Tagged: movies Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 2:17 am on March 18, 2009 Permalink | Reply
    Tags: freedom, , movies   

    Closed Zone – منطقة مغلقة 

    أعيد هنا نشر شريط قصير أخرجه المخرج الإسرائيلي آري فولمان، و هو نفس المخرج الذي اشتغل على شريط “رقصة فالس مع بشير

    الحائز على عدة جوائز منها الأوسكار.

    شريط “منطقة مغلقة” الذي ينتمي إلى نفس صنف فن رسوم التحريك الممزوج بصور واقعية لا يتجاوز التسعين ثانية أراد من خلاله المخرج، و من ورائه المنظمة غير الحكومية الإسرائيلية «غيشا» التي تدافع عن حرية الحركة و التنقل للفلسطينيين، إلى جلب انتباه العالم إلى الحصار الظالم المفروض على غزة.

    الشريط الذي صيغ في إطار حملة دعائية ضد إغلاق المعابر بوجه الفلسطينيين لا يخلو طبعا من اتهام مبطن لحركة حماس على أنها الطرف الذي يفتعل ردود الفعل الإسرائيلية التعسفية و التي غالبا ما تتخذ شكل العقاب الجماعي ضط المدنيين العزل.

    دور المدني الأعزل في هذا الشريط القصير لعبه صبي فلسطيني خارج من حطام و ركام غزة، تسكنه إرادة “التنقل” و قدوته في ذلك طائر أزرق جلب انتباهه فأراد أن يكون مثله، حرا! كل حركات الصبي تصدم كل مرة بيدِِ تمنعه من التقدم أيا كان الإتجاه الذي يسلكه، برا أم بحرا.

    و عندما تجتمع الأيادي، و منها من تحمل العلم المصري، لتحكم حصارها بالكامل على غزة و على الصبي، يحلق الطائر عاليا ليقع سجينا في قفص وُضعت بجانبه، بعناية، صحيفة، تبدو غربية، عليها صورة من صور ضحايا العدوان على غزة.

    هل أن اليد التي أغلقت القفص على الطائر الأزرق هي نفس اليد التي ستمسك بالصحيفة لتطلع على “آخر” أخبار العدوان على غزة؟ و هل هي نفس اليد التي تمنع الفلسطينيين من الحركة؟

    الشريط يستحق المشاهدة و التوقف أمامه قليلا.

    Advertisements
     
    • Mahmoud Said 8:30 am on March 18, 2009 Permalink | Reply

      للأسف حتى هذا الفيلم لا يوجه اللوم بشكل واضح للعدو ويوجهه بشكل أوضح ومساوى لمصر

      يختصر فلسطين فى غزة

      ويختصر مشكلة أهل غزة فى حاجاتهم البيولوجية

      وليس الحرية المطلقة التى يرمز إليها بالطائر

    • Mahmoud Said 8:32 am on March 18, 2009 Permalink | Reply

      الموقع حتى لا يسميه حصار

      بما تشمله الكلمة من معانى سياسية

      ولكن يسميه إغلاق

      المسألة مجرد قرار إدارى خاطىء فقط

    • Anwar 12:37 pm on March 18, 2009 Permalink | Reply

      ولله يا شباب

      أحيانا عدوك بكون أحن من أخوك

      ومصر بضلها أختنا الكبيرة

    • guard runner 2:28 pm on March 18, 2009 Permalink | Reply

      ciao dall’italia

    • sami 1:07 pm on March 19, 2009 Permalink | Reply

      محمود، مصر شريك كامل في المحنة و لا وجود لدرجات في التشفي من الفلسطينيين

      ثم إني لا أرى أي تلميح للحاجات البيولوجية لأهل غزة في الشريط، على العكس، الطير هو رمز و محرك أساسي لأحداث فيه

  • sami ben gharbia 3:55 pm on February 8, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , movies, music   

    Ahlan Ezzayak ! 

    Shams, la chanteuse koweitienne, vient de lancer son vidéo clip “Ahlan Ezzayak” « bienvenu, comment ça va ? » devenu aussitôt populaire dans les pays arabes. La vidéo, qui caricaturise l’administration américaine (Bush, Rumsfeld et Cheney), se moque d’une façon arabe de la politique américaine au Moyen-Orient et les mensonges néo-cons d’exporter la démocratie et la liberté à cette région du monde.

    L’utilisation des deux fameuses personnalités de la légendaire pièce théâtrale Rayya et sakina ainsi que de Handalah la créature caricaturale qui symbolise le drame palestinien créee par le caricaturiste Naji al-Ali est vraiment admirable et plonge les responsables américains dans le monde de l’humour, de la caricature et du sarcasme arabe.

    Ahlan Ezzayak est le premier clip que Shams réalise après la signature d’un contrat de deux millions de dollars la liant avec la société de diffusion américaine Surprise. Rotana, la société de diffusion du prince saoudien Waleed bin Talal venait juste de rompre son contrat avec la chanteuse koweitienne ! Une façon de plaire au Président Bush ?

    Faut lire la réaction de la journaliste koweytienne Muna Al-Fuzai, qui s’est hissée en donneuse de leçons prenant la défense des idéaux et de “l’altruisme” américains :

    This video clip is an insult to all Americans and all the good that they stand for and even die for! (…) I wonder if this lady who claims to be Kuwaiti ever paused to ponder that if not for the Americans, who she is poking fun of, had not liberated her country from the Iraqi invasion, where she would be now? Democracy, freedom of speech and expression are not tools for insults but for expressing public emotions and reactions. If some people have their own valid reasons to hate the Americans, let them; but we, especially as Kuwaitis owe them our motherland.

    Je vous laisse déguster cette pièce d’art :

     
    • TARFI 11:00 pm on February 25, 2007 Permalink | Reply

      BRAVO BRAVO BRAVO pour la chanteuse, son clip.

      Merci d’avoir chanté tout haut tout ce que peu de personnes osent dire mais pensent.

      MILLE BRAVO

      En tous les cas, moi je ferai la publicité de la chanteuse et de son clip.

      Merci Shams

    • Nicolas 11:10 am on March 19, 2007 Permalink | Reply

      Bonjour,

      Moi j’adore la chateuse Shams, j’ai d’ailleur participé à son dernier clip tournée sur Paris, c’est un clip digne des plus grand clip americain! Il y avait de gros moyen c’était incroyable!

      Vivement qu’il passe à la télé! 🙂

      Merci d’exister Shams et à très bientôt!

      Nico

  • sami ben gharbia 6:05 am on February 2, 2006 Permalink | Reply
    Tags: , movies, Munich, Steven-Spielberg   

    ميونيخ 

    Munich

    لقد شاهدت مؤخرا الشريط السنمائي “ميونيخ” للمخرج الأمريكي ستيفن سبيلبرغ الذي يروي كيف ردت أجهزة المخابرات الإسرائيلية، في ظل حكومة رئيسة الوزراء غولدا مائير، على عملية حجز الرهائن خلال الألعاب الأولمبية بمدينة ميونيخ سنة 1972. و قد أسفرت عملية الحجز التي نظمتها آنذاك المجموعة الفلسطينية “أيلول الأسود” عن موت 11 إسرائيليا و 5 فلسطينيين و شرطي ألماني. قصة شريط “مونيخ” المستوحاة من تلك الأحداث هي عبارة عن تقصي للفريق الإسرائيلي الذي كُلف بمهمة مطاردة و اغتيال مدبري العملية في أوربا و لبنان.

    لقد حرص المخرج على تناول عمله من الزاوية الأخلاقية والإنسانية بعيدا عن السياسة. إذ أنه لم يحكم لأي من طرفي النزاع. لا لحساب الفدائيين الفلسطينيين و لا لحساب الجواسيس الإسرائيليين. فكلاهما حبيسان لدوامة العنف والعنف المضاد.

    يسعى الشريط إلى الإجابة على سؤال محوري : هل أن الحرب على الإرهاب هي أفضل أسلوب لمقاومته أم أنها داء مثله ؟ و في طور إجابته على هذا السؤال يستقصي المخرج نفسية أعضاء خلية الإستخبارات الإسرائيلية مركزا على بطل الشريط ضابط الموساد أفنرمُسائلا شرعية تصفية الحسابات التي تميز الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. فمن الواضح أن سبيلبرغ ندد بالتصلـّب واعتبره العدو و معضلة السلام بين اليهود و العرب قدرهم التعايش السلمي. إلا أن سبيلبرغ، كما تنبه لذلك الناقد الصحفي روبرت فيسك، تناسى أن “العدو الحقيقي هو سلب أرض الآخرين”.

    (More …)

     
c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
Reply
e
Edit
o
Show/Hide comments
t
Go to top
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
Cancel