Tagged: online-journalism Toggle Comment Threads | Keyboard Shortcuts

  • sami ben gharbia 11:36 am on July 6, 2010 Permalink | Reply
    Tags: , , online-journalism   

    ماذا يعني أن تكوني صحفية حرة في غزة اليوم: حوار مع الصحفية و الكاتبة و المدوّنة أسماء الغول 

    الصحفية و الكاتبة الفلسطينية أسماء الغول

    أسماء الغول، صحفية و كاتبة شجاعة من غزة كانت قد فازت بعدة جوائز، لعل من أبرزها جائزة “هيلمان هامت” لسنة 2010 والتي تقدمها مؤسسة “هيومن رايتس ووتش” للكتًاب الذين يعملون تحت الضغوط السياسية.

    إلتقيت بأسماء خلال الدورة التدريبية “معاً نحو خلق ثقافة تدوين تسعى للتغيير” و سرعان ما لمست في كلامها و ملامحها تحديا لواقع ترفضه و ترفض أن تكون ضحيته. واقع الحصار داخل الحصار، أسواره مسلحة بإسمنت تأويلات رجعية للدين و أعين رقابته الأخلاقوية لا تلمح في المرأة إلا كيان عورتها.

    أمثالها تركوا غزة بحثا عن هامش أوسع للحرية، حرية المعتقد و التحرك و الكلام. غير أنها أبت الإبتعاد عن رديفتها غزة، فكلاهما محاصر و مقاوم، كل حسب طاقته و وعيه بالقضية و بقيمة الإنسان التي غالبا ما يصبح أولى ضحايا للقضية. و كما كتبت يوما قبل أن تعتزل التدوين و تستقيل من الصحافة لتحافظ على عزتها و حرية قلمها المشاجر، “لن أهاجر” و هي الصحفية صاحبة الجوائزالأدبية و الصحفية و التي بإمكانها مغادرة غزة:

    أستطيع القول حتى الآن بأنني لن أترك غزة أو أهاجر..وبذلك أحارب ما يحاول البعض دفعي لإقترافه من سفر محمل بالأسى..فلم أعرف مدينة تشبهني مثل غزة..ولم أعرف مدينة أشتاقها مثل غزة..حتى لو كنت أنا تلك المشاغبة واللاجئة فيها..

    لن أطيل الكتابة عنها هنا خوفا من أن يكون قلمي مجحفا بحق شجاعتها. سأتركها تحكي ما تلمحه عينها الحرة من تعقيدات الحصار على غزة و طبقاتها المتينة و المتداخلة.

    Advertisements
     
    • abdelwahed 1:44 am on August 18, 2010 Permalink | Reply

      salut , wallahi sma3t l interview et j ai pas trouve quelques chose de concret contre Hamas et a part des fouilles de laptop ou des simples et rares convocations avec la police ( qui sont treeeeeees normales vu la situation du Gaza ) d apres que cette journaliste dit les libertes politiques et journalisique a Gaza ( sous une autorite qui elle meme sous une occupation ) sont meilleurs que dans toute les pays arabe a l exception du liban , mais c est toujours facile de critquer et demander l ideal !!!
      bref avec tout mes respects pour les militant palestiniens militaires ou civiles je pense que cette journaliste est deconnecte de la realite ( 20 millions d abonnes au freres musulmans ,…….. ) et sont probleme est plus par rapport a sa societe plus que par rapport au Hamas ou peut etre meme Israel :(((
      rien de concret laptop , discussion avec la police
      confort des gens HAMAS
      attaque a la societe
      elle est contre la resistance ????
      deconnecte de la realite ( 20 million d abonnes ???)

    • Dala 12:59 am on September 4, 2010 Permalink | Reply

      It is so hard to be an independent woman in Gaza Strip, it is even worse for men ..you are not allowed to speak up and to reveal what you realy believe in. Religion sensitive zone or may be it is better to be named the land of death penality instead of calling it Gaza S

  • sami ben gharbia 4:00 am on September 17, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , online-journalism, , ,   

    المغاربة يكتشفون علاجا ضد الرشوة 

    إذا كانت أشرطة الفيديو التي تعرضت للملك المغربي قد تسببت في حجب موقع يوتيوب في المغرب لمدة ناهزت الأسبوع، قبل أن يُرفع بفضل الحملة الإحتجاجية التي قام بها المدونون و هواة موقع يوتيوب المغاربة، فأن صنفا جديدا من أشرطة الفيديو الهادفة و التي تفضح بجرأة غير معهودة أساليب إبتزاز المواطنين من قبل رجال شرطة المرور قد أثارت موجة من ردود الفعل طالت الصحف المغربية و العالمية و حتى لجنة المراقبة و التفتيش التابعة لإدارة الدرك الملكي التي أرادت تدارك الأمر بإيقاف الأعوان المتورطين بتلقي رشاوي من السائقين.

    القصة التي أحدثت ضجة في الشارع المغربي وشقت طريقها إلى أعمدة صحف عالمية كصحيفة لوموند و ليباراسيون بدأت عندما أقدم شاب يتخفى وراء إسم مستعار “قناص تارجيست“بنشر سلسلة من أشرطة الفيديو على موقع يوتيوب فاضحا رجال الدرك متلبسين بتلقي رشاوى من طرف سائقي سيارات نقل البضائع و الركاب مقابل السماح لهم باجتياز نقاط تفتيش نصبوها بمدينة تارجيست التابعة لإقليم الحسيمة. و حسب إحصائيات موقع يوتيوب فقد تمت مشاهدة الأشرطة الثلاثة التي نشرها “قناص تارجيست” أكثر من 491.680 مرة، وهو رقم هائل إذا ما أخدنا بعين الإعتبار حداثة نشر الأشرطة التي لم تتعدى الشهرين.

    Sniper targuist in The media

    Sniper targuist in The media

    إضغط على الصور للتكبير- المصدر: مدونة محمد دريسي بخات

    و حسب الخبر الذي أوردته صحيفة الحدث المغربية الصادرة يوم 2 أوت 2007، فإن ردة فعل رجال الدرك بمنطقة تارجيست على هذه الفضيحة تمثلت في شن حملة تشفي ضد سائقي النقل العمومي و الخاص طـُبّق خلالها القانون بطريقة إنتقامية تم خلالها حجز 70 سيارة بحجة مخالفة أربابها لقوانين المرور. و حسب سكان المنطقة فإن رجال الأمن بدل أن يقوموا بتحقيق حول تورط زملائهم في تلقي الرشوة قاموا بهرسلة المواطنين بحثا عن أي معلومة قد توصلهم للشاب “قناص تارجيست” الذي تحول بعدسته الخفية إلى عدو أول للدرك الملكي.

    و إلى جانب التغطية الإعلامية التي قوبل بها الحدث فقد قد قامت أسبوعية تال كال المغربية (TelQuel) بإجراء حوار مع “قناص تارجيست” رفض فيه الكشف عن هويته و حذر فيه رجال الشرطة بأن عدسته لا زالت تتربص بهم.

    الشيء الذي لفت انتباهي في هذا الحوار، علاوة على الحس المواطني الذي يتمتع به “قناص تارجيست” و اهتمامه بالشأن العام، فهي محاولة الصحفي لتقديم العمل الذي قام به “قناص تارجيست” على أساس أنه تهور و عمل غير مسؤول كان من الأجدر أن لا يقوم به.

    Pour dénoncer la corruption que connaît votre région, vous avez décidé de filmer des gendarmes en flagrant délit de corruption, et vous avez tout balancé sur Internet. Dites-moi, on s’ennuie à ce point chez vous ?

    C’est pire ! Le quotidien à Targuist est devenu quasiment invivable. Les gendarmes y ont semé la terreur, profitant de l’ignorance et de la naïveté des habitants qu’ils traitent comme des “awbach”, des moins que rien, pour se remplir les poches. Je ne pouvais pas rester les bras croisés. Il fallait que quelqu’un réagisse.

    Et vous n’avez rien trouvé d’autre que Youtube.com pour ça ?

    Je n’allais quand même pas me tourner vers notre justice qui, nous le savons tous, n’est pas un modèle d’indépendance. Internet est beaucoup plus efficace et, surtout, ne reçoit d’ordre de personne. En tout cas, avec ces vidéos, je pense avoir ouvert une brèche. À vous, les journalistes, de finir le boulot.

    هذا التنكر لدور الإعلام البديل الذي يلعبه ناشطو الأنترنت على مواقع مثل يوتيوب و المدونات يعبر عن فشل الصحافة التقليدية في تعاطيها مع استفحال ظاهرة الإرتشاء، إلى حد دفع صحفي أسبوعية TelQuel إلى طرح سؤاله الأخير الإستغرابي الذي ينم عن قبول بواقع الفساد و كأنه قدر محتوم لا يرجى اصلاحه. الخلل الثاني يكمن في ذلك التعاطي الإستعلائي و العدائي مع النقلة النوعية التي شهدها ميدان الإعلام بفضل الثورة الرقمية و التي أربكت عروش صحافة تقليدية باتت تركض وراء أحداث لم تعد قادرة لا على تغطيتها و لا على صنعها. إذ كان من الأجدر، قبل إلقاء اللوم على “قناص تارجيست” و تحميله “المسؤولية الأخلاقية” التي ترتبت عن “فعلته المتهورة” و التي أدت إلى حبس أعوان الأمن المرتشين، كان من الأجدر أن يقوم الصحفي المحترف بدوره في نقل الخبر و تقصي الحقيقة.

    ظاهرة استخدام شبكة الأنترنت لنشر شهادة مصورة حية من قبل المواطن الرقيب و المستقل –لا ذلك الرقيب الهجين الذي أنتجته مؤسسات دولة الحزب الواحد في تونس– نجحت في مصر عندما أجبر المدونون (و أخص بالذكر المجهود الذي يبذله المدون الصديق وائل عباس الذي فاز بجائزة أحسن مراسل صحفي لسنة 2007، و هي المرة الأولى التي تمنح هذه الجائزة لمدون) هناك وسائل الإعلام التقليدية إلى التعرض لقضايا رفضوا تغطيتها في الأول، كقضية التعذيب في السجون و مخافر الشرطة، و كذا قضية التحرش الجنسي التي شهدهتها شوارع القاهرة و صورتها عدسة المدونين المصريين.

    على كل حال، قد يكون أشقائنا المغاربة بفضل حسن استخدامهم للتقنيات الحديثة قد اكتشفوا علاجا لداء الرشوة و الإستبزاز التي ينخر بها جهاز عصابات “الأمن” أوطاننا. و عسى أن تكون عدسة “قناص تارجيست” مُعدية في كشفها للحقائق المسكوت عنها التي ألفتها صحافتنا التقليدية و رضت بها قدرا.

    إذ يبدو أن حمى مراقبة أعوان الأمن و نشر أشرطة الفيديو الفاضحة على يوتيوب تجاوزت منطقة تارجيست. فقد قام شاب آخر يبلغ من العمر 19 سنة و يطلق على نفسه “قناص ناظور” بفضح رجال الدرك متلبسون بابتزاز المواطنين و قبض الرشاوي في شريط فيديو مستوح على ما يبدو من أشرطة “قناص تارجيست“.

    و قد شاهدنا خلال شهر ماي الفارط كيف قام شاب تونسي بنشر شريط فيديو على موقع يوتيوب يصور فيه صديقه السائق و هو يـُرشي عون أمن يتظاهر بمراقبة أوراق السيارة.

     
  • sami ben gharbia 10:57 am on March 9, 2007 Permalink | Reply
    Tags: , , , , , , online-journalism   

    March of the censors: France, Turkey and China clamp down on freedom of speech 

    Written for Global Voices

    march_of_censurers

    Two weeks ago, the French blog AgoraVox, one of the leading European citizen media blogs, warned against what it termed the gradual “berlusconisation” of the French media and the threat posed by the rise of Nicolas Sarkozy, French Minister of the Interior and conservative party head, to freedom of speech in the country.

    Yesterday, France’s Constitutional Council passed the Sarkozy law [Fr] ( Loi sur la prévention de la délinquance – Law on the prevention of criminality), which criminalizes the filming or broadcasting of acts of violence by people other than professional journalists. During the parliamentary debate, government representatives said the law is meant to target a practice known as “happy slapping”, defined in Wikipedia as “a fad in which an unsuspecting victim is attacked while an accomplice records the assault (commonly with a camera phone or a smartphone).”

    In France, therefore, the filming and broadcasting of acts of violence such as the riots which took place in the Paris suburbs during the month of October and November, 2005, will henceforth be the prerogative of accredited journalists only. Under this new law, any other eyewitness who records acts of violence, or anyone who makes the content available online (the operator of a web site, for instance) could face up to five years’ imprisonment and a fine of nearly US$100,000.

    In an ironic twist, the law was announced on March 3, 2007, exactly 16 years after amateur videographer George Holliday filmed African-American Rodney King being beaten by Los Angeles police officers (see the video on YouTube). The officers’ eventual acquittal in 1992 sparked off riots in the city.

    Bientôt la Corée du Nord sera un paradis de liberté comparé au camp de concentration à ciel ouvert du Frankistan.

    North Korea will be soon a paradise of freedom compared with the open sky concentration camp of Frankistan”

    said Doug on his blog.

    “Whipping out your phone and recording footage of someone setting a car on fire – or getting pummelled by police for that matter – could subject you to a five-year prison term and nearly $100,000 in fines,” noted Andy Carvin yesterday.

    So “If you’re reporting in France, you’d better get yourself an official press pass”, said David Kaplan.

    One has to wonder now what the next move by the French Republic, in its fervor to “prevent criminal behavior”, will be. Will it be the banning of video-sharing sites like YouTube and the France’s Dailymotion, which were widely used by young citizen journalists during the “émeutes de Paris” (Paris riots) two years ago? And will music videos like “Paris Brûle” (“Paris Is Burning” — seen below) be forbidden in France?

    Yet it seems like France is not the only country having trouble coming to terms with the tools and trappings of modern technology and the explosion in video-sharing that is empowering citizen journalists. Last year, Jack Straw, (More …)

     
    • China Law Blog 3:17 am on March 10, 2007 Permalink | Reply

      China is always blocking livejournal, wordpress, and blogspot blogs, but for some reason (fortunately, since we are a typepad blog) they have not once blocked typepad in the last year. Pretty strange.

  • sami ben gharbia 10:37 am on November 17, 2006 Permalink | Reply
    Tags: , online-journalism   

    The New Media Establishment – 50 people shaping online journalism 

    Who are the “new establishment” of online journalism in Britain? Who are the people shaping the latest developments in bringing journalism to new digital platforms? […] The methodology lead to some unexpected results, of course, but offers at least a rough guide of whose ideas and innovations are being watched most closely. (more…)

     
c
Compose new post
j
Next post/Next comment
k
Previous post/Previous comment
r
Reply
e
Edit
o
Show/Hide comments
t
Go to top
l
Go to login
h
Show/Hide help
shift + esc
Cancel