Tagged: map Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 12:13 pm on March 8, 2010 Permalink | Reply
    Tags: digital-media, map,   

    Digital Media Will Fuck You Up! 

    Digital Media Will Fuck You Up was the title of a great presentation (watch the video below or on blip.tv) given by Mark Comerford (@markmedia, teacher of new media and an information consultant) during the Young Leaders Social Media Café 01 that took place in Beirut, on March 6, 2010.

    Mark’s presentation on the digitalization process and the shift in the way we see and approach the world around us was so great that I couldn’t live blog it (I’m quite new in conference live blogging, stimulated by Ethan Zuckerman’s post “The Art of Conference Blogging”).

    First of all, the title was catching, provocative and unconventional. Three characteristics that I love.

    Second, the presentation itself was very dynamic and fluid. Mark used Prezi, an astonishing presentation tool that makes presentation non-linear, intriguing and captivating, unlike powerpoint and keynote. I’ve heard about this tool before, but I never had the chance to see it in action. A very tempting tool and I recommend giving it a try.

    Third, Mark is a non-conformist guy. He does not shy away from exploring the limits of digital media and express his ideas very frankly, often provocatively, but always smartly. Mark is also Irish (not like the fake African “hero” Bono) and as you probably know, we Arabs have always been supportive of the Irish liberation struggle and inspired by their long battle for self-determination.

    The most important lessons that I took away from Mark’s presentation are as following:

    • Digitalization is the same sort of big shift like the one we’ve seen during the industrial revolution.
    • Digitalization is not a technological shift, but rather a deep and fundamental sociological shift in the way we perceive the world around us (society, ourselves, friends, power structures, institutions, etc.).
    • We are in a situation where both systems, the industrial one (the analog world) and the digital world, are coexisting and this affect us personally and societally.
    • Virtual is real (read my post about this idea analyzing the Yezzi Fock campaign, in Arabic). And as long as we are doing a division between the virtual world and the “real” world, we are fucked; because we will never grasp the shift that is happening on the economic, political, societal and personal level.
    • We are no longer walking around as isolated individuals. We walk around as invisible posses who are continuously surrounded all around by networks (think of your mobile phone and other smart devices) which are always weaving their way in and out of each other. This means that our connectivity increases a huge amount. And that changed dramatically the way communication is doing.
    • Network is the basic unit of communication. It’s the network that we need to reach, not the individual, because when we reach the network, the network will feed all the individuals within it.
    • This shift is also about mobilty. We are mobile communicating with our networks all the time.
    • Some people may say here, especially in bandwidth-constrained environment, that they are not always connected to a network as they do not have permanent access, nor 3G network or wifi. However, what is important is not what is now, what is really important is the trajectory, where we are on our way to.
    • Think of the way we were used to taking pictures and the way we do it now; think also about the way we are writing our diaries. Diaries are no longer locked away and hidden from the intriguing eyes of our family and friends, the diaries of today are made public to the world (blogs, tweets, facebook updates).

      taking_pic_before_and_now.jpg
      Taking pictures before and now.

    • The shift here is not a shift from writing diary on paper to writing them on a computer. It is not a technical shift, but a shift in our perception of the world and ourselves.
    • The pre-digital era point of departure was everything is private unless I make it public, digital world point of departure is everything is puhlic unless I make it private. And these are very different ways of approaching the world.
    • The make-it-public nature of the digital era is changing everything radically, because if we are already used to do this as individuals, we will demand that our society do the same and adopt the everything is public unless it is made private.
    • This shift in our approach will create conflicts and cause problems to people in power who are not comfortable with it. Online censorship, surveillance, repression are the reactions of the people in power to this shift.
    • What is a “friend” in our world of today? The digitalization process is making virtual friends much more real! (think of your facebook friends and all the friendships that you’ve build online).
    • Tools are not important, it is the context in which you use the tools that is important.
    • Do not trust web companies. All companies need to feed the greed, that’s what they do. Don’t make the tools control you, you need to understand them in order to control them. And the only way you can do that is by understanding the deeper context in which they are being used.
    • It’s not about the tools, it’s all about strategy. If you get the context and the strategy you will know then which tools you can use and which not.
    • Strategy is not about the web, mobile is much more important. Compass and location based devices and services (think about twitter location, Google buzz‘s Nearby, Youtube or WordPress geotagging of your content.) are changing everything and this is not because you will be able to know where you are – since you already know it even if you do not grasp the context of your location – but because of the data that will know where you are and what are you doing at the moment. Consequently, you will know where you are in relation to data (think here about the augmented reality and the layering of data). Layering data on top of geographical location means that you will be able to link the data with the place where you are at the moment.
    • augmented-reality-paris.jpeg
      Augmented Reality (Paris)

    For all this, digital will fuck your mind up on every single level, and it already did! Don’t you feel it too? What do you think about this?

    p.s: this post will be soon available in Arabic.

    [blip.tv ?posts_id=3329909&dest=-1]

     
    • Dominic 12:51 am on March 12, 2010 Permalink | Reply

      Please contact me re your article on Hassan Barhon. I am a radio journalist in Australia hoping to do an interview in regards to morocco’s persecution of bloggers. Contact me at your conveinience, on +61 7 31388152

  • sami ben gharbia 1:49 pm on January 18, 2009 Permalink | Reply
    Tags: , , map   

    Gaza – Map of Bombing Intensity & Casualties, Dec. 27 -12 Jan, 2009 

    The following map shows the bombing intensity and casualties in Gaza strip between December 27th and January 12th. The map is produced by a group of Lebanese and Palestinian activists who first came together to map the 2006 war in Lebanon. An update that will include additional days will be ready soon.
    Please download the PDF file of the map from Kharita (map) blog and distribute it widely.

    gaza_map_1201093.jpg
     
  • sami ben gharbia 5:07 pm on January 14, 2009 Permalink | Reply
    Tags: , , map,   

    Mashup: Gaza Strip Attack Timeline 

    Mashup of Gaza Strip Attacks by Israel showing the Israeli air strikes on Gaza, Hamas rocket attacks, Israeli ground assaults… The map that has been developed by Rakf1, shows the day by day attacks and casualties. Data source from the Guardian News.

    A Google Gadget is also available to embed this map on your blog or website. To view the Google My Maps version please go here.

     
  • sami ben gharbia 2:14 am on May 23, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , , , , map, ,   

    أشرطة الفيديو الحقوقية تحاصر قصر بن علي بقرطاج 

    شاهد الشريط على هذا الرابط

    لقد قامت السلطات التونسية بحجب موقعي تقاسم الفيديو، يوتيوب و دايليموشيون من أجل منع متصفحي الشبكة في تونس من مشاهدة ما يعرض هناك من أشرطة توثق محنة المساجين السياسيين و أنشطة المدافعين عن حقوق الإنسان. إلا أن نشطاء الأنترنت التونسيين و المدونين التابعين لموقع نواة التونسي تمكنوا من محاصرة قصر الرئاسة بقرطاج على خدمة غوغل إيرث بعشرات من الأشرطة الحقوقية و السياسية.

    يمكن أيضا مشاهدة عدد آخر من أشرطة فيديو الصحافة المدنية و الحقوقية من خلال التحليق على أجزاء أخرى من التراب التونسي كمدينتي بنزرت و الكاف.

    يمكنكم تنزيل هذا الملف kmz ( وهو تنسيق الملفات الأصلي لبرنامج Google Earth) على جهازكم و مشاهدة هذا الإنجاز الجديد لنشطاء الأنترنت التونسي. فتح الملف يستوجب طبعا تحميل برنامج غوغل إيرث و تثبيته.

    شاهد الملف على “غوغل أيرث” : kml: 2.0activism  نشاط ألكتروني 2.0

    و من أجل مشاهدة أشرطة يوتيوب خلال تصفح خدمة “غوغل إيرث” يجب تفعيل ميزة “اليوتيوب” عبر اختيار الخانة الخاصة بها كما توضحه هذه الصورة:

    English:

    Tunisia blocked access to both popular video-sharing websites, Youtube and Dailymotion, in order to prevent Tunisian netizens from watching video content featuring testimonies from former political prisoners and human rights activists. However, and as shown in this example, Tunisian cyberactivists from Nawaat.org are successful enough in besieging Carthage presidential palace, on Google Earth, with tens of human rights videos.

    And you can explore more human rights videos when flying over other Tunisian regions and cities Google like Bizerte, Kef, etc.

    Please, feel free to download this Google Earth kmz file (Keyhole Markup Zip) which will start Google Earth and fly you to Carthage Presidential palace.

    View on Google Earth: kml: 2.0activism  2.0 activism

    To activate the Google YouTube layer, you have to navigate to the “Layers” menu on the left-hand side of Google Earth (see image above). Expanding the “Gallery” node in the layers tree will expose the “Youtube” layer. Once you select the YouTube button all the Google YouTube icons appear all over the globe. Check the box next to Youtube Layer and have fun.

     
    • kacem 5:15 am on May 23, 2008 Permalink | Reply

      **

      راعــــــــــــــــــــــي البقــــر

      لصديقي في سجنه سليم بوخذير

      هاني جايك يا سلومه

      ما إتفدّش

      • أنا مع اليمين و مع اليسار في نفس الوقت، أنا الجسد نفسه، و لن أتخلى لا عن يساري و لا عن يميني ولا حتى عن أصبع منهما. أجسّد بهذا الكلام، ليس فقط وظوح الرّؤية و لكن المسؤولية في حد ذاتها. لن أتبرأ، لا من اليسار و لا من اليمين! هما من جمهورية قاسم و أنا منهم. كلاهما رمز! و لا نضال خارجهما، بل بهما و في قلب المواجهة ضد كل أنواع الدكتاتوريات. أليس أجدر لنا نحن معشر اللّذين لا حزب لهم أن نكون في قلب الحلبة و لنا تواصل و نجدة من عند الميمنة و من عند الميسرة، إذا إقتضى الأمر.

      نحن في حاجة لليسار كما في حاجة لليمين حتى نستطيع بناء الجسد، بل العمود الفقري للثورة و كيان المجتمع الحــــّر . لآ أقبل بمقولة : أنا لست من اليسار و لست من اليمين!!! لا أقبل بها، لأني أري فيها بعض الهروب و بعض التحفظ و بعض من ضبابية الرّؤية…قد نفشل مرّة و مرّة أخرى في إيجاد التوازن الظروري بينهما و لكن لا لنتبرأ من الجبهة. ربّما لم نستطع في بعض المحاولات إن نتفّق و لكن لو أننا إستمرّينا في تبادل الأراء لما توصّلنا لقاسم هذا القاسم المشترك. هل نرمي بهم جانبا و نبني معارضة جديدة ، ستكون كذلك يمينا و يسارو من جديدا!!!لأن الخلية المكونة لهذا و لذلك واحدة و لا طاقة لأحد في تجديها، إلا أن تستنسخو من لدن هذا الشعب معارضة بريطانية!!!!

      ما تونس ؟ بدون يسارها!!!ما تونس بدون يمينها؟ لا أراها إلا نعجة بين ذئاب الغاب كما حالها اليوم. لا أري في هذا اليوم لزوما طرح موضوع كلاسكية المعارضة التونسية ! أبدا، أراها تحاول، تتطوّر ، تبحث عن مشروع !!!!هنا سقط مفهوم الجمود عنها. لا صعود بدون جراح و لا تتطّور خارج المخزون السياسي ! أما عن أمر النضام اليوم فإني أرى، إنه قد تخلّف و أنحدر في مستنقع التّطرف و الجريمة. لم أرى نضاما متخلّفا كما اللّذي فرخّته جمهورية الشابع من نوفمبر. لقد أصبحت الديكتاتورية تجوب شوارع الجمهورية، خرجت من قصر قرطاج لتكون هذه المرّة عارية دون كساء. لقد فقد النضام شبه شرعيته و لا حل عنده …لقد تجاوزه الزّمن و فاته كل شيئ …أصبح هذا النضام ثقيل الظل على نفسه قبل الأخرين !!!! لأنه عزل سياسيا و كانت المعارضة بكل أطيافها طرفا محددا في إسراع عملية الأختناق.

      لقد إستفحل المرض بالنضام التونسي و لا أرى فيه حلا ، لا بعملية جراحية و لا حتى بقيصرية حتى نستطيع إخراج الجنين الديمقراطي منه …أبدا لا. الصّواب أن نواصل الضغط على ما تبقى منه حتى ينتهي به الأمر إلى الخروج يدا فارغة و أخرى لا شيئ فيها ….فألى الأمام …أيها الأقلام الصّامدة.

      أفلست جمهورية الشابع من نوفمبر !حيث لا مشروع لها سوى سدّة الحكم الأزلي، تفريخ ديكتاتورية أخرى و شرعنة العائلة الحاكمة.

      كانت هذه المقدّمة، و لكن جوهر هذا النص فهو في قالب فلم جديد أريد ن أقول به شيئ أخر، قد يكون في يوم ما مرجعا من مراجع الصّورة المكتوبة في ذاك الوطن اللّذي ضاق بأهله.

      و لكم مني هذه الهدية باللّغة التي أحبذها

      ألا وهي لغة قوم بعضه أقرب من البقر من الرّعاة

      شد عندك يا سي سليم….في عقلك أصبر هاني جايك في الثنية …خلّني نعمل دورة و أنحظرّك كل شيئ …خادم القوم يا سي سليمسيدهم …و أنا أخذت على عاتقي كتابة هذا الشعب برعاته ببقره بنيقيه و حتى بكلابه و ذئابه….أحدثك سيدي و أنت في سجنك على ما هم بصدد برمجته لهاذا الوطن المختل عقليا.

      2009 بدى ليه برشة و بدات الجماعة أتحضر في الأنقلاب الجاي على قدم و ساق…النوم لا و البلاد من شمالها لجنوبها إتمزقت …يا سي سليمالحاكم ضعف بشكل لم أرى من قبله مثيل !!!حاكم فقد كل شيئ ..فقد الثيقة في روحو و ولـــى إهز و ينفض كما العادة …فاش يعمل ؟ لا شيئ ّّّ!!! سوى أنو إلوج على شرعنة المافيا و بكل الوسائل !!! توريث الحكم و المحافضة على نعمة جات بالغصب و القتل و التهجير !!!!!! البوليس و الحرس و الجيش ما عاد أمثل حتى شيئ أنما مؤسسات فارغة لا تغني و لا تشبع من جوع…الحاكم يا سي سليمألوج على الشرعية متاعو و ما لقى و لا واحد من المعارضة باش إيجيه للنجدة …و حتى الجماعة الي قلنا ربما يعملوها !!! و لا كلمة بل قعدت ساكتة و فهمت قصة الغراب الأبيض …إنت ما تعرفهاش الحكاية هذه يا صحوبة، توه كي إنجي إنخرّجك نحكيلك عليها بالباء و التاء….شد عندك …برشة جماعة إتحب تلعب على الحبلين و قالت الي لا خروج من الأزمة إلا بمشاركة النضام …لا أبدا …و لن يكون هذا إلا على أجسادنا.

      برشة ناس طال بيها السّفر !!! و قالت بألي الخروج من الأزمة هذه ما إكون ان بمشاركة النضام الحاكم !!!!صوابهم بالضبط يعني لجمهورية قاسم : طرح المصالحة الفارغة و كأنك باش إداوي مرض السّــــــل كفانا و عفاك ربي بالدواء وجيعة الرّاس!!!!قالو بأن المعارضة ما عندهاش تجربة !!!!و ما هيش قادرة باش إدّور حتى بلدية صغيرة !!!!معناتها تفهم من الكلام هذا و كأن النضام هاذا قاعد إدور في حاجة ….لا أبدا، النضام هاذا ما عندوش تجربة في إدارة البلاد بالوسائل العلمية و إنما عندو تجربة في النّهب و الخطفة و الغطرسة لا أكثر و لا أقل. و جماعة التحليل هاذا، إنما فقدو الثيقة في أرواحهم و فاتهم الزمان و ما إلقاو حتى شيئ إلا أنهم أعضـــــو اليد الي في نهار من النهارات مدتلهم يد المساعدة!!!موقفهم موش حب في النضام إنمــــا (حشية ) للمعارضة بكل أطيافها …السّلم الي باش إنقولك عليه ما نجموش يطلعو عليه …قالو هي إكسرو السّلوم بالجماعة الكل …نفسية التونسي هاكي هي ( نلعب و إلا أنحــــــــــرّم). لا إناضلو و لا أخلو من إناظل …لا إنامو و لا إخلو من إنـــــــــــنام ….لا يدخلو و لا أخلو من يدخل من الباب الكبير.

      هذا واقع …حبينا و إلا كرهنا …و لازم نتعاملو معاه بكل ذكاء و بكل حنكة …برشة منهم يا سي سليمضاعو في الخوف و ضاعو في الهجرة و ما إبقالهم كان باش إكسرو …لأنهم ما نجموش يفرضو شخصهم على الساحة السياسية …في الشلاكة يا سليمو لا في السّباط …هذه هي مقولتهم.

      …لن نتورّع في ظرب و كتابة أي أحد كانت ما كانت مرتبه في سلّم المعارضة ..على علمك …كنت وددت أن أخترع هذا السّلم حتى نتبين و نتوقع و ندير المواجهة الفكرية و لكن عدلت عنها لأن بعض الملازمين للمعارضة مازالو لم ينضجو و لم يتطورو ألى درجة فهم معنى ســــــــــلّم المعارضة : قيل و سيقال، كتب و ستكتب حلقات هذه المغامرة و لكن ستبقى فكرة المرجعية و خلقها نقطة بداية السّلم …

      لقد خلقت المعارضة مرجعيات نضالية و تشكر جميل الشكر على هذا العمل الجبار …فكان زهير اليحياوي مرجعا من مراجعها و قد ثبت في مكانه إلى يوم يبعثون …سيدي، أنت يا أستاذي العزير …لقد أصبحت مرجعا كبير لشعب أكبر من كل رموزه …الأنتصار في حد ذاته يعني خلق هذه المرجعيات النضالية و كان هذا بسبب التراكم النضالي

      أذكر بن بريك، عند بداياتي و أذكر منذر صفر و إلى غير ذلك من فرسان الوطن. توالت الأشخاص على السّلم …و كانت قاعدة الهرم قد ثبتت كما سيثبت كلامي هذا للتاريخ ..لأن إنتصارنا يعني : خلق المرجعيا ت في حد ذاته …ففي كل قرية أصبح عندنا زهير يحياوي جديد و في كل حي سليم بوخذير و في كل مدينة مرزوقي ( يتشدق) بالثورة كما يريد و يرفع شعار التحدي أمام العالم أجمع…نعم لقد إنتصرنا لأننا خلقنا في كل معهد أم زياد جديدة و في كل جريدة فراتي جديدة و في كل مقهى لأنترنات سليما بوخذير جديد …أستطاعت المعارضة أن تخلق فضاء سياسي أكبر من النضام.

      كلّما إتسع الفضاء السياسي المعارض، إلا و فشلت و أجبرت الدكتاتورية على توخّي الطرّق العنيفة عبر عملية تعبأة الــــذيــــــول لهرسلة الأقلام الناطقة بالحرية و العزّة و الكرامة. نضام بن علي، أفلس منذ زمان، حيث لا يستطيع ممارسة حكمه إلا في فضاء ضيق لا يتجاوز حدود مجموعة صغيرة من رجال البوليس السياسي أو فيلق من الجيش الوطني …. ممارسة السياسية في معناها العميق تبقى بعيدة جدا …و صعبة المنال.

      إذا لن نترك لهم و لو كتابة التاريخ من جديد ، فقد إستطعنا أن نجعل من الخيال واقعا، كما خلقنا في كل بيت معارض جديد. لن تعي الديكتاتورية هذا الكلام لأنها تعتقد أنها تدير المجتمع و لكن فاتها اللّبن و قد فاتها الرّبيع أيضا….فنضام بن علي أصبح خارج اللّعبة السياسية تماما…يعيش هذا النضام في وهم كبير…لم يعد ليبيع و ليشتري شيئ.

      سيدي إستاذي محمد، إن العجلة قد تمكنت من الطريق و دارت كما يجب أن تكون ..و لا أحد بقادر على الأمساك بها …إن الخلق لا يبني الدّمار/ بل يبني في حد ذاته التّطور بالمعنى الصّحيح.

      سادتي أيها الأحبة، سأكتب لكم فلما جديدا، أردت أن يكون بهذا الشكل، حتى أتقدم و بشكل مفاجي في القصة التي ستروي لكم ….الحاكم و المحكوم …سأتكلّم على ألسنة الحيوانات و الرّعاة …أشكل صورا و أحداث …و أكتب قصّة تكون في مقام بطلها أستاذي و صديقي سليم بوخذير.

      بأسكم اللّهم !!!!!!

      سمعتوش بثــــــــــــور ياكل في الدّقلة و في البدرقان على حساب سطاش و إقول شوية …الشيئ هاذا ما عندنا كان في تونس…زيدوني العلفة و جيبولي الخيرات الكل من الشمال للجنوب…عداش من زيت الزّتونة …يشرب فيه أتقول لفعة …رعاة البقر التوانسة و لا واحد غصّبهم باش أمدو أرزاقكم كجزية في شكل علفة لقطيع من البقر مستورد من أروبا و من أميركا. كان الناس هذه ما جاتش بحق و حقيقي بقر ما إتحّي و اتزكي بأسم ثور….. و أش أشبعو؟

      لا صابة لا عشرين…و بدات إدز عليه الخيرات الكل من بطاطة متع جندوبة و عنب متع الوطن القبلي من قمح متع باجة من خظروات من سيدي بوزيد من دقلة من الجريد …في ظرف أربع سنين الثـــــــــــور ولى يوزن ماية مليون طرناطة !!!!و فرّخ الثور عجلولة ما هي عجولة يا صاحبي و عاثو في البلاد …فسّدو الزّريعة و الغلّة. و كل عام ، صابة البلاد تمشي في بطونهم…كي الجراد …معناتها السّراح بقاو سرّاح ، يخدمو في الأرض و الصابة متاعهم تكلها العجول غصبا …ماهم علفو بوهم !!!!يا سي سليم….يستاهلو العصي و أكثر….الي إربي ذيب في دارو مل ينشد على الدّجاج وين مشــــــى….صار في رعاة البقر ما صار.

      ساعات يخرج العجل من المبرط متاعو …و كل مرّة يشلم واحد بقرونو، الفرسان الكل مزّقلها كروشها !!!! و ثم حتى إشكون مات …مشى في العفس وقت الي حب ياقف في ثنبتو …مات صحوبة مجروح في الظّهــــــر و طاحت القلعة متاعو و قعد أسمو عنوان لكل الرّعاة و السّراح الي سيبو عليه كلابهم نهار العيد …الرّاجل يجري …الثور وراه …و الكلاب عاملة فستيفال في جرّتــــــو ….وقتو الي ظربو في ظهرو ..دمو شربتو الكلاب ….أنعم عندنا كلاب يا سي سليم عايشة على فضلات الثور و عايشة أتمص في الدّم متع التّلامذة و الطلبة و الموظفين و الناس الكل …كلاب مكلوبة وعجول مجنونة عاثت في الدّيار فساد…. و لا منع لا راعي و لا سارح و لا قطوس و لا حتى أرنب مسالمة …بلاد إيدك و حديدك …الللاّم أهزوه في الظلام.

      فرعن الثـــــور و النوم ما عاش جايو …يخرج في الليل ..أدور على العلفة …ياكل كل شيئ حتى من الكلاب الي تجري في جرّتو …دار عليها و كل مرّة تلقى كلب على الطريق دمــــو عامل واد…

      المرّة الي فاتت قالو كلى ناقة …إنعم ناقة كاملة …إنعم ناقة زرقاء …جابوهالو من دوز على سقيهــــا…لحم الجمل قالو دواء للسّكر!!!!!!عندو السّكر …قالولو لحم الجمل أعالج الأمراض الكل …كل مرّة القرودة الي دايره بيه إطلعولو مرض جديد…و الطبيب ينصحو باش ياكل لحم من اللّحومات …….مرّة طراش راسو وجعو قالولو : عليك بلحم القطاطس!!!! الشوارع ماعاش فيها قطوس…و حتى القطوس الي منع …تلقاه يرعش كالجريدة …عاقل بين الناس و عامل ماسك متع كلب…شوفت يا سي سليم قطّوس جارتنا …لابس برنوس أبيض باش إقولو أرنب صغير.

      وقت الي إستبرد الثور …جماعتو قالولو عليك بلحم الأرنب !!!!! و سمع قطوس جارتنا بالحكاية …و لازمو يرجع قطوس كما كان …صار فيه باش نجم إنحي البطانة متع الأرنب الي إملصّقة بالكول ….سلختـــــو يا سي سليمو الدّم شرتلة !!!! و العياط فزّع علينا الحي الكل ….من القطوس ولينا في جربوع سقيطة.

      راهو كل جمعة يا سي سليم الثور يطلع عندو مرض جديد و كل جمعة الناس إتبدل في الجبايب متاعها …دينامكية كبيرة …و لينا إنعيشو في سيـــــــــــرك …سيرك عمار….الناس ولات خايفة ..يمرضشي بمرض موش معروف …و الدواء يطلع حليب الغولة!!!!!

      باش الناس تبعد على المشاكل و تتنجنّب الثور و العجولة الي معاه…طلع واحد منهم بطلعة : قال يا جماعة أحنا لزمنا إنقدســــــــــو البقر!!!! ولاتشي البلاد ماجوس!!! سكرو الجوامع الكل و الأذان ناحوه و في كل مدينة حنطو بقرة خشينة و الناس الكل ولات تركع للبقر …الثور المقدّس ملي شاف البلاد هكاك تحت ساقيه ما عاش يمرض ياسر …و رجع للغار متاعو و ماعش يخرج إلا في مناسبات قليلة ياسر…ظربات خفاف نضاف متع ماية و إلا مائة و خمسون مليون.

      الماجوس ، عجبتهم حكاية عبادة البقر…حاجة لا تستحق لا وضوء و لا أغتسال و لا قيام الليل و لا حتى صلاة الفجر …صلاة وحدة في النهار و بالواقفة فقط…الي متعدي من وسط السوق ..ياقف دقيقة صمت أمام البقرة …يقرى الشعر هذا :

      أنت و لا أحد …أنت و ما بعدك حد

      يا سيدي يا حمد…شد من شــــــــــد

      و شاخت البلاد بالدين الجديد !!!!و رخص لحم العجول …مقدّس أشكون ياكلو …فكرة متع ثم ثم : ظربو عصفورين بحجرة الجماعة …الأقتصاد إتنعوش!!!المعارضة وفات !!!!و الأمن أستبد و الحكومة ولات أبدية و مقدسة …إتسب بقرة و لا ما تعلفهاش بالباهي ….تدخل الحبس و إصير فيك ما صار.

      ثم مواطن جدّت عليه الحكاية …و القداسة متع البقرة متاعو ..حتى أنو ولى يغتسل بي البول متاعها …و الحليب ما عاش يتباع الناس ولات تتصدق بيه لديوان الحليب، بلاش ….حليب مقدّس ما يتباعش !!!!يمشي ديريكت للديوان كهدية وفاء و إخلاص للثور الكبير ….الحليب ما عاد يشربو حد …مقدّس …اللّحم ما عاد ياكلو حد …مقدّس!!!!! الأكتفاء الذاتي !!!!أتصور وصلت الحكومة المقدسة باش إتروض شعب كامل بالديانة الجديدة و أتخليه يتخلى على المواد الأساسية لصالح الطبقة الحاكمة و العائلة المقدّسة.

      إكتشفت قداسة البقرة في الهند …وقت الي مشيت و ريت بعيوني أش عاملة البقرة في الشارع !!!!إستغربت و لا واحد إمسها و لا واحد يقربها…ثم حتى حومة في الهند تعبد في القرودة …معناتها القرودة حاكمة بأحكامها في الشارع …تاكل من النّصبات متع التجار و ما إحلش الراجل فمــــــو …ها الأيمات شوفت قرد إدور و العصى في يدو ينده في التوانسة على اليمين و على اليسار …إذّكرت الهند و قلت زعمة أنا في الهند و إلا في إفر يقيا ….ماعاش عارف أنا عايش بالضبط وين !!!!! في تونس و إلا في الهند …و أشبيه الهنود …يعبدو في البقر !!! حتى أحنا إنجمو …إنوخرو إلتالي و كان لزم نعبدو الحجر !!!!!وثنية جديدة في البلاد …أقرب لقريش من الهند.

      أيه يا صاحبي رجعنا وين ما كنــــــــــــــــــا ، قبل الجاهلية بشوية …و شاخت الجماعة مع هند !!!!! و نصبت مع أبا سفيان و كاس ماشي و كاس جاي …و قافلة ماشية و قافلة جاية …و فلوس و تجارة العبيد ….أعلو هبـــــــــــــــل ….أعلو هبل …في صورة ثور…..نساء كروشها عراية !!!!صدورات مسافرة !!!!حرابش !!!!شراب !!!!شعر …قوافي …بالعربي و بالسوري و هات أش عندك من هاك الللاوي !!!!

      أنتهى النضال !!! و الي دخل الحبس أنساتو الناس …أماشت فيه و في الحشاشة !!!ما عادش معارضة …الأقتصاد أتقوى ياسر و الفلوس يخرى عليها فوكس …ما عاد حتى واحد إتهمو الحرية و لا الدين و لا الكرامة و لا الرّذيلة و لا حتى أمو و بوه…الشعب أحب الثور و الثور عرف كيفاش إزقق الشعب.

      جنون البقر …يا سي سليم و إلا جنون البشــــر …خيرّ و أختار …أنت وحدك، أنا نكتب و العاقل يفهم و الليلة فراقها صباح …تاعب برشة يا سي سليم لأني كما تعرف نكتب ماشي …حتى فكرة ما إتجي للمخي إلا و أنا نتحرّك ….قلت برى نمشي نعمل دورة بين المجوس !!!! و لازمني نتأقلم مع الدين الجديد و الرّب الجديد كذالك ، خليني نسترجع رحلتي للهند و نلقى التّكنبينة الكبيرة و كيفاش باش أنغير مجرى الحياة و نبعث الأمل من جديد في أهل البقر …في الرّعاة …في العامة و خاصة العامة.

      .قسومة ولد الحومة

  • sami ben gharbia 10:45 pm on January 17, 2008 Permalink | Reply
    Tags: , , map, ,   

    Press Gazette حواري مع مجلة 

    على ضوء التغطية التي حظيت بها خارطة حجب المواقع العالمية و خدمات الواب 2.0 أنشر هنا الحوار الذي أجرته معي جولي توملين –Julie Tomlin– نائبة رئيس تحرير مجلة “UK Press Gazette” البريطانية المختصة في شؤون الصحافة و الإعلام.

    الحوار دار حول ظاهرة استهداف خدمات الواب 2.0 و مواقع الشبكات الإجتماعية و ما يقوم به نشطاء الأنترنت في العالم من مبادرات و تنسيق قصد الإلتفاف على الرقابة و التنديد بسياسة الحجب العشوائي التي تتبعها بعض الأنظمة، كنظامنا “الديمقراطي جدا” في تونس الذي عمد على حجب موقعين من أشهر مواقع تقاسم أشرطة الفيديو: يوتيوب و دايلي موشين حرصا منه على إرساء دعائم “جمهورية الغد” التي كما عرّفها مـُخترعها، سيدنا و مولانا زين العابدين بن علي أدام الله ظله: ” إنّ في جمهورية الغد جوهر مجتمع المعرفة وفي مجتمع المعرفة روح جمهورية الغد.”

    و مثلما نقول في تونس “اللي يستنى خير ملّي يتمنّى.”

    Mapping web censorship

    14 January 2008

    By Julie Tomlin


    A new online project launched by blogger and citizen journalist advocates Global Voices aims to highlight censorship of social networking websites around the world.

    The Access Denied map uses Google Maps to collate information about countries where sites have been banned or are threatened by a ban. Markers highlight each country where access to major websites has been barred. The site will also track relationships between anti-censorship groups around the world and their work to protect access to Web 2.0 tools and websites.

    Global Voices’ advocacy director Sami Ben Gharbia says the map was a response to an increase in the number of countries that are blocking access to major 2.0 websites in recent months.

    “Hardly a month passes by without hearing that a video-sharing site, a blogging platform or a social networking websites has been blocked,” says Tunisia-based Ben Gharbia. “That, with the advice of my colleague and friend [Global Voices co-founder] Ethan Zuckerman, gave me the idea of building a Google map that provides information about the censorship and anti-censorship efforts related to the Web 2.0.”

    Ben Gharbia said he hopes that the map will raise awareness about the threat that censors pose to online freedom of expression and free access to information. Ensuring that Web 2.0 tools are accessible to all is a major part of the battle to protect freedom of expression, he argues.

    “I’m not the only one who is thinking that freedom of expression is not only about having the right to express ourselves, but also having the means to do it,” he says. “Web 2.0 tools are giving the ability to millions of citizens around the world, who, in the pre-Web 2.0 era, may have been voiceless, to share stories, pictures, videos and express their opinions.

    “Blocking access to major websites such as the video-sharing site YouTube or the free blogging service Blogger or photo-sharing site Flickr is in fact cutting off millions of citizens from accessing million of weblogs, photos and videos that those services host.”

    The map, he hopes, will also serve the local online anti-censorship movements by helping them find each other and share information and tactics.

    Ben Gharbia cites the example of a young Iranian who, following the ban on Flickr.com, developed a Firefox extension, Access Flickr, that enables his fellow citizens to circumvent the filter. Another example comes from the Turkish activists who reacted to the ban on the WordPress.com blogging platform by launching a project, WordPrexy.com, that makes all blogs hosted on WordPress.com accessible.

    “I think people will be more and more inclined to condemn restrictions posed on the access to web 2.0 applications and tools,” he says. “They will be more creative in finding ways to circumvent censorship, especially in countries where this kind of content is being targeted, like in China, the United Arab Emirates, Iran and Syria.”

    Ben Gharbia said that since the launch of the site, a lot of websites that are dedicated to the Web 2.0 phenomenon or to the censorship issue have reported about the map. “We’ve also received a number of emails from internet users commenting about the map or willing to get involved in indexing online censorship,” he says.

     
  • sami ben gharbia 4:21 am on November 16, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , map,   

    خارطة حجب المواقع العالمية 

    إضغط هنا لمشاهدة الخارطة

    لقد تحدثت في تدوينات سابقة عما بات يعرف بالويب 2.0،أو الشبكة في إصدارتها الثانية التي تتميز بالخاصية التفاعلية و المفتوحة التي تسمح لأي كان، بسهولة و بسرعة فائقة، باستهلاك و إنتاج المحتويات و إعادة صياغة ما تعرضه مواقع الخدمات و التطبيقات المشهورة و الإستفادة منها قصد تبادل الصور و الملفات السمعية و البصرية و إنشاء الخرائط التفاعلية و استيراد شتى أنواع المحتويات. و قد قمت أيضا بنشر خارطة لأهم المواقع العالمية لسنة 2007 التي قامت برسمها إحدى الشركات اليابانية و التي أبرزت فيها الدور المحوري التي باتت تلعبه مواقع الواب 2.0 إلى حد إستحال فيه تصور شبكة إنترنت بدون مواقع خدمات التدوين المجاني كبلوجر و ووردبراس و أخرى لتبادل أشرطة الفيديو كيوتيوب و دايليموشيون و أخرى لحفظ وعرض الصور كفليكر أو تطبيقات كخرائط غوغل و الويكي و مواقع المصادر المفتوحة للبمرجة.

    للأسف الشديد، فقد سارعت العديد من الأنظمة القميعة في العالم لحجب مواقع الخدمات المشهورة و مواقع الشبكات الإجتماعية و بادرت بتضييق الخناق على مستخدميها حارمة إياهم من متعة الإستفادة من الثورة الرقمية التي أحدثها الجيل الثاني من الواب. و من أجل فهم طبيعة هذا الحجب و رصد المواقع المستهدفة فقد قمت بتصميم خارطة تفاعلية أحصيت فيها عدد المواقع العالمية المحجوبة و اضعا بين يدي المستخدم أهم المعطيات المتعلقة بالحجب و كذا المبادرات المدنية التي يقوم بها المدونون و نشطاء الشبكة قصد التنديد بسياسة الرقابة و ما هي التقنيات التي يتبعونها لتجاوز الحجب. و قد ركزت أيضا على تعقب التعاون الموجود بين مختلف مجموعات نشطاء الأنترنت في العالم مبرزا كيف يتعاملون مع بعضهم البعض متجاوزين الحدود اللغوية و الثقافية من أجل كسر الحجب المفروض على المواقع العالمية.

    و قد أظهرت الخارطة كيف تحولت مواقع تبادل أشرطة الفيديو العالمية و مواقع خدمات التدوين إلى عدو لدود لدول عديدة حيث تم حجب هذين الصنفين في 11 بلدا. و تتقاسم مواقع الشبكات الإجتماعية المرتبة الثانية مع موقع الويكيبيديا إذ حـُجبا في ثلاث بلدان و هي الصين و باكستان و تونس.

    إضغط هنا لمشاهدة الخارطة

     
    • Fakhria 8:19 am on November 17, 2007 Permalink | Reply

      العزيز سامي بن غريبي نشكر لك جهودك في سبيل حرية التعبير والتي فعلا اثمرت خير وستثمر ان شا الله اكثر بتفاعل الاخرين معك ومع جهودك

      مع خالص خالص خالص تحياتي واحترامي

      فخرية من اليمن

    • Sami Ben Gharbia 11:45 pm on November 18, 2007 Permalink | Reply

      أهلا فخرية، تشرفت بزيارتكي، كيف الحال و سلامي إلى الأخ سامي

  • sami ben gharbia 3:15 am on June 16, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , , map, , ,   

    النشاط الألكتروني للمدوّنين التونسيين 

    قبل أن أتحدث عن المحاضرة التي ألقاها إيثان زوكرمان (Ethan Zuckerman) (الباحث بمركز بيركمان للإنترنت والمجتمع بجامعة هارفارد و مؤسس موقع أصوات عالمية) بمعهد واتسون للدراسات الدولية (The Watson Institute for International Studies) التي تعرض خلالها لبعض المبادرات التي قام بها مدوّنون و نشطاء أنترنت تونسيون، أودّ التحدث قليلا عن خلفية أشرطة الفيديو التي ترافق هذه التدوينة.

    لقد حضرت مع إيثان زوكرمان منتدى الجزيرة الثالث “الإعلام ومنطقة الشرق الأوسط : ما وراء العناوين” الذي انعقد بالعاصمة القطرية الدوحة من 31 مارس إلى 2 أبريل 2007. خلال الكلمة الرائعة التي ألقاها الأكديمي الأمريكي لورنس ليسيج أستاذ القانون بجامعة هارفاردا و استانفورد، مصمّم رخصة الملكيات الأبداعية العامة (Creative Commons)، و التي تناول فيها موضوع الصحافة المدنية و “دمقرطة الأنترنت” وتأثيرهما على المجتمعات البشرية و طريقة فهمنا و تعاملنا مع السياسة، قام ليسيج بعرض الفيلم الدعائي “هيلاري 1984” الذي يقدم فيه مصممه، فيليب دي فيلز، مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون وهي تلعب دور “الأخ الأكبر” تلك الشخصية السلطويّة و الشمولية لرواية جورج أورويل (1984). مصمم هذا الشريط القصير الذي قام بعرضه على موقع يوتويب هو من أنصار المرشح الديمقراطي المنافس لهلري كلينتون، باراك أوباما. و قد إستخدام الإعلان التجاري الشهير للشركة الأمريكية أبيل ماكنتوش و أعاد صياغته بشكل أبرز لكثير من الأكادميين و الصحفيين و الساسة، الدور المتنامي للأفراد و المواطنين (حيث أن مصمم االشريط لا ينتمي لفريق الحملة الدعائية لأوباما و قام بإنتاج شريطه بشكل منفرد مثله مثل آخر شريط ظهر هذا الأسبوع على موقع يوتيوب) في التأثير على اللعبة السياسية و تشكيل الحملات الإنتخابية. و حسب ما أورده ليسيج آنذاك، فقد تمت مشاهدة الشريط القصير 2.900.000 مليون مرة. أما اليوم فقد تجاوز عدد مشاهدي الشريط 3.400.000 مليون شخص.

    ليسيج الذي يعتبر من المدافعين عن الروح الجماعية للأنترنت و من أشد المناضلين من أجل رفع القيود عن حرية تبادل المعلومات على الشبكةـ استغل شريط “هيلاري 1984” ليتحدث عما درج تسميته بالويب 2.0 (Web 2.0) و معادلة القراءة-الكتابة (Read/Write Web) التي تميز الأنترنت الإجتماعي اليوم و تسمح لمستخدمي الشبكة بالمشاركة التفاعلية عبر إعادة صياغة المحتوي و تحوير الخطاب الأصلي و توجيهه في اتجاهات متعددة. خلافا لخاصية “أقرأ فقط” (Read Only Web) التي كانت تميز القرن العشرين و تقسم المجتمع المعلوماتي و الإعلامي إلى أقلية منتجة و أكثرية مستهلكة، تأتي فلسفة “إقرأ-أكتب” التي أنتجتها وسائل الأتصالات الحديثة و تفاعلية مستخدمي الأنترنت لتمنح للمستهلك فرصة إعادة إنتاج المحتوي (Content) و تغييره و الإرتقاء إلى مرتبة الإنتاج و الكتابة منهية عهد الإحتكار التسلطي الذي كان يسود ميادين صنع الخبر و تحليله و عرضه.

    فلسفة ليسيج هذه تجد لها نقيضا في نظرية أندرو كين (Andrew Keen) الذي صدر له كتابا مؤخرا سماه “ديانة الهواة” انتقد فيه بشكل لاذع مبدأ “حكمة الأكثرية” (The Wisdom of Crowds) التي يقوم عليه قطاع كبير من الأنترنت الأجتماعي. خلافا لليسيج، يعتقد أندرو كين أن خاصية “إقرأ- أكتب” التي تسود الشبكة اليوم تهدد الثقافة و الإبداع حيث يرى أنه يجب علينا أن نحترم التقسيم الكلاسيكي (Read Only Web) الذي يضمن إنتاج محتوى يتوفر فيه الذوق و الإحتراف و المصداقية.و ينتقد كين بشدة ظاهرة التخفي وراء الأسماء المستعارة و تحول المدونين إلى صحفيين يهددون الصحافة المحترفة و المكتوبة، و يرى أن الأنترنت إذا استمر على هذا الشكل قد يأتي على الثقافة و الإنتاج الفني. بل إنه تنبأ بأن الإنسانية خلال 25 أو 50 عاما قد تفقد قدرتها على إصدار الكتب و الصحف و الأفلام و الموسيقى.

    لنعود إلى إيثان زوكرمان، فعندما كان بصدد تدوين محاضرة ليسيج مباشرة، أرسلت له رابطا لشريط فيديو قام به المدوّن التونسي صدربعل إستعمل فيه نفس الإعلان التجاري لشركة ماكنتش. الشيء الذي فاجئ إيثان و حمله على كتابة تدوينته ” الديمقراطيوّن الأمريكيون يعيدون صياغة الشريط ثلاث سنوات بعد التونسيين”. و بالفعل فقد قام صدربعل بعرض الشريط على موقع تونيزين خلال شهر أفريل 2004 بـُعيد الإنطلاقة المبكرة للحملة الإنتخابية لمهزلة أكتوبر التي فاز فيها “الأخ الأكبر” بن علي بنسبة 94.48%.

    و يوضح إيثان:

    “أنا لست بصدد اتهام دي فيلز بسرقة أعمال صدربعل. إذ من المحتمل جدا أنه لم يشاهد الشريط و أنه قام بإعادة الصياغة بشكل مستقل. كما انني لا أنتقد وسائل الإعلام لتي لم تنصف التونسيين لأنهم قاموا بهذا العمل قبل أنصار أوباما. حتي أنني واع بأن فرصة التعرف على النسخة التونسية لم تتاح لي لو لم أكن برفقة ناشط تونسي أطلعني عليها. الشيء الملفت للإنتباه هو أن النشطاء الأمريكيين ليسوا منفردين باستعمال أدواة قراءة-كتابة الشبكة و أنهم ليسوا سباقين في استخدام هذه الأدوات.”

    تعرف إيثان و غيره من الأكاديميين على ما أسميه بالمدرسة التونسية للنشاط الإفتراضي من خلال العمل النوعي الذي يقوم به فريق من المدونين التونسيين الذي أفتخر بالإنتماء إليه، حمله على التعريف بمبادراتنا في الكثير من المحافل العلمية و الإعلامية حيث لقي هذا العمل اهتماما لم نشهده داخل الإطار التونسي الذي، للأسف، لا يزال يحبذ تجنب دراسة هذه الظاهرة بشكل موضوعي و علمي بعيدا عن المزايدات السياسوية و الحسابات الشخصية لهذ الطرف أو ذاك. بل قد يستهجن بعض المدونين التونسيين من استعمالي لكلمة ” مدونين” في العنوان و خلال هذه التدوينة. كيف لا و قد تعود البعض، الذي لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، من ممارسي رياضة التكلم باسم المدونة التونسية و الدفاع عنها، على سلب صفة المدونين عنا و الإكتفاء بنعتنا ب “المعارضين” (Dissidents) المغتربين وكأن الحديث عن حقوقنا الأساسية إنتماء سياسي، و كأن الإغتراب أو المنفي نزهة سياحية. بل أنني من مناصري التعريف الذي قدمه علاء عبد الفتاح لماهية المدون عندما قال في أجمل تدوينة قرأتها حول الموضوع:

    But the worst part is explaining why you are here: “Erm, you see, I’m a blogger!”.

    What the hell does that mean? it’s not a job, it’s not an identity, and it shouldn’t be treated as something soooo exciting.

    I do have a blog (a much overrated one at that). It has become an important part of my life, but so is email. I don’t walk around calling myself an emailer do I? And I don’t get invited to conferences just because I send a lot of emails.

    And it’s not even true, I’m not here because I’m a blogger as such, I’m here to tell a story of activism (but hey, saying I’m an activist is even worse. It makes you sound like part of a chemical process or something).

    So I’m here because I happen to use technology while participating in political activities, fascinating.

    أما الذين يعملون من داخل الشبكة على سحب صفة الواقعية عن النشاط الألكتروني فسأكتفي بإعادة ما كتبته حول مقاربة “يزي..فك”:

    الأنترنت ليس سوى امتدادا لوسائل الإتصال الأخرى كالمذياع و الهاتف و التلفزيون بل قل فإنه المحطة و الأداة التي ترتقي فيها و بها كل هذه الوسائل إلى درجة الإتقان. فهذه الدوائر المستقلة سابقا قد تداخلت تدريجيا لتتحول بفضل الأنترنت الى دائرة واحدة. و الثورة الرقمية التي تجري تحت أعيننا لم تنجح فقط في مزج وسائل الإتصال بعضها ببعض بل في مزج وسائل الإتصال بالمعلومات. فأغلب الصحف و الإذاعات و القنواة التلفزية تمتلك مواقع إلكترونية تلتقي فيها الكتابة بالصوت وبالصورة. نجاحات الأنترنت الباهرة في الإرتقاء بهذه الوسائل إلى مستوى تتحد فيه ببعضها مستفيدة من سرعة انتقال المعلومة و من تحررها، النسبي أحيانا و الكلي أحيانا أخرى، من الرقابة لا يجعل من العمل المعروض على الأنترنت مسرحا لعالم إفتراضي مُصطَنع تتلاشى فيه الحدود بين الواقع والخيال بل هو تجلٍِ لما يحصل في الواقع من تطور مذهل في مجال تشابكت فيه الإبتكارات العلمية بقوانين السوق المُعولمة و تلاشي مقومات السيادة الوطنية الواحدة تلو الأخرى. ولعل من أهم التحولات التي أدخلتها الثورة الرقمية هي تلك التي بعثرت علاقتنا بالزمان وبالمكان. و كما يقول الباحث جان-كلود غيبو : ” لا نزال في بداية مسار ضخم يعدل في العمق علاقتنا بالزمان والمكان حيث يزولان تدريجياً في شكل من الاشكال لصالح بعد زمني-مكاني موحد ومحيّر: الفورية الافتراضية. “قارة سادسة” تظهر للعيان بفعل انتصار النظام الرقمي والانترنت والحيز الافتراضي، وميزتها (…) انها محكومة بالفورية. وها هي اليوم جميع النشاطات البشرية تهاجر واحدة تلو الاخرى وفي حال من الفوضى الرهيبة نحو هذه القارة الغريبة: التجارة والمال والثقافة والاتصالات والاقتصاد الخ…(…) سوف يزداد ايقاع هذه الهجرة بفعل حدوث الاختراقات التكنولوجية. ”

    حديث إيثان عن شريط صدربعل و عن البرنامج الذي صممه لتعقب الصفحة 403 التي تمنع متصفحي الأنترنت في تونس و غيرها من البلدان من دخول المواقع المحجوبة، حديثه عن خارطة السجون التونسية و عن مظاهرة “يزي فك” التي يريد البعض أن يمحيها من ذاكرة النشاط الألكتروني التونسيVoir Pendant les travaux, le gâchis continue, Meryem Marzouki, Alterenatives Citoyennes :”Pourtant, toute cette jeunesse tunisienne qui participe aux forums de discussion sur Internet, malgré les difficultés et les risques que cela comporte, qui fait preuve d’une créativité remarquable (voir tous les clips vidéos produits à l’occasion du SMSI, voir aussi la campagne « Yezzi »), qui ne s’embarrasse pas de révérence, a-t-elle seulement été soutenue, encouragée, voire simplement mentionnée, par cette opposition et par ces associations du côté desquelles elle veut se situer, ne serait-ce que par sa critique du régime ? Bien au contraire, elle a été soigneusement écartée par des plus que cinquantenaires qui n’ont rien compris, sauf que cette jeunesse risquait décidément de bousculer leur train-train.” دليل على أن العمل النوعي الذي يميز المدونين التونسيين عن غيرهم ليس طفرة وليدة لحظة سياسية يتيمة بل مزيج من الإبداع و التحكم في الوسائط التقنية مقرونا بالتزام مواطني و فهم لفلسفة “إقرأ- أكتب”.

    و أختم هنا بكلمة أخرى لإيثان زوكرمان:

    أنه لشيئ رائع أن يرى الناس من مختلف بقاع العالم قدرات الصحافة المدنية على إنعاش الحياة السياسية. أتمنى حقا ان يلقى التونسيون الناشطين في بيئة اكثر قمعية من تلك التي يتحرك فيها الديموقراطيون لفتة امتنان لمجهودهم في أبراز الإمكانات التي تختزنها هذه الأدوات.”

     
    • Nasser 1:55 pm on June 16, 2007 Permalink | Reply

      Comme d’hab Sami, c’est brillant. Je trouve assez drole ces voix qui disent: “..Oh vous les dissidents, vous vivez la belle vie a l’etranger et en plus vous voulez changer le monde derriere un clavier. Pour etre credibles il faut venir galerer avec nous..” Pas la peine d’elaborer la, c’est futile.

      Andrew Keen vie dasn un monde virtuel. Ses these par rapport a l’anonymat sont ecrites pour le monde libre. Elle perdent leur substances une fois examinees dans un contexte repressif. Voici une reponse ecrite par un ex ministre Mauritanien au blogger anonyme X Ould Y se defendant apres avoir figure sur une liste des 500 plus grands voleur de l’etat Mauritanien. Si l’anonymat n’existait pas, cette liste n’aurait jamais ete publiee en Mauritanie.

      http://x-ould-y.blogspot.com/2006_06_01_archive.html

      Le journalisme citoyen est la seule defense contre la prostitution des media aux grandes entreprises aujourd’hui en occident et aux USA en particulier.Aussi, contre l’appareil de repressions dans l’espace arabo-musulman.

    • Sami Ben Gharbia 2:42 pm on June 16, 2007 Permalink | Reply

      Merci Nasser,
      vraiment dommage que X Ould Y a arrêté de bloguer. Dommage aussi qu’il n’écrivait qu’en français, chose qui a contribué énormément à “limiter” son lectorat.
      On doit vraiment produire des listes noires des familles qui et des fonctionnaires de l’état qui sont en train de ruiner les pays du maghreb, comme X oul Y l’a fait.

      Je ne peux que regretter ce magnifique blogueur Mauritanien en répétant ce que Day-Breaking avait écrit :

      “To me, the blog of X Ould Y was not just a platform of free speech or a wonderful gathering place from the world of Arabian Nights, it was more than that. Everyone of us, Mauritanians rendered anonymous by tyranny and state oppression, felt like we’re part of something greater than the prosaic daily struggle to earn a living. Everyone of us felt that he matters for the first time and that what he says is going to be heard. We all felt that there’s something somewhere which unites us and brings us together, in spite of all efforts to tear us apart. X ould Y was that something somewhere, nameless and without identity. It was simply the story of Everyman(woman), the Noah ship that saved us all from giving in to the dictates of the status quo and succumbing to despair…
      All my life I’ve sought to find a Mauritanian who can stand up to power regardless of the costs, all my life I’ve found Mauritanians who stood up to power only when it’s no more. You made the exception and that’s also legendary. By power I mean the state, the taboos, the conformity , main stream culture and views, all these forces which occlude difference and limit individual freedom. It’s not hyperbolic when I say that you are the first Mauritanian to my knowledge who matched words with deeds, and asked us to speak against tyranny after you have taken the lead yourself. Thanks…
      We’re a nation without symbols, living or dead, who can be witnesses to our achievements as a nation and a people. Our memory has always been short and didn’t keep a record of the people who truly served us without expecting anything in return. I hope that this time around we’ll succeed to immortalize you somehow. I know that statues won’t be accepted but we can still give your name to a magazine, a journal or a wide circulating intellectual edition of some sort.”

    • Muh'd M. Mansour 2:56 am on July 24, 2007 Permalink | Reply

      wow…very impressive post. I cant even tell you how wonderful it is.

      its great to have bloggers like you. Arab Bloggers need someone like you.

      Check the My post about The Arab Countries that Blog the Most

      Thank you a lot

  • sami ben gharbia 2:04 am on February 4, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , map, ,   

    Putting Tunisian prisons on the map 

    GuardianThis post about The Tunisian Prison Map was written by The Guardian Unlimited on February 2, 2007:

    The Tunisian Prison Map, created by Sami Ben Gharbia, is an innovative voice against human rights abuses in Tunisia, writes Preeti Jha.

    The site charts 22 prisons and 4 detention centres, combining content from Google Maps with reports from different human rights groups.

    If you click on the markers dotted over the map, case studies of institutions and detainees flash up. Mr Gharbia’s use of text, videos and animation evokes a tangible sense of imprisoned political dissidents.

    The resulting mix is at once a dynamic artform and a thought-provoking piece of advocacy.

    Through the map, Mr Gharbia aims to highlight human rights abuses in the country he was forced to flee in 1998, finding asylum in the Netherlands. “Behind the wonderful postcard of Tunisia is another card of prisons, torture, oppression and censorship”, he says.

    The internet is heavily monitored in Tunisia, and websites critical of President Ben Ali’s government are often blocked. The Tunisian Prison Map itself has been censored since 2003.
    According to Transparency International in 2006, Tunisia was one of the countries with a significant worsening in perceived levels of corruption.

    But Gharbia hopes that the map’s use of new media and existing human rights activism will open up possibilities for more efficient advocacy.

    This could be in the works. Neil Durkin, from Amnesty International, says the map is “very impressive” and mentions that the organisation is interested in doing something similar in the next few months.

    Gharbia is already noticing an increase in the number of visitors to his site, with a recent surge of interest in the map. He hopes that this will translate into greater awareness of the human rights situation in Tunisia.

     
    • alli 7:25 pm on February 4, 2007 Permalink | Reply

      Sami thanks for the article ,really impressed that the Guardian has looked into this ..now you have to come to London to meet this guy..

    • sami 1:46 am on February 5, 2007 Permalink | Reply

      To go to London or to come to London 🙂

  • sami ben gharbia 1:22 am on January 8, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , map,   

    GVdelhi2006 Summit Map 

    GVdelhi2006 Map

    I think that the GVdelhi2006 Summit Map is ready for use even if some GV friends did not send their information yet. There will be always a possibility to add the few missing ones and complete it.

    The aim of designing the GVdelhi2006 Map is to memorize the Summit and the presence of all the attendees who have given that amazing gathering a colorful touch. Further aims are to underline – by putting in it on the map- the globalized aspect of the GV community and to provide an easy access to each other’s blogs and information. And like suggested by Ethan Zuckerman, I really hope that I’ll have enough time in the future to expand the Map and make it cover all Global Voices contributors, even those who weren’t in Delhi.

    This Map is actually my contribution to the summit. Being a new member of the GV team, I was there, listening with so much attention to what has been said. I didn’t speak a word during the summit –I’m not a [good] speaker at all-, nevertheless I was observing things and learning from everybody around me.

    I have to admit something: I was annihilated by the “tyranny” of the Mac laptop and the lighting shinny effect of the Apple logo. And while the “PC users are hiding [their] laptops under the tables as the Mac boys and Mac girls” are parading their gadgets, I was sitting next to Farid -and like him- without Mac nor PC, wondering if I was really a…blogger and if it was all about Mac! And then I remembered the funny and yet intelligent post of Alaa on being a blogger.

    Ok, getting back to more serious matters. In fact, this Map is meant to be published on Global Voices site. More than 10 days ago I‘ve sent all concerned files to the Technology and Managing Editor team of GV with detailed instructions on how to “activate it”. On one hand, I do not want to bother nor rush them ; they already have more important work and things to do. But, on the other hand, some friends who attended the summit are urging me to publish the Map. For my side, I also need to move on to other work and put an end to this project. So I decided to put this Map on my server until they will take a decision about it.

    • Finally I renew my thanks to every body that sent me the needed information for the trust and help,
    • I specially want to thank Georgia and Rachel who supported from the beginning this project and made it happen,
    • And last but not least, I would like to thank all the photographers and Kamla Bhatt for her podcast and videocast.

    Here is the link to the GVdelhi2006 Map. Hope you like it!

     
    • Georgia/Global Voices 2:30 am on January 8, 2007 Permalink | Reply

      Thanks so much for posting this and for this wonderful piece of work. Please accept my apologies on behalf of Global Voices for the delay in getting the map uploaded to our servers. I’ll make sure it happens soon.

      Thanks again!

    • Astrubal 1:37 pm on January 8, 2007 Permalink | Reply

      Woooww ! Great Job Sami.

      And by the way … there is no “tyranny” of the Mac laptop. I guess you’ve been only surrounded by people that choose the tool they work with. And i have no doubt, next time you’re going to choose your tool, you will also choose MacOs X because you deserve it … I mean you deserve the best for the work you do :)).

      Astrubal who still laughing… ))))

    • Sami Ben Gharbia 1:51 pm on January 10, 2007 Permalink | Reply

      [quote post=”221″]Please accept my apologies on behalf of Global Voices for the delay in getting the map uploaded to our servers. I’ll make sure it happens soon.[/quote]

      Hi Georgia, No need to apologize. Things happen 🙂

      [quote post=”221″]And i have no doubt, next time you’re going to choose your tool, you will also choose MacOs X because you deserve it … I mean you deserve the best for the work you do[/quote]

      Ahla Astrubal. I’m not sure about that, while I admit the beautiful design and the technical power of the Mac, it stills have the look of a “bourgeois gadget” designed for a “very spoiled” teens. maybe we need something between the PC and the Mac a sort of “Lada” (the auto symbol of communist automotive)

    • leila 2:50 am on January 24, 2007 Permalink | Reply

      Nice shot about being blogger and having a Mac. You should read this recent post:
      Essential Tools Every Blogger Should Have » Kineda

      http://www.kineda.com/essential-tools-every-blogger-should-have/

      to be a blogger, according to this blogger -Kineda- you really need (among other gadgets) and:

      Apple MacBook Pro –
      Two Apple 23″ LCD Screens.

  • sami ben gharbia 2:18 am on January 4, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , map, ,   

    Some links about the Tunisian Prison Map 

    Here are the most recent links I have found talking about the Tunisian Prison Map:

    On Foreign Policy Blog: Tuesday Map: Injustice in Tunisian prisons, by Carolyn O’Hara, 02/01/2007:

    Tunisian blogger Sami Ben Gharbia has created this fascinating Google Maps mashup of the prisons where political dissidents have been locked up by the Tunisian government. When you click on a marker, legal details about the prisoners’ cases pop up, along with video from the dissidents and their families.

    Tunisia has a long history of human rights abuses and harsh conditions in its network of secret prisons, so publishing this much politically sensitive and hard-to-obtain information  has earned Gharbia plaudits from human rights advocates… along with the inability to return home from his exile in The Hague. The Tunisian government maintains one of the strictest online censorship regimes in the world, so it’s hard to know to what extent Gharbia’s map is reaching Tunisians inside the country.

    On Class Acts: Is Meatspace Becoming Obsolete?, by Julia Kriz, 02/01/2007

    On the global side, map mashups are quicky proliferating as a tool for awareness, journalism, and political lobbying. The Tunisian Prison Map was somewhat of a landmark in political mashup history (as recent as it has been!). Another interesting case is Greenpeace France’s Genetically Engineered Corn Google Maps mashup. After the French Government banned the mashup, Greenpeace France created crop circle symbols to mark the sites in real life. The interplay between online and offline information is becoming more graceful, more common, more suited to the needs of the people, and more easily authored by laymen. Map mashups are, after all, a Web 2.0 phenomenon ()

    On The Indian Express: A complete a to z guide to the year, by Devangshu Datta. December 31/12/2006

    T has to be for the Tunisian Prison Map — an interactive mashup map of Tunisian detention centres built on the backbone of Google Earth maps and Amnesty International reports. The New York Times did one of murder locations in NY; several people did the Ipswich UK serial killings. It’s a new artform. ()

    On Citizen Media Watch: Mashups as a journalistic – and political – tool: Tunisia example, by Lotta Holmström. December 24/12/2006

    The Tunisian Prison map is a great example of how you can use mashups as a base for journalism or political lobbying.

    Based on a google map, Sami Ben Gharbia has pinpointed Tunisian prisons and shows information about prisoners and what crimes they are convicted of. If you click on one of the pointers, you get an information overview, links to more info, and often a YouTube video clip about it.

    One example – information about the prison of Kef: ()

    On Wired: Bloggers Shrink the Planet by Quinn Norton 21/12/2006:

    Exciting things happen when dedicated bloggers from around the world meet for the first time. For Briton Rachel Rawlins, being introduced to Tunisian exile Sami Ben Gharbia was the chance to meet a personal hero.

    Gharbia is the creator of the Tunisian Prison Map — an idea inspired by a New York Times interactive map charting murder locations in New York City. Gharbia turned the concept on its head: Instead of showing government figures on crime, he’d display where his former government was behaving criminally, imprisoning political dissidents for daring to speak out.

    When you click on a place-mark on Gharbia’s Google Maps mashup, a pop-up reveals details, stories and videos of prisoners and their families. The map is compelling and provocative, and it’s one more reason Gharbia, who now lives in the Hague, says he can’t go home.

    The site is “the best advocacy tool I’ve ever seen anywhere,” gushes Rawlins, managing editor of Global Voices Online, an international citizens’ media group that held its second annual summit in India’s bustling capital last weekend ()

    On Long Road: Bloggers Making a Difference, by Kim Christen, 21/12/2006:

    Unlike the celebration over at Time, this group recognizes the disparities that exist and they are using the web to challenge that—the Tunisian Prison map is a perfect example of just how the technology can be used to show the underside of “globalization” and the military industrial complex.

    This project reminded me of the work of a grad student I met from Berkeley, Trevor Paglen. Trevor’s work on the US military’s “black world” has resulted in an exhibition at several galleries (as well as articles). I met Trevor at the Vectors journal week-long workshop in SoCal in 2005. He blew us all away with his presentation about this “other” military world and his unrelenting pursuit of information about the US military’s secret worlds, the “torture taxis” and other disturbing things. Check out his website, it’s an eye-opener ()

     
    • samsoum 6:25 am on January 4, 2007 Permalink | Reply

      Sami, you’re one of the pioneers of putting web 2.0 to work for a noble cause. That’s what technology is all about. As a software engineer myself I was always amazed on how the technology we develop is used and I am sure Google Map developers never thought of such usage. Keep up the good work my friend and let’s hope this will serve better the hundred of political prisoners in Tunisia and elsewhere get their freedom and go back to their loved ones and have a decent life that they deserve like any of us.
      Cheers.

    • Sami Ben Gharbia 5:19 pm on January 4, 2007 Permalink | Reply

      Thank you Samsoum. I really hope that the use of the new technology will help us free ourselves from the dictatorship or at least spread the word in a more attractive manner.

      So you are a software engineer? it was good to know it 🙂

      Cheers, Sami

    • samsoum 8:04 pm on January 5, 2007 Permalink | Reply

      Yes I am or used to be since I am more involved now in Architecture and managment. I even have a tech blog http://samsoum-tech.blogspot.com/ 🙂

c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
Reply
e
Edit
o
Show/Hide comments
t
Go to top
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
Cancel