Tagged: human-rights Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 2:46 pm on May 28, 2010 Permalink | Reply
    Tags: , , , , human-rights, manif22mai, SayebSala7,   

    Anti-censorship movement in Tunisia: creativity, courage and hope! 

    A cartoon by the prominent Tunisian blogger and cartoonist Z

    Following the recent massive wave of online censorship carried out by the Tunisian censor, targeting major social websites, such as the popular video-sharing websites, flickr, blogs aggregators, blogs, facebook pages and profiles, the anti-censorship movement adopted very creative, outspoken and brave tactics in protesting the online censorship. A censorship that is not only harming the country’s average Internet users but is also affecting professionals whose work is relying on web 2.0 services and platforms, like youtube, flickr and other media-sharing websites.

    Far from being exaggerated, the Tunisian anti-censorhip movement is one of the best innovative in the world and has been adopting creative approaches and tactics from its early beginning to its current stage. From Yezzi Fock Ben Ali! (Enough is enough, Ben Ali!) and its online protest “Freedom of Expression in Mourningorganized during The World Summit on the Information Society (WSIS) held in Tunis in November 2005, to the Google Earth bombing for a free Tunisia, and the several national days and white notes against censorship, despite its technical and tactical advantages, has never managed to go offline and reach out to the average masses of Tunisian Netizens. It was mainly limited to a hard core of digital activists and bloggers who are pushing for a political and social change by making sure to remain independent from any political party while putting their struggle for online free speech within the continual and broader battle for fundamental rights and justice led by the civil society.

    But things are about to change, since the new wave of online censorship is affecting everybody and is not anymore targeting the very dissent and political blogs and websites. Which is why it was not surprising at all to see how much the Tunisian internet community is abuzz with discussions related to various aspects of censorship policy and how much it is embracing and contributing to the anti-censorship protest.

    The new anti-censorship efforts, which were prepared and organized publicly online by grassroots activists – on facebook, twitter and Google Groups and Docs – were involved in a wide range of initiatives and here are the most important ones:

    However, the move that will revolutionize the entire protest had the merit to bring it offline. All started when the virtual protest culminated in a non-virtual one with the initiative Nhar 3la 3ammar (A day against the censor, or manif22mai, #manif22mai on twitter). Two activists and bloggers, Slim Amamou (@slim404) and Yassin Ayari, took upon themselves the courageous responsibility of calling to rally in front of the Tunisian Ministry of communication technologies on May 22nd, while ensuring to request a permit and respect the proper legal procedures which are required to hold a rally. The rally in Tunisia was also part of a May 22 worldwide day against Internet filtering in the country.

    Slim and Yassine, joined at a certain point by Lina Ben Mhenni, mastered the art of communication by making sure to update their friends and sympathizers about each step they are taking, producing a serie of videocasts published on the not-yet-blocked video-sharing website vimeo as well as on facebook.

    And the expected happened: on May 21, a day before the rally, the two main organizers were arrested and investigated during the entire day. They appeared later on separate video messages where they were forced by the security forces to call off the rally and urge protestors to stay home. Slim was also forced to sign a document stating that he “understood that his call for a demonstration is wrong.”

    The Police demanded that Slim records a video asking people not to show up for the planned demonstration. Apparently, Slim had to negotiate the terms of this “friendly public service announcement.” Afterwards, he had to sign a document saying that he “understood that his call for a demonstration is wrong” and then he was driven out by the police to record that “friendly reminder to stay home” aimed to dissuade people from demonstrating.

    The same evening, a communiqué signed by the friends of Yassine & Slim – translated here by our friend from Morocco, Hisham (also available in French and in Arabic) alerted the public opinion and called for a plan B: “walk on Avenue Habib Bourguiba, in downtown Tunis, wearing white shirts and sit in the cafes on May 22nd at 3 pm, as a symbolic act to protest internet censorship“:

    #manif22mai - May 22, 2010 - photo by Olfa (@mimouna on twitter)

    Friday May 21th, from 11 am local Tunis time and until now (6.30 pm), it has become impossible to contact any of both organizers of the citizen’s march, Slim Amamou and Yassin Ayari. This comes despite the fact that both organizers insisted they wouldn’t turn off their cell phones, not today, nor tomorrow, and that in the case their phones were not working they would use any internet connection from any public space nearby. Add to this the fact that Slim’s car was parked near Habib Bourguiba Street, and that most probably both organizers were contacted by the Ministry of the Interior to announce the march was disallowed (…), we assume tat they are now at the headquarters of the Ministry of the Interior or any of its affiliate centers.

    Tomorrow, May 22 is the day of the march, called for by Slim and Yassin, who strictly followed the procedures prescribed by the law protecting the right to protest set forth by the constitutional (specifically Law No. 4 of 24 January 1969 “organizing public meetings and processions and demonstrations and gatherings,” particularly the chapters from Part II and Chapter I in Part I). We call on all citizens to consult the text of the law governing the right to demonstrate available in Arabic and French.

    […]

    No one can declare the march “illegal” (nor “legal” for that matter) if the initiators can’t lead it. And until this moment it seems there is no possibility that they would. But at the same time, and as friends of Slim and Yassin, we can’t ignore the many indicators that prove that the march has been banned indeed. And it is necessary to inform everybody of all obstacles and difficulties so as not to leave Slim and Yassin exposed to liability or legal consequences in case the march is declared illegal.

    At the same time we call upon all those who do not see the possibility of participating in the march to join the following initiative.

    The initiative was clearly supported by Slim and it calls on supporters to walk on Avenue Habib Bourguiba wearing white shirts and sit in the cafes on Saturday at three o’clock pm, as a symbolic show of protest against [internet censorship]. At the same time we call on everyone to respect the campaign slogans and principles and focus on the issue of internet censorship and continue all efforts aimed at denouncing censorship by following legal means. Of course, we are also calling for the release of Slim and Yassin (if they are not freed before three o’clock on Saturday 22 May), free of any legal prosecution, since they upheld all legal procedures as mentioned earlier.

    On May 22, Tunisians living abroad took to the street in front of their country’s embassies and consulates in Paris, Bonn and New York. In Tunis, dozens of young Tunisians have managed to converge on Avenue Habib Bourguiba and took part in the protest. And even if the presence of uniformed and plain-clothes police barring access to the flash mob site and making it impossible for an important number of sympathizers – easily recognizable by their white T-shirts – to join the protest or remain seated in the café terraces, Tunisia’s first flashmob protesting online censorship was a successful story that should inspire us all.

    #manif22mai - Avenue Habib Bourguib, Tunis, May 22, 2010 - photo by Houeida Anouar

    #manif22mai - Avenue Habib Bourguib, Tunis, May 22, 2010 - This girl has been arrested the same day, no news about her whereabouts- photo by Houeida Anouar

    #manif22mai - Montreal, May 22, 2010 - photo by Haroun Bouazzi

    #manif22mai - Paris, in front of the Tunisian consulate, May 22, 2010 - photo by Nhar 3la 3ammar

    Advertisements
     
  • sami ben gharbia 8:01 pm on March 31, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , , , , human-rights,   

    خدمات تدوين عربية على قياس "أولي الأمر" و "اتحاد مدونين عرب" يدعو لحجب المدونات المارقة 

    صورة وصلتني من أحد الأصدقاء المصريين على خلفية هذه التدوينة

    خدمات مدونات عربية على القياس

    لقد أثار قرار إدارة مدونات مكتوب بإلغاء مدونة المدون و االناشط السعودي مسفر الوادعي موجة من الإستياء في أوساط بعض المدونين العرب، و خاصة السعوديين منهم، وصلت إلى دعوة مستخدمي هذه الفضاء إلى الإتنقال إلى خدمات المدونات الأجنبية، وبالتحديد إلى وورد براس، إلى أن يرتفع سقف حرية التعبير على فضاءات مزودي المدونات العربية.

    صورة من مدونة مسفر الوادعي مأخوذة من أرشيف الشبكة

    سبب حذف مدونة مسفر الوادعي، حسب الرد الذي أرسله فريق إدارة مكتوب إلى المدون السعودي ماشي صح، يعود إلى شكوى كانت قد تقدمت بها إحدى السلطات الرسمية العربية آمرة بإغلاق المدونة. و على ما يبدو ليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها إدارة مكتوب بغلق مدونة، فقد حذفت قبلها مدونة “لسان العرب“للمدون أحمد شوقي ثم عادت بعد أن احتج مدونو مكتوب على ذلك.

    و كما نبه إلى ذلك المدون السعودي ملياني فإن على المدونين العرب أن يقرؤوا جيدا شروط إستخدام مدونات مكتوب قبل الموافقة على اتفاقية الإستخدام التي تمنع ابتداءا “المساس” بولاة الأمر و التعرض لأية ديانة سماوية. و لا ندري ماذا سيبقى من الشعار الفضفاض “منبر حرية الفكر والكتابة.. مدونات بلا حدود” الذي يزين مدونات مكتوب في حال التزم المدونون بكل هذه الشروط المجحفة و التي إن خولفت تعطي كامل الصلاحية إلى إدارة مكتوب في حذف أو نقل أو إغلاق المدوّنة.

    من بين الشروط و القوانين الواجب الالتزام بها من قبل مستخدمي مدوّنة مكتوب نجد:

  • مراعاة الآداب العامة: عند كتابة أي إدراج يجب عدم استخدام كلام بذيء، أوالشتائم، أو المواضيع الجنسية الإباحية.
  • الإساءة أو التشهير: عند كتابة أي إدراج يجب احترام الذات الإلهية ومراعة هيبة الأنبياء والرسل ويجب عدم التعرض لأية ديانة سماوية أو أي مذهب ديني أو المساس بولاة الأمر بالإساءة من خلال السب أو التجريح، أو التعرض لأي شخص بالإهانة أو الإيذاء أو التشهير، أو كتابة ما يتعارض مع القوانين المتعارف عليها رسمياً.

  • مخالفة الشروط العالمية لإستخدام الإنترنت: عند كتابة أي إدراج يجب عدم التطرق إلى أية مواضيع تختص بطرق وكيفية تجاوز البروكسي (…)
  • هذا طبعا إلى جانب “حرمة” التعرض للمشرفين على مكتوب إذ يُمنع “طرح أية شكوى ضد أي مشرف أو عضو علناً على صفحات المدوّنات. إذ قل ما نجد مثل هذه الشروط على خدمات المدونات الأجنبية.

    و من الطريف كما أشارت إلى ذلك مدونة مبادرة الشبكة المنفتحة أن الصيغة الأنجليزية من شروط الإستخدام لمدونات مكتوب لا تشير إلى حرمة المساس بولاة الأمر. و كأن إدارة مكتوب حريصة على إخفاء دورها المحافظ و تقديم نفسها كأداة لثورة التدوين في العالم العربي كما ادعت سابقا.

    تصميم تضامني مع المدون السعودي مسفر الوادعي. المصدر: مدونة إبراهيم عبد الغني

    و لم يكتفي الأمر بمنع المساس بولاة الأمر بل قد قامت إدارة مدونات مكتوب باستغلال فضاء التدوين الذي تمنحه من أجل دعاية سياسية لصالح ملك الأردن إذ وضعت لافتة “حملة المليون توقيع إلكتروني بمناسبة العيد السادس والأربعين لمولد حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه” على كل المدونات التي تستضيفها و دون علم أو مشاورة أصحابها، الشيء الذي تسبب في موجة استنكار داخل أوساط المدونين العرب. فقد علّق أحد المدونين قائلا:

    مع كل إحترامنا لجلالة الملك (ملك الأردن) إلا أننا لسنا معنيين بحملة المليون توقيع فمادمتم تقدمون خدمات للعالم العربي كافة فلما تخصيص هذه المساحة الإشهارية فرجاءاً على الأقل سيادة مسؤولي مكتوب أخبرونا عن سر هذه الحملة وأقنعونا بمغزاها والفائدة المرجوة منها , لعلنا سنشارك أو ننضم حملة مليونية للتوقيع لصالح كل الزعماء العرب من المحيط إلى الخليج , أحدهم بعيد ميلاده وآخر بعيد جلوسه والكثير منهم بمناسبة عيد خلودهم

    اللافتة التي وضعتها إدارة مدونات مكتوب على جميع المدونات التي تستضيفها.

    و كما كان متوقعا لم تولي إدارة مكتوب قيمة لرسائل الإحتجاج و طلبات التوضيح التي أرسلها عدد من مدوني مكتوب.

    و لا يقتصر غلق المدونات “المغضوب عليها” على فضاء مكتوب فقد تم حذف مدونة المدون و الصحفي اللبناني سـيـمون وهـبـي من مدونات جيران بحجة وجود صورة عارية لزوجة السياسي اللبناني وليد جنبلاط و “مقالات مسيئة للدين و كذا تسامحه مع عدد من التعليقات التي تخدش الحياء” على حسب قول مسؤولين عن مدونات جيران .

    الصورة و المقال اللذان تسببا في حذف مدونة سـيـمون وهـبـي من جيران. مأخوذ من أرشيف الشبكة.

    أتحاد مدونين عرب يدعو إلى حجب ما “مرق” من المدونات

    محاولة التكلم باسم المدونين و السعي لإنشاء إتحادات “رسمية” أو شبه تجمعهم أو تمثلهم ليست بجديدة و قد بائت أغلبها بالفشل لتعارضها الشديد مع روح و خاصية التدوين التي ترفض العقلية المؤسساتية و البيروقراطية التي يسعى البعض، بحسن أو بسوء نية، لفرضها على المدونات العربية. و لا أذكر أنني سمعت يوما بوجود مثل هذه المبادرات خارج العالم العربي الذي يبدو و كأنه فـُطم على أنشاء الإتحادات الفاشلة على شاكلة الجامعة العربية و اتحاد المغرب العربي و غيرها من آليات “التأطير”. و كنا قد تابعنا كيف حاول المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين ( أوكساب ) الإلتفاف على التدوين السعودي عبر أهداف تتراوح بين “نشـر وتطوير ثقافة التدوين، و رعاية شؤون المدونين” و بين ” تأطير الكتابة في المدونات ضمن إطـار الشريعة الإسلامية و العادات و التقاليد الصحيحة ” ثم كيف ووجهت هذه المبادرة بالرفض من قبل فؤاد الفرحان و زملاءه أحمد العمران و غيرهم من الذين رفضوا الإنزواء تحت لواء “المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين”.

    فقد تهالت علينا أنباء إنشاء إتحاد للمدونين العرب و اتحادات فرعية في كل من المغرب و اليمن و لجان خاصة بالعضوية و التنظيم و أخرى خاصة بالإعلان و لجنة الدراسات والمشاريع و لجنة الفروع القطرية و هيئة إشراف على انتخابات الهيئة الادارية و هياكل تذكرنا بالبيرقراطية العربية العقيمة.

    و في حوار أجراه مع جريدة “الصحافة” التونسية المختصة في اللغة الخشبية، صرح الدكتور محمد شادي كسكين مؤسس اتحاد المدونين العرب أن أتحاده:

    يضم حاليا حوالي 530 عضوا من مختلف انحاء العالم، تقوم على ادارة امور الاتحاد هيئة ادارية منتخبة تتكون من تسعة اعضاء اساسيين وعضوين مراقبين وست لجان هي لجنة العضوية والتنظيم ولجنة للدراسات والمشاريع ولجنة الاعلام ولجنة العلاقات العامة ولجنة الفروع القطرية للاتحاد ولجنة حماية المدونين التي نعمل على انشائها قريبا.

    و طبعا يجب على كل من أراد الإنتساب للإتحاد أن “يلتزم بالمبادئ العامة لحرية التعبير والنشر، وعدم التعرض للدين الإسلامي أو الأديان الأخرى بأي مس أو تحقير، وعدم الخروج عن ضوابط الأدب والأخلاق.”

    الشيء الذي يقصي و بشكل آلي اللادينيون العرب و كل من انتقد وجها من وجوه التديّن.

    و ليس من الغريب إذا أن يدعو السيد محمد شادي كسكين، الرئيس العام لإتحاد المدونين العرب، إدارة مدونات مكتوب إلى ” حذف اي مدونة تتجاوز حدود إختلاف الرأي والإعتقاد إلى التطاول على الذات الإلهية والرسل الكرام صلوات الله عليهم والأديان والكتب السماوية والأخلاق والقيم ويطالب بحظر تسجيل أصحابها مرة أخرى في موقع مكتوب”. بل إنه طالب المدونين العرب المسجلين على مكتوب بمراقبة المدونات التي لا تلتزم بهذه المعايير المحافظة و الوشاية بها لدى الإتحاد. و هذا ما ورد في الرسالة التي وجهها الرئيس العام لإتحاد المدونين العرب إلى إدارة مدونات مكتوب

    يتابع إتحاد المدونين العرب ببالغ الأسف ظهور بعض المدونات المسيئة التي تكيل الإتهامات والهرطقات والشتائم للأديان والرسل والمعتقدات والمقدسات متطاولة على الذات الإلهية مشككة في قيم الأمة ومقدساتها متجاوزة ثوابتنا وأخلاقياتنا.

    ولأننا نثق أن موقع ” مكتوب” هو موقع تدويني عربي خالص يلتزم المسجلون فيه بهذه الثوابت والقيم فإن إتحاد المدونين العرب وهو بيت كل مدون وخط الدفاع عن حقوق المدونين وأراءهم ومع كل إلتزامه بحرية المعتقد والرأي والإختلاف الإيجابي البناء يناشد موقع مكتوب حذف اي مدونة تتجاوز حدود إختلاف الرأي والإعتقاد إلى التطاول على الذات الإلهية والرسل الكرام صلوات الله عليهم والأديان والكتب السماوية والأخلاق والقيم ويطالب بحظر تسجيل أصحابها مرة أخرى في موقع مكتوب, كما يناشد الإتحاد السادة المدونين الكرام إبلاغ الإتحاد بريدياً عن أي مدونة من ذا النوع دون نشر رابطها بين المدونات أو الترويج غير المتعمد لإدراجاتها المسيئة وهو هدف كل مسيء ومتطاول, ويلتزم إتحاد المدونين العرب بإبقاء الباب مفتوحاً أمام التعاون مع إدارة مكتوب لوقف هذه الإساءات التي لا تقل عن الحملة العدائية والإستهداف المستمر لأمتنا وقيمنا وأخلاقنا وثوابتنا.

    دمتم ودام إتحادكم

    الرئيس العام

    د.محمد شادي كسكين

    و إلى جانب الدعوة التي وجهها المدون السوداني إلى التنديد بإدارة مكتوب و الإعتراض على ما يسمى ب “إتحاد المدونين العرب” كتب أحد المدونين معلقا: “اتحاد مدونين يطالب بحذف مدونات ! و يطالب المدونين بالعمل كرقباء و مخبرين على المدونات للمساعدة في حذف أكبر عدد من المدونات !! عفارم و الله !!”

     
    • Ladeeni, der Kameltreiber ولد الصحرا 11:40 pm on March 31, 2008 Permalink | Reply

      لا, الشي هضايا يفرح و يبشر ياسر ياسر

      ما صدقنا لربي خرجنا من سلطة الرقيب الورقي و رقيب 404 الالكتروني, تجينا الرقابة من بين صفوفن

      شكرا على هذه المدونة الرائعة و هذا المزضوع المتميزا

    • Sami Ben Gharbia 5:32 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply

      شكرا لاديني على الزيارة

    • أحمد غربية 7:01 pm on April 2, 2008 Permalink | Reply

      يا ولد عمي،

      اتحادات التدوين العربية هي منظمات الهدف منها وضع لوائح لعقاب و فصل أعضائها.

      تفسيري لهذا السلوك هو أن الشباب العرب المحرومين من التنظيم و الممارسة السياسية الديمقراطية باغتتهم حرية الحركة و التنظيم و الاتصال التي توفرها إنترنت، و في ذات الوقت و لأجل كسب مصداقية و دعم وسط أقرانهم الذين يمدونهم بالمشروعية جاءت أطروحاتهم بهذا الشكل المحافظ، كما أنه يسهل عليهم كذلك الدخول إلى المجتمعات التقليدية عبر بوابة العمل السيبري، و هو ما لن يكون حال المتمردين الرقميين الذين ينظر إليهم المجتمع على أنهم صايعين عاطلون يضيعون وقتهم فيما لا يفيد.

      لذات هذه الأسباب فإن لا تجد صدى يذكر للتدوين بين شباب أوربا الغربية اللذين لديهم من سبل العمل السياسي و التنظيم و التعبير في الشارع ما حرم منه نظراؤهم العرب.

      مسخرة تصميم مكبوت تلك بزغت لي أثناء إحدى جلسات التبشير التدويني عندما طرأ موضوع المفاضلة بين خدمات التدوين عموما.

    • Sami Ben Gharbia 1:03 am on April 3, 2008 Permalink | Reply

      أهلا أحد و شكرا على الوضيح

      بالمناسبة ، هل من مجال لكتابة سكريبت خاص ب”تهجير ” المدونين الغلابة من مدونات مكبوت للوورد براس أو لبوغر؟؟

      والله أنا على قناعة أنو لو كان فيه سكريبت سهل مع طريقة ستخدام معربة و فيديو لشرح طريقة الإنتقال إلى خدمات تدوين تحترم حقوق التعبير لشاهدنا أكبر عملية تهجير جماعي و هروب من مكبوت قد تنسينا في التهجير اللي حصل سنة 1948

    • اتحاد المدونيين المصريين 12:17 am on May 28, 2008 Permalink | Reply

      شكرا لكم الاخوة الاعزاء اسلوبكم الراق فى الحوار والذى اثلج صدرى على المستقبل الذى تمثلونه جيل الشباب ؟

      كنت اتمنى ان نتناقش او نتحاور ويمكنك التاكد من الاسماء الوهميه التى يضمها الاتحاد بزيارة مدوناتهم والاطلاع على الشعار فى مغظمها واعتقد لو شرفنا بحضوركم الاجتماعات والنقاشات ربما لم يجرء احد على التطاول على هذا هو الاسلوب الامثل للحوار لقد قمت بعمل مدونة على البلوجر للتواصل معك وكى لا يقتصر الاتحاد على مدونى مكتوب وجيران فقط ولكن للاسف يبدو اننى اخطات الطريق

      وللعلم لو كلف احكم نفسه واطلع على ما يقوم به الزميل محمد جرامون لشكره

      لى سؤال

      هل نقابه الصحفيين تعمل على فصل الصحفيين او حبس الصحفين ؟

      على الاقل هذا هو الدور الذى نسعى له

      الوقوف صفا واحدا بجوار المدون لحمايته

      و الاستاذ محمد كلف نفسه ووضع امامكم كل المواد القانونية التى تستخدم لحبس الصحفيين كى نتجنبها ولا نقع فيها وحاول جاهدا ان يشرح لنا قانون نقابة الصحفيين ومجهوده لابد من شكره عليه

      وهناك نقطة اخرى

      نحن مجموعة تطوعت واعلنت عن تاسيس الاتحاد منذ اول نوفمبر 2007

      ولم نقل ان هناك رئيس كلنا مؤسسون

      الى ان ننتهى من التاسيس ويتم عمل انتخابات ولوقراء احدكم المقترحات لوجد اننا لا نسعى لمنصب فنحن لا ينقصنا المناصب ولا نسعى لمال كما اتهمتنى بلدياتى للاسف فنحن لسنا جمعية حقوق انسان علشان نخاطب السفارات للمعونة

      ولم نقل اننا سوف نفرض اشتراك علشان نصرف معاشات كل همنا الاساسى راى الجميع وانتم اولنا لتصور الهدف من الاتحاد وكيفية القيام بدوره شكرا لكم واسف للاطاله

      واتمنى ان تزوروا مدونتى على البلوجر

      http://elbayomy.blogspot.com

      وهناك مدونتى القديمة على مكتوب

      http://elbayomy1.maktoobblog.com

      ربما يعجبكم احد بتوع الخضار الذين يعملون على خدمة الاخر بدون مقابل او اجر الا من عند الله فقط وسعيد بالاختلاف فى الراى دون تجاوز لانى لن انزلق لهذا المنزلق

  • sami ben gharbia 6:30 am on December 25, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , , human-rights, , Saudi-Arabia   

    لماذا ندوّن؟ 

    FreeFouad

    بمناسبة يوم التدونية البيضاء التي ينظمها المدونون التونسيون اليوم تنديدا بسياسة حجب المدونات و التضييق على حرية التعبير على الشبكة، أغتنم هذه الفرصة لأهدي تدوينتي هذه لصديقي و أخي المدون السعودي فؤاد أحمد الفرحان الذي تم اعتقاله يوم 10 ديسمبر 2007 بسبب آرائه.

    لماذا؟ قد يتسائل البعض. و ما دخل مدون سعودي في قضية تخص فضاء التدوين التونسي؟ السبب بسيط قد يكمن في أن قضية فؤاد تختزل لوحدها مأساة و رسالة التدوين في هذا العالم العربي الذي بات سجنا كبيرا تـُقبر فيه الكلمة الطيبة و من تلفظ بها. لماذا ندون و لماذا ندافع عن هذا الفضاء الذي أعطانا ما لم تعطه لنا أوطاننا و أهدانا ما يعمل ولاة أمرنا، بجبروتهم و عساكرهم و وشاتهم و خزينة دولة كان أولى بها أن تخدمنا، على مصادرته؟ لأننا كما كتب فؤاد و عدد “نرفض عقلية القطيع”.

    و لأن فؤاد، أو عميد المدونين السعوديين كما يحب أن يسميه أترابه، رفض هكذا عقلية قامت سلطات المملكة باعتقاله، حيث اقتحمت قوى الشرطة مكتبه بشركة “سمارت انفو” التي يديرها و مقرها جدة و رافقوه إلى منزله أين قاموا بحجز حاسوبه الشخصي واقتياده إلى جهة مجهولة، من المحتمل أن تكون مركز المباحث العامة.

    فؤاد شاب متزوج يبلغ من العمر 32 سنة وهو أب لطفلين “رغد وخطاب” كان قد درس في الولايات المتحدة الأمريكية حيث تحصل على باكالوريوس في الإدارة و ماجستير علوم حاسب عاد بعدها إلى وطنه ليؤسس شركته “سمارت انفو” . فؤاد ليس من عبيد الدنيا ممن ارتضوا بحياة الترف و الرفاهة. تدويناته الناقدة التي يمضيها باسمه الحقيقي أزعجت السلطات السعودية فعمدت على التضييق عليه بسبب جرأته الغير معهودة و أفكاره الإصلاحية النابذة للعنف و الفساد و المنددة بالصحافة المأجورة و بعلماء السلطان الذين حولوا الدين إلى أيديولجة دولة تستبد بالضعيف فأجبر على غلق مدونته الأولى تاركا عالم التدوين غصبا عنه.

    إلا أن فؤاد، رجل الأعمال، عاد و أنشأ مدونة جديدة قوامها الكلمة الجريئة و الشريفة، دشنها بنص من أجمل ما كتب أعلن فيه رفضه بأن يكون “مواطنا سعوديا صالحا” ، صامتا، راضيا بمنزله الجميل، بسيارته الفارهة، بعائلته المستقرة، بأصدقائه في الترفيه، و بحسابه البنكي الذي يقيه عواقب الدنيا..

    و قبل أن يتم اعتقاله كتب فؤاد برسالة إلى أصدقائه أخبرهم فيها بوجود أمر رسمي من وزارة الداخلية يقضي بالقبض عليه بغية التحقيق معه حول تدويناته المساندة للإصلاح و نصرته لمجموعة من سجناء الرأي الإصلاحيين في المملكة:

    علمت أن هناك أمر رسمي من أحد مسؤولي وزارة الداخلية للتحقيق معي و أنه سيتم اعتقالي في أي وقت خلال الأسبوعبن القادمين.
    سبب إصدار هذا الأمر هو أنني كتبت عن المعتقلين السياسيين منذ فترة وهم يعتقدون أنني أقوم بعمل حملة دعائية للدفاع عنهم و الترويج لقضيتهم – اللي هي الإصلاح أو التغيير – في حين أن كل ما قمت به هو أنني كتبت بعض المقالات و وضعت بعض البانرات وطلبت من الإخوة المدونين أن يحذو حذوي.
    طلب مني هذا المصدر أن أتعاون معه و أن أكتب اعتذار. لكني لا أدري عن ماذا يريدونني أن أعتذر؟ أأعتذر عن أنني قلت أن الحكومة كاذبة في ادعاءاتها باتهام الإصلاحيين بأنهم يدعمون الإرهاب؟

    طلب مني المصدر أن أتوقع الأسوأ وهو أن يتم اعتقالي لمدة 3 أيام لحين كتابة تقرير جيد عني ومن ثم يفرجوا عني. و قد لا يكون هناك اعتقال أو حتى اعتذار لكن لو طالت المدة عن 3 ايام أريد أن تصل رسالتي هذه للجميع….لا أريد أن أنسى في السجن.

    من أجل فؤاد و من أجل المبادئ النبيلة التي يحملها أنشر هنا تدوينته التي تنبض حرية و مروؤة و أدعو الإخوة المدونين التونسيين و العرب إلى نشر قضية فؤاد و الدفاع عنه:

    مواطن سعودي صالح..سابقاً

    اليوم تجاوزت الثلاثين من العمر بسنتين..
    كم بقي من الوقت؟..متى؟.. سألت نفسي..
    ألقيت نظرة سريعة على حياتي الماضية، فوجدت أن كل المؤشرات تقول بأنني متجه لكي أكون “مواطن سعودي صالح”..
    ..
    ..
    “مواطن صالح” في الطريق لتحقيق طموحه..
    منزل جميل، سيارة فارهة، عائلة مستقرة، أصدقاء للترفيه عنه، وحساب بنكي يقيه عواقب الدنيا..
    “مواطن صالح” ليس همه إلا نفسه..
    لا يهمه مصير المسجونين بلا محاكمات..
    ولا بكاء الجياع من الأيتام..
    ولا ظلم النساء..
    ولا قلق الشباب..
    ولا عبرة الفقراء..
    ولا خوف الناصحين..
    ولا صرخة المظلومين..
    ولا قهر المنهوبين..
    ولا خنقة المكلومين..
    ولا رعب الآمنين..
    ..
    ..
    “مواطن صالح”..
    لا يهمه جاره…
    ولا جار جاره..
    لا يهمه كذب الوزراء..
    ولا نفاق المسؤولين..
    ولا تزوير الإعلام..
    ولا سحت البنوك..
    ..
    ..
    “مواطن سعودي صالح” لا يهمونه كل أولئك ..
    أو..
    يهمونه.. ولكنه يخاف..
    يخاف أن يعبر عن رأيه.. لأنه يرى بأم عينيه بأن من يعبر عن رأيه يزج به خلف القضبان..
    أو ربما يخاف أن يعبر عن رأيه لأنه يرى بأن رأيه لا يقدم ولا يؤخر..
    أو ربما يخاف أن يعبر عن رأيه لأن الكلام في الشأن العام ليس من الإسلام كما يقول علماء السلطان..
    ..
    ..
    اليوم وقد قضيت من السنين 32 عاماً قررت أن لا أكون “مواطن صالح”..
    ..
    ..
    قررت أن أعبر عن رأيي بكامل إرادتي وذلك لعدة أسباب..
    أولها.. لأن خالقي خلقني حراً ووهبني حرية التعبير عن رأيي..
    و ثانيها.. لأن الحرية والعدل والمساواة والكرامة والشورى هي من صميم رسالة ديني..
    وثالثها.. لأن هذا وطني وموطني..
    ورابعها.. لأنني أهتم بكل أولئك..
    وخامسها.. لأن التعبير عن رأيي يريحني نوعاً ما عندما أضع رأسي على الوسادة وأتذكر كل أولئك..
    وسادسها.. لأجل مستقبل رغد وخطاب وكل أطفالنا..
    ..
    ..
    قررت أن لا أكون “مواطن صالح” وأن أقف مع المسجون واليتيم والفقير والشاب والمرأة والشيخ والناصح والمظلوم والمكلوم والمرعوب..
    ..
    ..
    لن أنتظر حتى أبني منزلي..
    ولا حتى أن يتضخم رصيدي البنكي..
    ..
    ..
    “عودة عباس” لا تخيفني..
    ..
    ..
    لأجل رغد وخطاب ومستقبلهما سأعبر عن رأيي ولن أكون “مواطن سعودي صالح”..
    ..
    ..
    كل عام وأنا بخير.

     
    • كائن حي 2:39 am on December 26, 2007 Permalink | Reply

      شكرا لك أخي على وقوفك مع أخيك ولو بكلمة وذلك أضعف الأيمان

      قضيتنا وحدة نحن العرب مهما قسمنا الأستعمار

    • Ana Ikhwan » اعتقال المدونين العرب ..القمع عملة واحدة 2:16 am on December 28, 2007 Permalink | Reply

      […]الصديق والمدون التونسي سامي غربية كتب محللا اعتقال الفرحان بأنه رجل الأعمال، أنشأ مدونة قوامها الكلمة الجريئة و الشريفة، دشنها بنص من أجمل ما كتب أعلن فيه رفضه بأن يكون “مواطنا سعوديا صالحا” ، صامتا، راضيا بمنزله الجميل، بسيارته الفارهة، بعائلته المستقرة، بأصدقائه في الترفيه، و بحسابه البنكي الذي يقيه عواقب الدنيا..[…]

    • Fouad Says… « Saudi Jeans 7:18 pm on January 6, 2008 Permalink | Reply

      […] Sami Ben Gharbia has been working on a randomizer badge for Free Fouad campaign that will display and randomize some of Fouad’s quotes. Sami asked me to help him with translating these quotes […]

    • خالد ميمون مدونة البريد اليومي 1:26 am on April 2, 2009 Permalink | Reply

      شيء مؤسف حقا هذا دليل الضعف الكبير وسط هذه الانظمة وتعلم جيدا أن قوة الكلمة يمكن أن تهز عرشها الى غير رجعة والمثال السعودي يمكن أن نختصره في “حق أريد به باطل”

  • sami ben gharbia 5:09 am on December 8, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , human-rights, ,   

    تونس و الأنترنت: سجن و اختطاف و حجب و قرصنة و تخريب 

    Tunisia Hacked

    صور لبعض المواقع التونسية بعد قرصنتها

    بعد الحكم بسجن الصحفي و المدوّن سليم بوخذير سنة نافذة بتهم “الإعتداء على البوليس و الأخلاق الحميدة و رفض الإدلاء ببطاقة هويته” قام اليوم عشرة من “رجال” البوليس السياسي بإختطاف المدوّن و الصحفي التونسي عبد الله الزواري من منفاه بمدينة جرجيس و اقتياده إلى مركز الشرطة و من ثم إخلاء سبيله بعد أن تم التحقيق معه بشأن الحوار الذي أجراه معه البرنامج الأسبوعي “بلا تأشيرة” لقناة الحوار الفضائية (شاهد الحوار على هذا الرابط) و الذي تعرض خلاله عبد الله لمحنة النفي القسري، أو ما يُسمى بالمراقبة الإدارية، التي فرضها عليه النظام بالجنوب التونسي بقرية الخريبة بأحواز مدينة جرجيس بعيدا عن زوجته و أبنائه القاطنين بتونس العاصمة و ذلك بعد أثنى عشرة سنة سجنا قضى منها سبع سنين في زنزانة انفرادية.

    و على الرغم من الطوق الأمني المضروب حول منفى عبد الله الزواري – إذ تتداول على مراقبته ثلاث فرق بوليسية ليلا نهارا – و حرمانه من استعمال شبكة الأنترنت، بل و منعه من دخول مقاهي الأنترنت، فقد تمكن عبد الله من مواصلة نشاطه الصحفي على مدونته و على عدد من المواقع التونسية و العربية التي يزودها بمقالاته و شهاداته عن مأساة المساجين السياسين داخل السجن و خارجه. ميزة عبد الله تكمن في قدرته على تحويل الضعف إلى قوة، فإلى جانب تمكنه من إيصال صوته عبر الشبكة، فقد حوّل محل سكناه إلى “متحف لحقوق الإنسان” يعرض فيه الأدوات التي يستعملها المساجين في السجون التونسية للطبخ و الغسيل و التسلية. كما يعرض أرشيف محنته مع النظام البوليسي في تونس.

    و إذا كانت مرتزقة شرطة الأنترنت في تونس قد تمكنت من قرصنة مدونة سليم بوخذير و إتلاف محتواها خلال شهر جويلية الفارط، فإن مدونة عبد الله الزواري قد تم حجبها في تونس على غرار العشرات من المواقع و المدونات الناقدة و الجريئة. و على ما يبدو فإن الهجمة الجديدة التي تشنها شرطة الأنترنت التونسية على المواقع و المدونات المغضوب عليها تتراوح بين الحجب و القرصنة والتخريب.

    آخر ضحايا عمليات القرصنة و الإتلاف نجد موقع المظاهرة الألكترونية “بن علي يزي فك” الذي تمت قرصنته يوم 7 نوفمبر 2007، أي بمناسبة عشرينية التحول اللامبارك، و قد قام القراصنة بتخريب ملفات صور المتظاهرين و ملف التغطية الإعلامية التي لاقتها المظاهرة. أما موقع نشرية تونس نيوز فقد تم قرصنته يوم 5 ديسمبر 2007 و فسخ أرشيفه الذي يرصد تحركات المجتمع المدني التونسي منذ سبع السنوات.

    فإلى جانب سياسة الرقابة التي تعاني منها بعض المواقع و المدونات، هناك مشكلة القرصنة و التخريب اللذين باتا يشكلان تهديدا شبه يومي يترصد بآخر معاقل الكلمة الحرة على الشبكة التونسية إذ تمت قرصنة العديد من المواقع المستقلة التونسية و المدونات الشخصية و مواقع الأحزاب السياسية المعارضة حتى تلك المعترف بها كموقع الحزب الديمقراطي التقدمي الذي قـُرصن أكثر من مرة، و كذا الحال بالنسبة لموقع المؤتمر من أجل الجمهورية الذي اختـُرق خلال شهر سبتمبر الماضي . نفس الشيء بالنسبة لعدد من مدونات القاضي و المدون مختار اليحاوي آخرها قرصنة مدونة “مراقبة تونس” التي يديرها و التي تمت في شهر جويلية.

    و قد تمت محاولة إختراق و قرصنة مدونتي فكرة و مدونة صدربعل و موقع نواة الذي ضرب مرة أولى سنة 2004 و أجبر مديروه على إعادة تصميمه ثم اختـُرق عدة مرات آخرها سنة 2007 .

    أما آخر ضحايا سياسة الحجب فإننا نجد مدونة عبد الله الزواري التي تم حجبها في شهر سبتمبر و مدونة معز الجماعي التي حُجبت في شهر أكتوبر 2007 و كذا مدونة سفيان الشورابي. ثم مدونة نادر التي حجبت يوم السابع من نوفمبر، و مدونة فري راس التي حجبت منذ ما يـُناهز الأسبوع.

    و ينظم المدونون التونسيون يوم 25 ديسمبر “يوم التدوينة البيضا” و هي حركة إحتجاجية رمزية على حجب المواقع و المدونات في تونس. و مع احترامي الكامل لهذه المبادرة و مساندتي التامة لمُطلقيها و تضامني مع الإخوة المدونين الذين تم حجب مدوناتهم، فإني لا أعتقد أن الصوم عن التدوين لمدة يوم ينفع في وجه آلة الحجب التونسية بل قد يكون العكس أجدر. أي مزيدا من التدوين الناقد و إطلاق لعنان الكلمة الحرة.

    إن ما يزعج حقا ساسة الصمت و أباطرة التعتيم الرسمي التونسي هو الكلام. لهذا سأشارك في يوم التدوينة البيضاء، لكنني سأتكلم.

    و كما يغني الشيخ إمام (إستمع إلى أغنيته أسفل التدوينة) :

    اذا الشمس غرقت في بحر الغمام

    ومدت على الدنيا موجة ظلام

    وغاب البصر في العيون والبصاير

    ومات الطريق في الخطوط والدواير

    يا ساير يا داير

    يا ابو المفهومية

    مافيش لك دليل

    غير عيون الكلام

    ما فيش لك دليل

    غير عيون الكلام

     
    • Sale temps 3:49 pm on December 10, 2007 Permalink | Reply

      Bonjour !

      J’ai publié un article sur le site Réveil Tunisien. Pouvez-vous le publier à votre tour, et le faire passer sur d’autres blogs de tunisiens militants ? J’espère que oui. Le voici :

      AGISSEZ POUR VOTRE PATRIE

      Ce message est destiné à tous les tunisiens qui fréquentent ce site et qui se sentent concernés par la destitution de Ben Ali, ainsi que la construction de la nouvelle République tunisienne.

      Donnez votre avis : êtes-vous favorable à une nouvelle République tunisienne ou préférez-vous le maintien de Ben Ali au pouvoir ? voulez-vous que la nouvelle Tunisie soit gouvernée par une union des mouvances politiques (mêmes non officielles) actuelles ? voulez-vous au contraire qu’elle soit gouvernée par un seul parti (précisez lequel) ? définissez des politiques publiques dont la mise en œuvre est urgente et proposer aussi les moyens de les appliquer, etc …

      tunisielibre@hotmail.fr

      Proposez votre programme pour la nouvelle Tunisie. Toutes les opinions ne se valent pas, c’est impossible, mais toutes sont défendables par leurs auteurs et toutes sont précieuses si vous considérez que l’actuel gouvernement est légitime ou construire la légitimité du futur gouvernement.

      Toute proposition est la bienvenue. Envoyez moi simplement un mail avec vos avis et suggestions : tunisielibre@hotmail.fr

      Tout le monde peut participer, il n’y a pas que les diplômés qui peuvent avoir une opinion sur l’avenir de leur pays.

      Vos mails seront tous conservés, et les réponses seront toutes prises en compte. S’il s’avère que certains mails sont en contradiction avec d’autres, le nombre de proposition sur le même sujet sera décisif, mais les mails dont l’opinion n’aura pas été reprise seront tout de même conservés pour que chacun puisse noter la transparence de cette démarche. Les propositions non retenues ne seront pas, comme on le dit souvent, “des victimes de la tyrannie de la majorité” : bien au contraire, elles serviront à alimenter le débat si le programme final ne répond pas aux attentes des citoyens tunisiens.

      tunisielibre@hotmail.fr

      Pour des raisons de sécurité, et malheureusement de problèmes d’espionnage, il faut que les propositions soient absolument envoyées à cette adresse mail. Pour ceux à qui cela déplaît je répond seulement que je les comprend, après tout je ne suis qu’une inconnue, mais je m’engage à publier les mails reçus un par un sur Réveil Tunisien, par contre le résultat de cette démarche ne sera publié qu’une fois que des citoyens se seront révélés à même de porter ce programme au regard d’instances nationales voire internationales. Je m’engage à rester neutre, c’est aux citoyens de construire leur avenir, pas à un seul.

      Pour une Tunisie libre, pour une Tunisie qui entend ses citoyens, parlez.

      Réveillez-vous.

      tunisielibre@hotmail.fr

    • yassin 9:40 pm on January 20, 2008 Permalink | Reply

      lol

  • sami ben gharbia 1:39 am on April 22, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , , , human-rights   

    الحرية لعبد المنعم محمود 

    sami_monem_doha

    إعتقلت السلطات المصرية يوم السبت الفارط 14 أبريل 2007 المدون و الصحفي عبد المنعم محمود في مطار القاهرة عندما كان يهم بمغادرة مصر متوجها إلى السودان لإعداد تقرير عن حقوق الإنسان في العالم العربي لقناة الحوار التي يشتغل معها كمراسل و التي تبث من العاصمة البريطانية لندن.

    و حسب بيان أصدرته منطمة هيومن رايتس ووتش فإن السلطات المصرية تتهم عبد المنعم بتولي دوراً قيادياً في منظمةٍ محظورة و بتمويل جماعةٍ مسلحة.

    و في شريط فديو تم نشره على الشبكة قام عبد المنعم بفضح أساليب التعذيب التي تمارسها فرق أمن الدولة المصرية حيث تناول فيه لأحداث اعتقاله سنة 2003 مع مجموعة من طلبة الإسكندرية و ما تعرضوا له من انتهاكات.

    عبد المنعم محمود الذي يبلغ من العمر 27 عاماً هو صاحب مدونة “ أنا اخوان ” التي دشنت حقبة جديدة في تعاطي شباب الإخوان المسلمين مع التدوين.

    كنت قد التقيت بعبد المنعم على هامش منتدى الجزيرة الثالث “الإعلام ومنطقة الشرق الأوسط : ما وراء العناوين” الذي انعقد بالعاصمة القطرية الدوحة من 31 مارس إلى 2 أبريل 2007 حيث أجريت معه هذا الحوار:

    Interview with Abd al-Monem Mahmoud
    Uploaded by fikrat

     
  • sami ben gharbia 3:06 pm on January 24, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , human-rights,   

    Women and bloggers in the Cities of Salt 

    NCR The WebKeeping up the trend inaugurated by Time (magazine) with the nomination of “You” (the entire community of the Internet) as Time’s Person of the Year 2006, the January issue of the monthly M magazine of the Dutch newspaper NRC Handelsblad has published a particularly interesting series of articles related to the power of the Internet. One of them (Dictatorship Vs Free Web) is covering the problem of censorship, in China, Russia and The Middle East. I’ve only translated (from Dutch) the third article of this long press coverage, since it’s the only one underlining the growing role that (Arab) bloggers are playing in the democratic reform process in a region ruled by tyrants, social taboos and religious radicalism.

    This article is written by Carolien Roelants, Middle East Editor of NRC Handelsblad.

    Like all other regions, the Arab world is also submerged by bloggers. Many regimes react in the same way they do with any other defy: they declare the war. Meanwhile, four Arab regimes have been labeled as “enemies of the internet” by the independent international organization Reporters Without Borders (in a list of 131 countries): Egypt, Saudi Arabia, Syria and Tunisia.

    Each country is developing its own oppressive mechanism against outspoken bloggers. Although, according to Reporters without Borders, Egypt is blocking numbers of the fundamentalist Muslim Brotherhood websites, bloggers are relatively often arrested and detained for few months. The Saudi standard method consists of filtering the internet and blocking websites – according to the Saudi English language daily, Arab News, more than 45.000 have already been blocked. But the aim in the whole Arab world remains the same: like the old media, it is time to tighten its grip on the new media.

    The majority of bloggers can do as they please: (More …)

     
    • alli 10:58 am on January 25, 2007 Permalink | Reply

      Sami

      great posting!!! thanks for giving us an insight on how difficult it is for Arab women in certain places to express themselves even anonymously

  • sami ben gharbia 12:46 pm on December 10, 2006 Permalink | Reply
    Tags: amnesty, human-rights, ,   

    Amnesty International's Global Letter-Writing Marathon 

    Between 10-11 December 2006, thousands of human rights activists around the world will take part in Amnesty International’s Global Letter-Writing Marathon.

    Last year, people in over 35 countries sent an incredible 80,000 appeals in a 24-hour period.

    This year’s event looks set to be the biggest yet, with at least 40 countries taking part. The Marathon is held annually to mark the anniversary of the Universal Declaration of Human Rights, signed on 10 December 1948.

    How you can get involved

    Countries involved
    Algeria, Australia, Bahrain, Barbados, Bermuda, Burkina Faso, Canada, Colombia, Costa Rica, Czech Republic, Finland, France, Germany, Greece, Iceland, India, Ireland, Italy, Ivory Coast, Japan, Malaysia, Mali, Mexico, Mongolia, Norway, Paraguay, Poland, Portugal, Russian Federation (local group), Senegal, South Africa (Durban group), South Korea, Spain, Sweden, Switzerland, Taiwan, Tunisia, UK (local groups), United States, Zambia
     
c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
Reply
e
Edit
o
Show/Hide comments
t
Go to top
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
Cancel