية للتوقيع لصالح كل الزعماء العرب من المحيط إلى الخليج , أحدهم بعيد ميلاده وآخر بعيد جلوسه والكثير منهم بمناسبة عيد خلودهم

    اللافتة التي وضعتها إدارة مدونات مكتوب على جميع المدونات التي تستضيفها.

    و كما كان متوقعا لم تولي إدارة مكتوب قيمة لرسائل الإحتجاج و طلبات التوضيح التي أرسلها عدد من مدوني مكتوب.

    و لا يقتصر غلق المدونات “المغضوب عليها” على فضاء مكتوب فقد تم حذف مدونة المدون و الصحفي اللبناني سـيـمون وهـبـي من مدونات جيران بحجة وجود صورة عارية لزوجة السياسي اللبناني وليد جنبلاط و “مقالات مسيئة للدين و كذا تسامحه مع عدد من التعليقات التي تخدش الحياء” على حسب قول مسؤولين عن مدونات جيران .

    الصورة و المقال اللذان تسببا في حذف مدونة سـيـمون وهـبـي من جيران. مأخوذ من أرشيف الشبكة.

    أتحاد مدونين عرب يدعو إلى حجب ما “مرق” من المدونات

    محاولة التكلم باسم المدونين و السعي لإنشاء إتحادات “رسمية” أو شبه تجمعهم أو تمثلهم ليست بجديدة و قد بائت أغلبها بالفشل لتعارضها الشديد مع روح و خاصية التدوين التي ترفض العقلية المؤسساتية و البيروقراطية التي يسعى البعض، بحسن أو بسوء نية، لفرضها على المدونات العربية. و لا أذكر أنني سمعت يوما بوجود مثل هذه المبادرات خارج العالم العربي الذي يبدو و كأنه فـُطم على أنشاء الإتحادات الفاشلة على شاكلة الجامعة العربية و اتحاد المغرب العربي و غيرها من آليات “التأطير”. و كنا قد تابعنا كيف حاول المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين ( أوكساب ) الإلتفاف على التدوين السعودي عبر أهداف تتراوح بين “نشـر وتطوير ثقافة التدوين، و رعاية شؤون المدونين” و بين ” تأطير الكتابة في المدونات ضمن إطـار الشريعة الإسلامية و العادات و التقاليد الصحيحة ” ثم كيف ووجهت هذه المبادرة بالرفض من قبل فؤاد الفرحان و زملاءه أحمد العمران و غيرهم من الذين رفضوا الإنزواء تحت لواء “المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين”.

    فقد تهالت علينا أنباء إنشاء إتحاد للمدونين العرب و اتحادات فرعية في كل من المغرب و اليمن و لجان خاصة بالعضوية و التنظيم و أخرى خاصة بالإعلان و لجنة الدراسات والمشاريع و لجنة الفروع القطرية و هيئة إشراف على انتخابات الهيئة الادارية و هياكل تذكرنا بالبيرقراطية العربية العقيمة.

    و في حوار أجراه مع جريدة “الصحافة” التونسية المختصة في اللغة الخشبية، صرح الدكتور محمد شادي كسكين مؤسس اتحاد المدونين العرب أن أتحاده:

    يضم حاليا حوالي 530 عضوا من مختلف انحاء العالم، تقوم على ادارة امور الاتحاد هيئة ادارية منتخبة تتكون من تسعة اعضاء اساسيين وعضوين مراقبين وست لجان هي لجنة العضوية والتنظيم ولجنة للدراسات والمشاريع ولجنة الاعلام ولجنة العلاقات العامة ولجنة الفروع القطرية للاتحاد ولجنة حماية المدونين التي نعمل على انشائها قريبا.

    و طبعا يجب على كل من أراد الإنتساب للإتحاد أن “يلتزم بالمبادئ العامة لحرية التعبير والنشر، وعدم التعرض للدين الإسلامي أو الأديان الأخرى بأي مس أو تحقير، وعدم الخروج عن ضوابط الأدب والأخلاق.”

    الشيء الذي يقصي و بشكل آلي اللادينيون العرب و كل من انتقد وجها من وجوه التديّن.

    و ليس من الغريب إذا أن يدعو السيد محمد شادي كسكين، الرئيس العام لإتحاد المدونين العرب، إدارة مدونات مكتوب إلى ” حذف اي مدونة تتجاوز حدود إختلاف الرأي والإعتقاد إلى التطاول على الذات الإلهية والرسل الكرام صلوات الله عليهم والأديان والكتب السماوية والأخلاق والقيم ويطالب بحظر تسجيل أصحابها مرة أخرى في موقع مكتوب”. بل إنه طالب المدونين العرب المسجلين على مكتوب بمراقبة المدونات التي لا تلتزم بهذه المعايير المحافظة و الوشاية بها لدى الإتحاد. و هذا ما ورد في الرسالة التي وجهها الرئيس العام لإتحاد المدونين العرب إلى إدارة مدونات مكتوب

    يتابع إتحاد المدونين العرب ببالغ الأسف ظهور بعض المدونات المسيئة التي تكيل الإتهامات والهرطقات والشتائم للأديان والرسل والمعتقدات والمقدسات متطاولة على الذات الإلهية مشككة في قيم الأمة ومقدساتها متجاوزة ثوابتنا وأخلاقياتنا.

    ولأننا نثق أن موقع ” مكتوب” هو موقع تدويني عربي خالص يلتزم المسجلون فيه بهذه الثوابت والقيم فإن إتحاد المدونين العرب وهو بيت كل مدون وخط الدفاع عن حقوق المدونين وأراءهم ومع كل إلتزامه بحرية المعتقد والرأي والإختلاف الإيجابي البناء يناشد موقع مكتوب حذف اي مدونة تتجاوز حدود إختلاف الرأي والإعتقاد إلى التطاول على الذات الإلهية والرسل الكرام صلوات الله عليهم والأديان والكتب السماوية والأخلاق والقيم ويطالب بحظر تسجيل أصحابها مرة أخرى في موقع مكتوب, كما يناشد الإتحاد السادة المدونين الكرام إبلاغ الإتحاد بريدياً عن أي مدونة من ذا النوع دون نشر رابطها بين المدونات أو الترويج غير المتعمد لإدراجاتها المسيئة وهو هدف كل مسيء ومتطاول, ويلتزم إتحاد المدونين العرب بإبقاء الباب مفتوحاً أمام التعاون مع إدارة مكتوب لوقف هذه الإساءات التي لا تقل عن الحملة العدائية والإستهداف المستمر لأمتنا وقيمنا وأخلاقنا وثوابتنا.

    دمتم ودام إتحادكم

    الرئيس العام

    د.محمد شادي كسكين

    و إلى جانب الدعوة التي وجهها المدون السوداني إلى التنديد بإدارة مكتوب و الإعتراض على ما يسمى ب “إتحاد المدونين العرب” كتب أحد المدونين معلقا: “اتحاد مدونين يطالب بحذف مدونات ! و يطالب المدونين بالعمل كرقباء و مخبرين على المدونات للمساعدة في حذف أكبر عدد من المدونات !! عفارم و الله !!”

     
    • Ladeeni, der Kameltreiber ولد الصحرا 11:40 pm on March 31, 2008 Permalink | Reply

      لا, الشي هضايا يفرح و يبشر ياسر ياسر

      ما صدقنا لربي خرجنا من سلطة الرقيب الورقي و رقيب 404 الالكتروني, تجينا الرقابة من بين صفوفن

      شكرا على هذه المدونة الرائعة و هذا المزضوع المتميزا

    • Sami Ben Gharbia 5:32 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply

      شكرا لاديني على الزيارة

    • أحمد غربية 7:01 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply

      يا ولد عمي،

      اتحادات التدوين العربية هي منظمات الهدف منها وضع لوائح لعقاب و فصل أعضائها.

      تفسيري لهذا السلوك هو أن الشباب العرب المحرومين من التنظيم و الممارسة السياسية الديمقراطية باغتتهم حرية الحركة و التنظيم و الاتصال التي توفرها إنترنت، و في ذات الوقت و لأجل كسب مصداقية و دعم وسط أقرانهم الذين يمدونهم بالمشروعية جاءت أطروحاتهم بهذا الشكل المحافظ، كما أنه يسهل عليهم كذلك الدخول إلى المجتمعات التقليدية عبر بوابة العمل السيبري، و هو ما لن يكون حال المتمردين الرقميين الذين ينظر إليهم المجتمع على أنهم صايعين عاطلون يضيعون وقتهم فيما لا يفيد.

      لذات هذه الأسباب فإن لا تجد صدى يذكر للتدوين بين شباب أوربا الغربية اللذين لديهم من سبل العمل السياسي و التنظيم و التعبير في الشارع ما حرم منه نظراؤهم العرب.

      مسخرة تصميم مكبوت تلك بزغت لي أثناء إحدى جلسات التبشير التدويني عندما طرأ موضوع المفاضلة بين خدمات التدوين عموما.

    • Sami Ben Gharbia 1:03 am on April 3, 2008 Permalink | Reply

      أهلا أحد و شكرا على الوضيح

      بالمناسبة ، هل من مجال لكتابة سكريبت خاص ب”تهجير ” المدونين الغلابة من مدونات مكبوت للوورد براس أو لبوغر؟؟

      والله أنا على قناعة أنو لو كان فيه سكريبت سهل مع طريقة ستخدام معربة و فيديو لشرح طريقة الإنتقال إلى خدمات تدوين تحترم حقوق التعبير لشاهدنا أكبر عملية تهجير جماعي و هروب من مكبوت قد تنسينا في التهجير اللي حصل سنة 1948

    • اتحاد المدونيين المصريين 12:17 am on May 28, 2008 Permalink | Reply

      شكرا لكم الاخوة الاعزاء اسلوبكم الراق فى الحوار والذى اثلج صدرى على المستقبل الذى تمثلونه جيل الشباب ؟

      كنت اتمنى ان نتناقش او نتحاور ويمكنك التاكد من الاسماء الوهميه التى يضمها الاتحاد بزيارة مدوناتهم والاطلاع على الشعار فى مغظمها واعتقد لو شرفنا بحضوركم الاجتماعات والنقاشات ربما لم يجرء احد على التطاول على هذا هو الاسلوب الامثل للحوار لقد قمت بعمل مدونة على البلوجر للتواصل معك وكى لا يقتصر الاتحاد على مدونى مكتوب وجيران فقط ولكن للاسف يبدو اننى اخطات الطريق

      وللعلم لو كلف احكم نفسه واطلع على ما يقوم به الزميل محمد جرامون لشكره

      لى سؤال

      هل نقابه الصحفيين تعمل على فصل الصحفيين او حبس الصحفين ؟

      على الاقل هذا هو الدور الذى نسعى له

      الوقوف صفا واحدا بجوار المدون لحمايته

      و الاستاذ محمد كلف نفسه ووضع امامكم كل المواد القانونية التى تستخدم لحبس الصحفيين كى نتجنبها ولا نقع فيها وحاول جاهدا ان يشرح لنا قانون نقابة الصحفيين ومجهوده لابد من شكره عليه

      وهناك نقطة اخرى

      نحن مجموعة تطوعت واعلنت عن تاسيس الاتحاد منذ اول نوفمبر 2007

      ولم نقل ان هناك رئيس كلنا مؤسسون

      الى ان ننتهى من التاسيس ويتم عمل انتخابات ولوقراء احدكم المقترحات لوجد اننا لا نسعى لمنصب فنحن لا ينقصنا المناصب ولا نسعى لمال كما اتهمتنى بلدياتى للاسف فنحن لسنا جمعية حقوق انسان علشان نخاطب السفارات للمعونة

      ولم نقل اننا سوف نفرض اشتراك علشان نصرف معاشات كل همنا الاساسى راى الجميع وانتم اولنا لتصور الهدف من الاتحاد وكيفية القيام بدوره شكرا لكم واسف للاطاله

      واتمنى ان تزوروا مدونتى على البلوجر

      http://elbayomy.blogspot.com

      وهناك مدونتى القديمة على مكتوب

      http://elbayomy1.maktoobblog.com

      ربما يعجبكم احد بتوع الخضار الذين يعملون على خدمة الاخر بدون مقابل او اجر الا من عند الله فقط وسعيد بالاختلاف فى الراى دون تجاوز لانى لن انزلق لهذا المنزلق

  • sami ben gharbia 1:47 am on January 15, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , blogsphere, , , ,   

    FreeAccess Plus!: Web 2.0 Censorship workaround 

    This post has been written for Global Voices

    freeaccess.jpgBased on Hamed Saber‘s “Access Flickr” Firefox extension, which enables users to circumvent the filter currently in effect in Iran and in few other countries that block Flickr, the popular photo-sharing website, another Iranian developer, MohammadR, has released “FreeAccess Plus!“, a nifty extension that turns Firefox into a proxy that bypasses censorship on popular Web 2.0 websites such as YouTube, del.icio.us, Flickr, Technorati.com, FriendSter.com, livejournal.com, MySpace, Hi5 and others. Many of those web sites are barred in Iran.

    MohammadR is very satisfied with the response “FreeAccess Plus!” has garnered so far within the Iranian blogsphere. On Balatarin (which means “the highest” in Persian) an Iranian version of Digg, 23 people have voted for a story that praises the FreeAccess Plus! extension as something that is “making miracles” (معجزه میکنید)“.

    “Some major Persian bloggers wrote about this extension before it was made available on “Mozilla Addons” site,” MohammadR told Global Voices Advocacy. “Only during the first week, FreeAccess Plus! has been downloaded 150 times. Now, after about one month from it’s release, it has been downloaded more than 3500 times,” he added.

    MohammadR said that FreeAccess Plus! is very simple to install (see the video tutorial below). “Just go to “https://addons.mozilla.org/en-US/firefox/addon/6139“, and on the bottom of the page, click “Install Now” button. This will pop up a new window where you will be asked to confirm the installation, click again on “Install Now”. Note that you need to restart Firefox before the extension works.”

    Just install the plugin and restart your browser; and Firefox will do the rest! You will be able to access Youtube, Flickr, MySpace and all websites listed on the add-ons page.

    The current version of “FreeAccess Plus!” does not support the option to add websites to those currently listed. MohammedR said, however, that this feature — an editable and configurable list — will be added in a future version of the program.

    MohammedR hops that his “FreeAccess Plus!” plugin will serve his fellow citizens by helping them bypass the censorship that is targeting the social web. “Most of the Iranian bloggers were unhappy about the unreasonable blocking of Web 2.0 and social networking websites” he says.

    P.S: For more information about the web 2.0 censorship and anti-censorship, please refer to our Access Denied Map.

     
  • sami ben gharbia 6:30 am on December 25, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , blogsphere, , , , , Saudi-Arabia   

    لماذا ندوّن؟ 

    FreeFouad

    بمناسبة يوم التدونية البيضاء التي ينظمها المدونون التونسيون اليوم تنديدا بسياسة حجب المدونات و التضييق على حرية التعبير على الشبكة، أغتنم هذه الفرصة لأهدي تدوينتي هذه لصديقي و أخي المدون السعودي فؤاد أحمد الفرحان الذي تم اعتقاله يوم 10 ديسمبر 2007 بسبب آرائه.

    لماذا؟ قد يتسائل البعض. و ما دخل مدون سعودي في قضية تخص فضاء التدوين التونسي؟ السبب بسيط قد يكمن في أن قضية فؤاد تختزل لوحدها مأساة و رسالة التدوين في هذا العالم العربي الذي بات سجنا كبيرا تـُقبر فيه الكلمة الطيبة و من تلفظ بها. لماذا ندون و لماذا ندافع عن هذا الفضاء الذي أعطانا ما لم تعطه لنا أوطاننا و أهدانا ما يعمل ولاة أمرنا، بجبروتهم و عساكرهم و وشاتهم و خزينة دولة كان أولى بها أن تخدمنا، على مصادرته؟ لأننا كما كتب فؤاد و عدد “نرفض عقلية القطيع”.

    و لأن فؤاد، أو عميد المدونين السعوديين كما يحب أن يسميه أترابه، رفض هكذا عقلية قامت سلطات المملكة باعتقاله، حيث اقتحمت قوى الشرطة مكتبه بشركة “سمارت انفو” التي يديرها و مقرها جدة و رافقوه إلى منزله أين قاموا بحجز حاسوبه الشخصي واقتياده إلى جهة مجهولة، من المحتمل أن تكون مركز المباحث العامة.

    فؤاد شاب متزوج يبلغ من العمر 32 سنة وهو أب لطفلين “رغد وخطاب” كان قد درس في الولايات المتحدة الأمريكية حيث تحصل على باكالوريوس في الإدارة و ماجستير علوم حاسب عاد بعدها إلى وطنه ليؤسس شركته “سمارت انفو” . فؤاد ليس من عبيد الدنيا ممن ارتضوا بحياة الترف و الرفاهة. تدويناته الناقدة التي يمضيها باسمه الحقيقي أزعجت السلطات السعودية فعمدت على التضييق عليه بسبب جرأته الغير معهودة و أفكاره الإصلاحية النابذة للعنف و الفساد و المنددة بالصحافة المأجورة و بعلماء السلطان الذين حولوا الدين إلى أيديولجة دولة تستبد بالضعيف فأجبر على غلق مدونته الأولى تاركا عالم التدوين غصبا عنه.

    إلا أن فؤاد، رجل الأعمال، عاد و أنشأ مدونة جديدة قوامها الكلمة الجريئة و الشريفة، دشنها بنص من أجمل ما كتب أعلن فيه رفضه بأن يكون “مواطنا سعوديا صالحا” ، صامتا، راضيا بمنزله الجميل، بسيارته الفارهة، بعائلته المستقرة، بأصدقائه في الترفيه، و بحسابه البنكي الذي يقيه عواقب الدنيا..

    و قبل أن يتم اعتقاله كتب فؤاد برسالة إلى أصدقائه أخبرهم فيها بوجود أمر رسمي من وزارة الداخلية يقضي بالقبض عليه بغية التحقيق معه حول تدويناته المساندة للإصلاح و نصرته لمجموعة من سجناء الرأي الإصلاحيين في المملكة:

    علمت أن هناك أمر رسمي من أحد مسؤولي وزارة الداخلية للتحقيق معي و أنه سيتم اعتقالي في أي وقت خلال الأسبوعبن القادمين.
    سبب إصدار هذا الأمر هو أنني كتبت عن المعتقلين السياسيين منذ فترة وهم يعتقدون أنني أقوم بعمل حملة دعائية للدفاع عنهم و الترويج لقضيتهم – اللي هي الإصلاح أو التغيير – في حين أن كل ما قمت به هو أنني كتبت بعض المقالات و وضعت بعض البانرات وطلبت من الإخوة المدونين أن يحذو حذوي.
    طلب مني هذا المصدر أن أتعاون معه و أن أكتب اعتذار. لكني لا أدري عن ماذا يريدونني أن أعتذر؟ أأعتذر عن أنني قلت أن الحكومة كاذبة في ادعاءاتها باتهام الإصلاحيين بأنهم يدعمون الإرهاب؟

    طلب مني المصدر أن أتوقع الأسوأ وهو أن يتم اعتقالي لمدة 3 أيام لحين كتابة تقرير جيد عني ومن ثم يفرجوا عني. و قد لا يكون هناك اعتقال أو حتى اعتذار لكن لو طالت المدة عن 3 ايام أريد أن تصل رسالتي هذه للجميع….لا أريد أن أنسى في السجن.

    من أجل فؤاد و من أجل المبادئ النبيلة التي يحملها أنشر هنا تدوينته التي تنبض حرية و مروؤة و أدعو الإخوة المدونين التونسيين و العرب إلى نشر قضية فؤاد و الدفاع عنه:

    مواطن سعودي صالح..سابقاً

    اليوم تجاوزت الثلاثين من العمر بسنتين..
    كم بقي من الوقت؟..متى؟.. سألت نفسي..
    ألقيت نظرة سريعة على حياتي الماضية، فوجدت أن كل المؤشرات تقول بأنني متجه لكي أكون “مواطن سعودي صالح”..
    ..
    ..
    “مواطن صالح” في الطريق لتحقيق طموحه..
    منزل جميل، سيارة فارهة، عائلة مستقرة، أصدقاء للترفيه عنه، وحساب بنكي يقيه عواقب الدنيا..
    “مواطن صالح” ليس همه إلا نفسه..
    لا يهمه مصير المسجونين بلا محاكمات..
    ولا بكاء الجياع من الأيتام..
    ولا ظلم النساء..
    ولا قلق الشباب..
    ولا عبرة الفقراء..
    ولا خوف الناصحين..
    ولا صرخة المظلومين..
    ولا قهر المنهوبين..
    ولا خنقة المكلومين..
    ولا رعب الآمنين..
    ..
    ..
    “مواطن صالح”..
    لا يهمه جاره…
    ولا جار جاره..
    لا يهمه كذب الوزراء..
    ولا نفاق المسؤولين..
    ولا تزوير الإعلام..
    ولا سحت البنوك..
    ..
    ..
    “مواطن سعودي صالح” لا يهمونه كل أولئك ..
    أو..
    يهمونه.. ولكنه يخاف..
    يخاف أن يعبر عن رأيه.. لأنه يرى بأم عينيه بأن من يعبر عن رأيه يزج به خلف القضبان..
    أو ربما يخاف أن يعبر عن رأيه لأنه يرى بأن رأيه لا يقدم ولا يؤخر..
    أو ربما يخاف أن يعبر عن رأيه لأن الكلام في الشأن العام ليس من الإسلام كما يقول علماء السلطان..
    ..
    ..
    اليوم وقد قضيت من السنين 32 عاماً قررت أن لا أكون “مواطن صالح”..
    ..
    ..
    قررت أن أعبر عن رأيي بكامل إرادتي وذلك لعدة أسباب..
    أولها.. لأن خالقي خلقني حراً ووهبني حرية التعبير عن رأيي..
    و ثانيها.. لأن الحرية والعدل والمساواة والكرامة والشورى هي من صميم رسالة ديني..
    وثالثها.. لأن هذا وطني وموطني..
    ورابعها.. لأنني أهتم بكل أولئك..
    وخامسها.. لأن التعبير عن رأيي يريحني نوعاً ما عندما أضع رأسي على الوسادة وأتذكر كل أولئك..
    وسادسها.. لأجل مستقبل رغد وخطاب وكل أطفالنا..
    ..
    ..
    قررت أن لا أكون “مواطن صالح” وأن أقف مع المسجون واليتيم والفقير والشاب والمرأة والشيخ والناصح والمظلوم والمكلوم والمرعوب..
    ..
    ..
    لن أنتظر حتى أبني منزلي..
    ولا حتى أن يتضخم رصيدي البنكي..
    ..
    ..
    “عودة عباس” لا تخيفني..
    ..
    ..
    لأجل رغد وخطاب ومستقبلهما سأعبر عن رأيي ولن أكون “مواطن سعودي صالح”..
    ..
    ..
    كل عام وأنا بخير.

     
    • كائن حي 2:39 am on December 26, 2007 Permalink | Reply

      شكرا لك أخي على وقوفك مع أخيك ولو بكلمة وذلك أضعف الأيمان

      قضيتنا وحدة نحن العرب مهما قسمنا الأستعمار

    • Ana Ikhwan » اعتقال المدونين العرب ..القمع عملة واحدة 2:16 am on December 28, 2007 Permalink | Reply

      […]الصديق والمدون التونسي سامي غربية كتب محللا اعتقال الفرحان بأنه رجل الأعمال، أنشأ مدونة قوامها الكلمة الجريئة و الشريفة، دشنها بنص من أجمل ما كتب أعلن فيه رفضه بأن يكون “مواطنا سعوديا صالحا” ، صامتا، راضيا بمنزله الجميل، بسيارته الفارهة، بعائلته المستقرة، بأصدقائه في الترفيه، و بحسابه البنكي الذي يقيه عواقب الدنيا..[…]

    • Fouad Says… « Saudi Jeans 7:18 pm on January 6, 2008 Permalink | Reply

      […] Sami Ben Gharbia has been working on a randomizer badge for Free Fouad campaign that will display and randomize some of Fouad’s quotes. Sami asked me to help him with translating these quotes […]

    • خالد ميمون مدونة البريد اليومي 1:26 am on April 2, 2009 Permalink | Reply

      شيء مؤسف حقا هذا دليل الضعف الكبير وسط هذه الانظمة وتعلم جيدا أن قوة الكلمة يمكن أن تهز عرشها الى غير رجعة والمثال السعودي يمكن أن نختصره في “حق أريد به باطل”

  • sami ben gharbia 1:07 am on June 3, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , blogsphere,   

    توضيح للأصدقاء، خط أحمر للمحترمين، و زبّوبيّة لهيئة الدفاع عن المدوّنة التونسية 

    لقد أثارت مشاركتي في يوم تدوينة المغرب العربي ردودا من “هيئة الدفاع عن المدونة التونسية” سأرد عليها في آخرهذه التدوينة و ردودا أخرى من أصدقاء و مدونين تونسيين أحترمهم و تربطني ببعضهم علاقة جيدة تطلبت مني كتابة هذا التوضيح راجيا أن أرفع اللبس الذي يبدو أنه قد إكتنف أرائي و أهداف تدوينتي الأخيرة.

    أريد أولا أن أعيد إلى بعض الأذهان التي لا تزال تصر على الخلط بين النشاط المدني و الإلتزام المواطني و بين السياسة، أنني:

    لست رجل سياسية إذ لو كنت سياسيا لاخترت خطا مرنا، براغماتيا و سلسا في تعاملي مع محيطي الطبيعي، أي المدونة التونسية التي أنتمي إليها بالقوة لا بالفعل.

    لم أنتمي و لن أنتمي إلى أي حزب سياسي معارض و لا إلى أي منظمة أهلية و كل نشاطي و كتاباتي على الأنترنت أو على الأرض تعبر عن أرائي كمواطن تونسي، فرد، يمارس حقه في التعبير.

    أتوجه الآن إلى الأخ مازن لأشكره على تعليقه و حسن أخلاقه و لأقول له أني لم أتهم أو أسلب وطنية أحد و لم أتحدث أصلا عن الوطنية و لا أدري كيف استخلصت هذا من تدوينتي. لقد عبرت عن رفضي لمشروع المغرب الكبير الذي لا أرى في الظروف الحالية التي تعيشها أقطاره أي شرط يسمح بتحقيق حلم قد أكون متعلقا به أكثر من المتشدقين بشعارات جوفاء يختفي ورائها الإستبداد بوجوهه المغاربية المعهودة.

    ثم إنني لم أدعو يوما المدونين التونسيين إلى المخاطرة بأنفسهم و تدوين السياسة مهما كان الثمن. لقد كنت و لا أزال من الذين يدعون مستخدمي المدونات في تونس و غيرها من البلدان الخاضعة لأنظمة قمعية إلى استعمال الأسماء المستعارة عند الكتابة و التخفي بالبروكسي و استخدام البرمجيات الحرة و تقنية التعمية بالمفتاح العمومي في خدمة البريد الألكتروني و غيرها من تقنيات تفادي الرقابة والحجب و تأمين عملية الإبحار. فلست متهورا في تعاملي مع الأنترنت و أنا ضد أي عمل يعرض صاحبه إلى التهلكة.

    لكن، في الوقت الذي أدعو فيه إلى تعمال ذكي و واعي و حديث مع الأنترنت يجمع بين نقنيات الحيطة و التخفي و تحمل مسؤولية وطنية، نعم و طنية، تتمثل في الدفاع عن مكتسبات تونس فالأنترنت ليس هدية تفضل بها علينا بن على و ليلاه، بل مكسبا شعبيا هو ملك لنا جميعا. لهذا السبب أدعو إلى الدفاع عن الشبكة، الدفاع عن حرية التعبير على الشبكة، الدفاع عن ضحايا الأنترنت في تونس.

    و يؤسفني و يضحكني في نفس الوقت أن أرى كل هذا الحماس الكاذب و المرائي في الدفاع عن المدونة التونسية في الوقت الذي لا يُساند فيه المدونون التونسيون الذين يتعرضون للمضايقات و الأحكام الجائرة. لماذا لم نرى هؤلاء الذين تقلدوا عضوية “الدفاع عن المدونة التونسية”، لماذا لم نرهم يدافعون أو يشيرون حتى بالهمس إلى ما تعرض له المدون التونسي محمد الفوراتي عندما حكمت عليه “العدالة” التونسية غيابيا ب14 شهرا سجنا من أجل مقالات نشرها على الشبكة؟ لماذا لم نسمع صراخ أي من “ثوار الجعة” و جيل الموضة الجديدة من المدونين الذين “إن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم” (آية قرآنية من سورة المنافقون: 4) لم نرهم يساندون المدوّن التونسي سليم بوخذير عندما تعرض لاعتداءات متعددة و لتهديدات بالقتل بسبب تدويناته التي أحرجت عائلة حرم الرئيس التونسي و أثبتت تورط الطرابلسية في أحداث صفاقس الأخيرة التي مات فيها ثلة من شباب تونس؟

    لماذا تدافعون عن المدونة التونسية و لا تدافعون عن المدونين التونسيين؟ هل للمدونة التونسة وجود بدون مدونيها؟ أم أننا لا نكون مدونين حقيقيين إلا إذا تبننينا نفس الأسلوب المتمثل في الكذب على النفس باسم الواقعية حينا و البراغماتية حينا آخر؟

    أختم هذا الجزء المخصص لمن احترم فيهم روح النقاش و النقد البناء بأن تدوينتي السابقة لم تكن ضد الذين شاركوا في تدوينة “الوحدة المغاربية” بل أنني لست ضد هذه الدعوة إطلاقا. و الدليل على هذا مشاركتي فيها، بطريقتي الخاصة، (أم هل كان مطلوبا مني المشاركة بالتصفيق و بقول آمين) تعبيرا عن أفكاري الخاصة التي أردت البوح بها بدون لف و لا دوران :

    • أنني ضد وحدة مغاربية في ظل استمرار الدكتاتورية.
    • أنني أدون من أجل تونس حرة، و رأيي أن يدون الجزائري من أجل جزائر حرة، و المغربي و الموريتاني أيضا. بعدها ستتحقق الوحدة المغاربية لأنها ستبنى على صرح متين: وحدة مواطنون أحرار لا وحدة أنظمة استبداد و أنصاف مواطنين.
    • أنني لا أساير نفاق أغلب المدونين التونسيين في تعاملهم مع “القضايا” التي يطرحونها.

    أطلب من الأخوة المحترمين و الأخوات المحترمات عدم تجازو الخط الأحمر أدناه، فما بعده مخصص “لهيئة الدفاع عن المدونة التونسية”. و إذا ما قررتم مواصلة القراءة فالرجاء إبعاد الأطفال و الحُرُم و المواد الحارقة.

    red-line.jpg

    لن أضيع وقتي في كتابة رد لشرح الأسباب و تحليل المسببات و تبادل السباب، و سأكتفي بتقديم هدية مستقاة من التراث التونسي الأصيل. الهدية ليست قصيدة لأبي القاسم الشابي و لا أغنية لصليحة أو العفريت، إنها ملزومة المرحوم عبد الرحمان الكافي المشهورة بالزبّوبية و التي تعود إلى بداية القرن الماضي. نعم الزبّوبية كلمة مشتقة من الزبّ و الذي يعني باللهجة التونسية القضيب أو الإير أو جنس الرجل، تلك القصبة التي كما وصفها الشاعر لا تهتز لمن لا يغار على …وطنه.

    يمكنكم الإطلاع على الملزومة بالفصحي التونسية كما بالفرنسية في ترجمة أدبية قام بها رفيق الدرب النضالي على موقع تونيزين، المتشائل. أنا شبه متأكد أن هذا الجانب من التراث التونسي المدفون لن يروق للكثيرين من المرهقين بوداعة الربيع و لطافة المراهقة التدوينية. فاللغة تونسية و الكلمة صريحة متمردة. البعض سيقول بذيئة، و البعض الآخر سيردد جواب شاعري المفضل، مظفر النواب، عندما قال: “أروني موقفا أكثر بذائة مما نحن فيه.”

    لقراءة الملزومة الرجاء الضغط على الصورة أو الرابط أسفلها. كما يمكنكم الإستماع إلى تسجيل صوتي قام به صديق من موقع نواة.

    zabboubiyya-min.jpg

    الزبّوبية

    ou La ballade de mon c.u.l

     
    • Sawsan 3:48 pm on June 5, 2007 Permalink | Reply

      merci Sami pour votre travail et le courage de tes idées

      mes excuses pour mon incapacité de vous répondre en arabe, je n’ai ni l’ éloquence ni l’aisance.

      bon courage

      vive le Maghreb libre sans dictatures

      Sawsan, Algérienne

c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
Reply
e
Edit
o
Show/Hide comments
t
Go to top
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
Cancel